صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3656 | الأحد 09 سبتمبر 2012م الموافق 05 رجب 1444هـ

اليوم «الاستئناف» تنظر في 3 قضايا تجمهر بحق نبيل رجب

من المقرر أن تنظر محكمة الاستئناف اليوم (الإثنين) في طلب استئناف الحكم الصادر بحق رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان الناشط الحقوقي نبيل رجب، والقاضي بسجنه ثلاث سنوات عن 3 قضايا تجمهر غير مرخص.

ووجهت لرجب تهمة التجمهر غير المرخص في مكانٍ عام، والدعوة إلى مسيرة غير مخطر عنها، والمشاركة فيها في ثلاثة أماكن مختلفة، وحكمت عليه المحكمة الصغرى بالسجن سنة واحدة لكل قضية، وكانت المحكمة حكمت ببراءته من تهمة سب أهالي المحرق عبر موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، كما غُرِّم 300 دينار في قضية إهانته هيئة نظامية (وزارة الداخلية) عبر حسابه في «تويتر».


زوجته: وزارة حقوق الإنسان لم تنقل ما قاله زوجي

اليوم بدء الاستئناف في سجن نبيل رجب 3 سنوات في ثلاث قضايا تجمهر

الوسط - مالك عبدالله

تنظر محكمة الاستئناف اليوم الاثنين (10 سبتمبر/ أيلول 2012) في استئناف الحكم الصادر بحق رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان نبيل رجب، القاضي بسجنه ثلاث سنوات بتهمة التجمهر.

ووجهت لرجب تهمة التجمهر غير المرخص في مكانٍ عام، والدعوة إلى مسيرة غير مخطر عنها، والمشاركة فيها في ثلاثة أماكن مختلفة، وحكمت عليه المحكمة الصغرى بالسجن سنة واحدة لكل قضية، وكانت المحكمة حكمت ببراءته من تهمة سب أهالي المحرق عبر موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، كما غرم 300 دينار في قضية إهانته هيئة نظامية (وزارة الداخلية) عبر حسابه في «تويتر».

هذا وعبرت عدة دول بالإضافة إلى المنظمات الحقوقية عن قلقها بشأن محاكمة نبيل رجب.

إلى ذلك علقت عائلة الحقوقي نبيل رجب على لسان زوجته سمية رجب على بيان وزارة حقوق الإنسان بشأن زيارته في السجن، لافتة إلى أن «نبيل رجب اتصل مساء يوم الخميس الماضي وأبلغنا عن زيارة وفد من وزارة حقوق الإنسان له، وأنه رفض في البداية التحدث معه»، وتابعت «وذكر نبيل أنه وافق بعد محاولات عديدة وبعد تعهد الوفد بنقل كل ما يقوله من ملاحظات وأن يتم نشر الحقيقة كاملة من دون تحريف أو قطع».

وأضافت رجب «قال نبيل إنه تحدث مع الوفد عن وضع السجناء المزري والسيئ في سجن جو ومعاناتهم الكبيرة، وأن سجن جو ليس سجناً للإصلاح والتأهيل بل للعقاب»، وتابعت «وتحدث معه عن سوء المعاملة التي تعرض لها وعن ظروف السجن الانفرادي، وعدم مراعاة مرضه إذ إن ظهره كان يؤلمه ولا يستطيع المشي منه لمدة أسبوع»، مؤكدة أن «الوزارة لم تنقل ما قاله نبيل رجب، كما أن حديث الوزارة كان منقوصاً عن وضعه»، وختمت «والسؤال الموجه إلى الوزارة لماذا لم تذكر كل الملاحظات التي قالها نبيل رجب؟، ولماذا تخشى ذكر هذه الملاحظات؟، لقد قطعتم عهداً مع نبيل لنقل حديثه ولكن لم تنقلوه، فكيف ستحافظون على حقوق الإنسان؟».


الجمعيات السياسية متضامنة مع رجب: نبيل يدفع ثمن مواقفه الحقوقية

بني جمرة - حسن المدحوب

ذكر ممثلو الجمعيات السياسية في وقفة تضامنية مع الحقوقي نبيل رجب في منزله في بني جمرة مساء السبت (8 سبتمبر/ أيلول 2012) أن «نبيل يدفع ثمن مواقفه الحقوقية والوطنية، بعد الحكم عليه ثلاث سنوات في ثلاث قضايا». وقال عضو جمعية وعد يوسف الخاجة خلال الوقفة التضامنية «نقف الليلة متضامنين مع الحقوقي نبيل رجب الذي يقف شامخاً».

وأضاف «لقد صدرت ضد نبيل رجب أحكام قاسية، وهو حقوقي وكان يعرف ما يعانيه المعتقلون في السجون، واليوم هو يتأكد من المعاملة التي يتعرض لها المعتقلون داخل السجون».

وأردف ان «دولة المؤسسات والقانون التي نطالب بها هي الدولة التي يطبق فيها القانون على الجميع، فنبيل رجب اليوم يدفع ثمن مواقفه كالرموز والنشطاء، فتحية لكل الرموز والمصابين والمعتقلين».

وفي كلمة «جمعية الوحدوي» قال حسين بوزيد «نقف في هذه الليلة، التي هي ليلة من الليالي الظلماء التي تمر علينا، لا لنعلن تضامننا مع نبيل رجب، بل لنعلن تضامننا مع رمز من رموز النضال، وإذ نحن نقف هنا في هذه الليلة، لنتضامن مع القيم الإنسانية النبيلة التي عاش من اجلها جميع الأحرار، ونتضامن مع القيم التي فطرنا عليها».

وأضاف «الله عز وجل يقول «ولقد كرمنا بني ادم» (الاسراء: 70)، فكانت الحرية اكبر مصداق لهذه الكرامة، ولهذا الغرض أرسل المرسلون والصديقون والوصيون والأنبياء، أرسلوا من أجل أن يرسخوا هذه القيم في المجتمعات على مختلف العصور والأزمنة، وينتشلوا الناس من ثياب الذل والعبودية، ويلبسوهم ثياب الكرامة والعزة».

وتابع «فمسيرك في هذا الطريق، هو بعين الله، قبل أن يكون بأعيننا، وثق بأن اختيارك بأن تكون من المضحين من اجل الآخرين، هو خيارنا، وخيار جميع أبنائنا الذين اختاروا أن يكون حراكهم مهرا لحريتهم».

وأكمل «من منا يستطيع نسيان صوتك، حينما كان يجهر في وسائل الأعلام باعثا فينا الأمل، وحينما كان أزيز الرصاصات يملأ الأرجاء المسكونة بالصمت، بقي صوتك عاليا عليهم، كان صوتك يحيي فينا الأمل من جديد».

وواصل بوزيد «كنت من أول المبادرين لتوثيق الانتهاكات التي وقعت، وكنت تصل الليل بالنهار فقط من اجل ألا يضيع حق احد، فأسست نهجا في ذلك، سرنا عليه وسار الكثيرون».

وأكمل «أبشرك يا أبا ادم، بالأمس ذكرناك بأحرف من نور، فكنت سابقا ونحن لاحقون، سبقتنا وكان الفخر لك بأن تتظاهر في عاصمة وطنك، في أزقتها وشوارعها التي ولدت وترعرعت فيها، فكانت مسيرات صمودك بسلميتها وعفويتها عنوانا آخر من عناوين الثبات والتمسك بحق التظاهر في كل شبر من تراب الوطن». أما العضو الوفاقي سيدأحمد العلوي فقال في الوقفة التضامنية مع نبيل رجب «الحراك السياسي في أي بلد لا يقيم فقط بإنجازاته السياسية، ونحن واثقون باننا سنصل إلى أهدافنا عاجلاً أم اجلاَ بسواعد هذا الشعب».

وأضاف «حراك البحرين مع احترامي لكل الثورات العربية تميز عن كل الحركات التصحيحية، حركة قابل فيها الشعب القوة بالصدور العارية والورود».

وأردف العلوي «نبيل رجب اليوم عنوان للعمل الحقوقي ليس في البحرين فقط، بل في البحرين وعلى مستوى الخليج والعالم».

ومن جانبه قال الحقوقي عبدالنبي العكري «اليوم نجتمع للتضامن مع الحقوقي نبيل رجب وأقول ان الشيء المهم بالنسبة إلى نبيل هو أنه إنسان طبيعي، يعيش مع عائلته ويمارس حياته بصورة طبيعية ومع ذلك يمارس عمله الحقوقي بكفاءة، ورغم اعتقاله فإن الحركة الشعبية ستستمر، وسيستمر نضال الشعب».

فيما ذكر المحامي عبدالله الشملاوي أن «سجن نبيل رجب لم يغيبه، بل زاده حضوراً، فكلنا نبيل رجب، فليس هناك خوف على هذا الشعب».

وفي كلمة عائلة نبيل رجب قال ابنه آدم «في كلمة سابقة نقلت لكم وصايا والدي نبيل رجب».

وأضاف «نبيل يناشدنا أن نبقى على سلميتنا لأننا كشعب كنا دعاة سلم وليس حرب، ولا تستمعوا للتهديدات».

وختم آدم رجب بقوله «يشكركم أخوكم نبيل رجب وعائلته على حضوركم وتضامنكم، ويخبركم بأنه كل يوم يزيد بدون استرجاع الحقوق سيزيد صموده».


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/700372.html