صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3644 | الثلثاء 28 أغسطس 2012م الموافق 13 شعبان 1445هـ

إرجاء قضية فساد تنظيم سوق العمل حتى سبتمبر

انكر متهم ومتهمة يعملان في هيئة تنظيم سوق العمل ومتهم ثالث (مخلص) تهما تخص تزوير واستغلال الوظيفة امام المحكمة.

وقد قررت المحكمة برئاسة القاضي مانع البوفلاسة وعضوية القاضيين بدر العبدالله ووليد العازمي وامانة سر محمود الصديقي ارجاء القضية حتى 25 سبتمبر/ ايلول مع رفض طلب اخلاء سبيل المتهم الاول الذي لايزال محبوسا على ذمة القضية.

وقد حضرت المحامية فاطمة الحواج عن المتهمين، فيما حضر المحامي محمود العريبي منابا عن المحامي عبدالجليل العرادي مع المتهمة.

وطلب المحاميان نسخة من اوراق القضية واجلا لتقديم البينة، كما طلبت المحامية فاطمة الحواج اخلاء سبيل المتهم الاول، مساواة مع المتهمة والمتهم الثالث الذي اخلي سبيلهم.

فيما انضم العربي لطلب الحصول على نسخة من الاوراق والحصول على نسخة من الاقراص المدمجة الموجودة في ملف الدعوى.

وأسندت النيابة إلى المتهمين أنهم، أولا المتهم الأول: بصفته موظفا عاما بهيئة تنظيم سوق العمل، استغل وظيفته بأن طلب وقبل لنفسه ولغيره، عطية لاستعمال نفوذ حقيقي للحصول على خدمة من جهة عمله.

كما أنه ارتكب تزويرا في محررات خاصة وذلك عن طريق الاصطناع ووضع إمضاء مزور بأن أمهر احدى الطلبات بتوقيع نسبه زورا إلى شخص آخر.

كما وجهت له النيابة أنه اشترك وآخر مجهول في تزوير محررين خاصين هما طلبا إلغاء بلاغ الهروب المنسوبين إلى إحدى شركات المقاولات، وذلك بطريق الاصطناع.

كما استعمل المحررات المزورة فيما زور من أجله، وقدمهم إلى الموظف المختص بهيئة تنظيم سوق العمل للاعتداد بهم وترتيب أثرهم مع علمه بتزويرهم.

وقد وجهت النيابة العامة للمتهمة الثانية انها ارتكبت تزويرا في محررات رسمية، بأن أمهرتها بتوقيعات نسبتها زورا إلى آخرين، واشتركت مع موظف عام «حسن النية» في تزوير محررين رسميين، وهما خطابان صادران من الهيئة لإلغاء بيانات الهروب.

واستعملت المحررات المزورة فيما زورت من أجله بأن قدمتهم إلى الموظف المختص بالهيئة للاعتداد بهم مع علمها بتزويرهم.

فيما وجهت النيابة العامة للمتهم الثالث انه اشترك بطريقي الاتفاق والمساعدة مع المتهم الأول على ارتكاب الجريمة في البند أولا، فتمت الجريمة بناء على ذلك الاتفاق وتلك المساعدة.

وكان رئيس النيابة الكلية أسامة العصفور صرح بأن النيابة العامة أمرت بحبس 3 متهمين؛ اثنان منهم يعملان بهيئة تنظيم سوق العمل، والآخر مخلّص، وذلك لمدة 7 أيام على ذمة قضية تزوير واستعمال محررات مزورة وأخذ رشوة واستغلال النفوذ في مكان العمل.

وقال رئيس النيابة الكلية أسامة العصفور إنه بعد ورود بلاغ من أحد المواطنين بشأن وجود عمليات فساد في قسم إلغاء الإقامات الخاص بتسيير آلية عمل انتقال العمال الأجانب من كفيل لآخر، تم التحري عن الموظفين المتورطين وعمل كمين لضبطهم.

وأفصح العصفور أن البلاغ ورد من شخص كان يريد إلغاء إقامة أحد عماله الأجانب واستعان بالمتهم الأول الذي أوهمه بأنه يعرف مكتب تخليص للمعاملات يستطيع إنجاز هذه المهمة، مشيراً إلى أن المتهم طلب من هذا الشخص إحضار نسخة من الجوازات فقط واختفى أثره ليعود بعد أيام والمعاملة قد أنجزت من دون إحضار أي من المعنيين أو ملء أي بيانات أو عمل أية إجراءات تتطلب حضوراً شخصياً وتوقيعات الآمر الذي دفع ذلك الشخص للذهاب إلى الشرطة والتبليغ عما حصل إليه، بدورها قامت الجهات المختصة بالتحري حتى تم التأكد من كل ما ورد في البلاغ.

ولفت إلى أن التحقيقات قد كشفت أن الموظف يعمل على إلغاء الإقامات ونقلها من كفيل لآخر مقابل مبلغ مالي وذلك خلافاً للقانون ونظام الهيئة، مشيراً إلى أنه يقوم بتزوير بعض الأوراق بمساعدة إحدى الموظفات بالهيئة من أجل تمرير هذه المعاملات المخالفة من خلال شقيقه الذي يعمل في مجال تخليص المعاملات. وأفاد العصفور بأنه تبين بعد مصادرة المستندات والأوراق التي يستخدمها المتهمون لإنجاز عملياتهم وإخضاع تلك الأوراق للفحوصات في المختبرات أن الموظفة في الهيئة هي من تقوم بتزوير هذه الخطابات وكتابتها وتوقيعها على أنها خطابات ترد من المعنيين في الأمر، فيما يقوم الآخر بتخليص المعاملة بعد إتمام تزوير المستندات.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/697445.html