صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3783 | الإثنين 14 يناير 2013م الموافق 18 جمادى الأولى 1445هـ

نحن قادرون

الكاتب: محمد عباس - mohd.abbas@alwasatnews.com

نعم... نحن قادرون على بلوغ المباراة النهائية لكأس الخليج العربي الـ 21، بل قادرون على تحقيق اللقب متى ما امتلكنا الإرادة والثقة بالنفس، فبسلاحي الأرض والجمهور نمتلك أفضلية مطلقة على بقية المنتخبات الأربعة في هذا الدور، وما نحتاجه فقط هو استغلال هذا السلاح للضغط على المنافس ووضعه في الموقع الدفاعي الذي يجبره على ارتكاب الأخطاء.

لقد حققنا الأهم في الدور الأول على رغم كل الظروف والفرص الضائعة وصعدنا للدور نصف النهائي والأهم الصعود الفني للمنتخب في المستوى والأداء ما يضعنا في وضع أفضل من منافسنا اليوم المنتخب العراقي.

فالعراق باعتقادي حاله حال الإمارات قدما أفضل ما لديهم في الدور الأول، أما منتخبنا والمنتخب الكويتي فهما في مرحلة تصاعدية مخيفة للمنافسين ولا يعرف ما يمكن أن يقدماه اليوم.

الشيء المهم في مثل هذه البطولات أن تحافظ على تصاعد الأداء فلا تهم البداية كما أثبتت البطولات السابقة ولكن الأهم النهاية، ونحن امتلكنا إلى جانب الأرض والجمهور عنصر التصاعد، وهو عنصر مهم لا شك في أنه أخاف المنتخب العراقي ومدربه حكيم شاكر الذي صرح سابقا بأنه يفضل مواجهة المنتخب القطري في الدور الثاني.

نحن بحاجة للثقة بالنفس وخصوصا أمام المرمى لنتمكن من استغلال الفرص، كما فعل اللاعب الشاب عبدالوهاب المالود الذي راوغ الدفاع الإماراتي ووضع الكرة دون رعونة في الشباك، كما نحتاج لثقة المدرب الأرجنتيني كالديرون في إمكايات اللاعبين والتخلي عن التحفظ الزائد والمبادرة للهجوم وارهاق المنتخب العراقي الذي لا يمتلك الأفضلية لا فنيا ولا نفسيا وبالضغط سيرتكب الكثير من الأخطاء.

الجمهور هو اللاعب رقم واحد في مباراة اليوم دون أي مبالغة، وما قدمه هذا الجمهور فاق اللاعبين في المباريات الثلاث السابقة، وما سيقدمه اليوم سيكون حاسما أمام منتخب عراقي شاب يفقد الكثير من تركيزه تحت الضغط كما حدث له في نهائي بطولة غرب آسيا الشهر الماضي.

الايمان بقدرتنا على التتويج وأننا لا نقل عن المنتخبات الأخرى بل نتفوق عليها بعدة عوامل شرط أساسي للفوز، وهذه ميزة الكويتيين التي يتحلون بها في بطولات الخليج ويتفوقون بها نفسيا على الجميع.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/730633.html