صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3797 | الإثنين 28 يناير 2013م الموافق 17 جمادى الأولى 1445هـ

لكل مواطن صفعة

الكاتب: مريم أبو إدريس - comments@alwasatnews.com

تكررت حوادث الصفع من رجال الأمن للمواطنين، فبعد الصفعة الشهيرة من رجل أمن لأب يحمل طفله في منطقة عالي، والتي انتشرت وأخذت صدى واسعاً إعلاميّاً، جاءت صفعة أخرى لتقع على وجه السكرتير التنفيذي لجمعية الوفاق عبدالله السبع أثناء مسيرة المنامة السلمية التي دعت إليها قوى المعارضة الجمعة الماضي، قبل أن يعتقل لاحقاً، والتي وُثقت بالفيديو، وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

بين الصفعتين وقعت حوادث أخرى عديدة وإهانات وانتهاكات كانت بعيدة عن التوثيق. وتكرار هذه التصرفات في إهانة المواطنين والاعتداء عليهم وإهانة كرامتهم يجعل من ذلك منهجاً سائداً ومقبولاً لدى البعض، ما لم تتخذ مواقف علنية رافضة لهذا الأسلوب، ليس إعلامياً فقط وإنما على أرض الواقع، حيث يجد هؤلاء عقاباً رادعاً لجرأتهم في إراقة كرامة المواطن، وينشر علناً ما يتخذ بحقهم من إجراء.

فمثل هذه الأمور لا تحتاج للتحقيق والبحث عن الحقيقة، فهي واضحة وضوح الشمس للجميع.

خلال العامين الماضيين فقط كم من المواطنين تعرّضوا للضرب والصفع والسحل علانيةً وأمام الناس، ورصدتهم كاميرات الصحافيين الهواة. كم من المواطنين قتلوا بإصابات مباشرة بالرصاص الانشطاري أو العبوات المسيلة للغاز، الذين قال ذووهم إنهم قضوا بسبب الاستخدام المفرط للغازات الخانقة التي رُميت قرب أو داخل منازلهم. وماذا كان موقف وزارة الداخلية من هذه التجاوزات؟ وماذا عما حدث فيما عرف بكارثة الشاخورة، حين أفرغ البعض جام غضبهم على فتيان لا تتجاوز أعمارهم العشرين فوق سطح عمارة وتركوهم مضرّجين بدمائهم؟ إن ترك كل هؤلاء يسيرهم غضبهم أثناء تأدية مهماتهم لا يتفق مع المهنية التي تقول الوزارة ان منتسبيها يتمتعون بها، ولا تتقاطع مع مبادئ حقوق الإنسان التي تحاول الدولة إظهار اهتمامها بها.

إن مثل هذه السلوكيات تزيد الأمر سوءاً في الواقع، وهي تؤسس لسلوك مجتمعي معادٍ لقوى الأمن، باعتبار أن قوى الأمن ضد المواطن، وقبل كل ذلك هي تلغي القانون، وأحكام الدستور ومواده التي تنص على احترام حقوق المواطن وصون كرامته. إن ترك هؤلاء الأفراد يمارسون العمل كل وفق خلفيته الثقافية من دون الانضواء تحت مظلة أخلاقيات مهنية متفق عليها، من شأنه أن يوتّر الأمور ويزيدها سوءاً أكثر مما هي عليه الآن، فالمنطق يقول إنه لا يجوز انتهاك القانون بحجة تطبيقه، وأن الأولى أن يكون القانون محترماً من أهله كي يكون محترماً من الآخرين. لا نريد أن نصل ليوم يكون فيه لكل مواطن صفعة!


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/734026.html