صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3818 | الإثنين 18 فبراير 2013م الموافق 13 ذي الحجة 1445هـ

مرئيات ائتلاف جمعيات الفاتح السرية

الكاتب: جميل المحاري - jameel.almahari@alwasatnews.com

بالطبع هناك الكثير من الأمور التي تثير الاستغراب والسخرية، والتي يتخذها ائتلاف «جمعيات الفاتح»، من بين هذه الأمور المطالبة بالمزيد من الديمقراطية، مع رفض أي حديث عن الحكومة المنتخبة! والتأكيد على أهمية أن يكون المجلس النيابي كامل الصلاحيات، مع عدم المساس بصلاحيات ودور مجلس الشورى المعين! وأن تكون مخرجات الحوار ملبية لتطلعات المواطنين، مع رفض أي استفتاء يقوم به الشعب على هذه المخرجات.

ولكن أكثر ما يثير السخرية هو إعلان الائتلاف امتلاكه مرئيات محددة للخروج من الأزمة، وأنه سيقدمها للحوار في الوقت المناسب! وحتى الآن؛ فإن القيادات في هذه الجمعيات ترفض تقديم أي خطوط عامة لهذه المرئيات باستثناء الـ «لاءات» المعروفة، والتي دائماً ما يتم إعلانها والتراجع عن بعضها بحسب الظروف!

من الغريب أن تعتقد تسع جمعيات سياسية أن نظرتها إلى الأزمة التي تمر بها البلاد وتحليلها لهذه الأزمة والإصلاحات التي يجب اتخاذها للخروج بالبلاد من هذه المرحلة، أموراً سرية لا يمكن الاطلاع عليها أو تسريبها للناس، ويجب أن تحفظ في صندوق سري.

ما نفهمه، وما هو معمولٌ به في جميع أنحاء العالم، هو أن تقوم القوى السياسية بطرح ونشر رؤاها ومطالبها للجميع لكي تقنع الناس بطرحها وتكسب المزيد من الأنصار من أجل الضغط باتجاه تحقيقها، وهو ما قامت به القوى المعارضة منذ بدء الانتفاضة الشعبية، لا أن تعتبر ذلك وثيقةً سريةً.

إنه لا يمكن فهم هذا الموقف من جمعيات «ائتلاف الفاتح» إلا من خلال ثلاث فرضيات:

الفرضية الأولى: هي وجود خلاف بين هذه الجمعيات يمنع نشر المرئيات في الوقت الحالي على الأقل، ولذلك فهي تنتظر الوصول إلى توافق فيما بينها لتطرح المرئيات بشكل جماعي.

الفرضية الثانية: هي أن «ائتلاف الفاتح» ينظر إلى مرئياته ككنز ثمين ليس من المفترض كشفه للجمعيات المعارضة لكي لا تستولي عليه وتطمع في الأكثر، وخصوصاً أن هذه المرئيات هي الورقة الوحيدة التي يمتلكها وليس لديه ما يقدّمه أو يفاوض به، لذلك فهو سيكشف عن هذه الورقة في آخر مرحلةٍ من مراحل التفاوض.

أما الفرضية الثالثة والأخيرة: فهي أن الائتلاف لا يملك أية مرئياتٍ أصلاً، وأن ما أعلنه لم يكن إلا لذر الرماد في العيون، وهي الفرضية الأقرب للصواب، فمنذ اندلاع الأحداث في البحرين لم تقدّم جمعيات هذا الائتلاف أية مبادرة أو تصور لحل الأزمة أو إعادة اللحمة الوطنية إلى المجتمع، وكل ما صدر عنها مجرد ردود أفعال لا تتعدى الاستنكار، والشجب، والتنديد، ورفض أية مبادرة تطرحها القوى المعارضة.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/740289.html