صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3905 | الخميس 16 مايو 2013م الموافق 28 جمادى الأولى 1445هـ

رئيس جامعة البحرين: مرتاحون لسير الانتخابات

عميد شئون الطلبة: لم تثبت أية مخالفة في الانتخابات الطلابية

وصف عميد شئون الطلبة رئيس اللجنة العليا للانتخابات الطلابية بالجامعة عدنان التميمي الإقبال على الانتخابات الطلابية بـ «الكبير جداً»، لافتاً إلى أن «الشكاوى التي تلقتها اللجنة بشأن الانتخابات كانت بسيطة وجرى حلها في إطار قانون الجامعة، ولم تثبت أية مخالفة تذكر حتى الآن».

وأعلن رئيس جامعة البحرين إبراهيم جناحي أن نسبة المشاركة في الانتخابات الطلابية وصلت نحو 30 في المئة عند أول ساعتين من افتتاح الصناديق الانتخابية الساعة التاسعة من صباح يوم (الخميس)، متوقعاً أن تشهد هذه الانتخابات إقبالاً كثيفاً يفوق السنة الماضية.

وأعرب رئيس الجامعة لوكالة أنباء البحرين عقب جولة تفقدية له شملت المراكز الانتخابية الثلاثة داخل حرم الجامعة عن ارتياحه لسير العملية الانتخابية، وقال: «عملنا جاهدين لتكون الانتخابات سلسلة تعكس حضارة البحرين وأبناء البحرين».

وتجري الانتخابات الطلابية في خمس كليات من أصل سبع تضمها الجامعة، حيث كان مترشحا كليتي العلوم التطبيقية والهندسة قد فازا بالتزكية، فيما يتنافس سبعة مترشحين على خمسة مقاعد في كلية إدارة الأعمال، وثلاث مترشحين على مقعدين في كلية الآداب، وأربعة مترشحين على مقعد واحد في الحقوق، وأربعة مترشحين على مقعدين في كلية تقنية المعلومات، ومترشحين اثنين على مقعد واحد بكلية العلوم.

وأكد التميمي لـ «بنا» استعداد إدارة الجامعة وعمادة شئون الطلبة بشكل تام لهذه المهمة، وقال: «بدأنا بتنظيم الانتخابات الطلابية في جامعة البحرين سنوياً منذ العام 2002 أي قبل الانتخابات النيابية والبلدية، وهذا ساعدنا على تراكم خبرة واسعة مكنتنا من تهيئة كل متطلبات نجاح العملية الانتخابية».

وأعرب رئيس اللجنة عن تفاؤله بأن الطلبة المنتخبين سيؤدون مهمتهم في خدمة زملائهم على أكمل وجه، مبدياً استعداد الجامعة التام للتعاون معهم وإعطائهم كل الدعم لتنفيذ مهماتهم.

وأعرب الطالب في كلية تقانة المعلومات إبراهيم المحري عن أمله بأن يطبق المترشح الذي انتخبه «جميع تعهداته التي أخذها على نفسه في برنامجه الانتخابي، لا أن ينسى هموم زملائه فور وصوله للكرسي»، لافتاً إلى صعوبات يعانيها طلبة الكلية وينتظرون من المجلس الطلاب القادم حلها، وهي صعوبات لها علاقة بـ «المنهاج والامتحانات والموصلات والتنقلات داخل الجامعة وأماكن الاستراحة وغيرها»، أما زميلته في كلية إدارة الأعمال بشاير أحمد فتنظر من المترشحين الفائزين بذل مجهود أكبر لما فيه فائدة الكلية والجامعة بشكل عام، ووصفت بشاير أجواء الانتخابات بـ «الحماسية نتيجة تقارب حظوظ المترشحين»، وأكدت أن «جهود إدارة الجامعة في تهيئة الأجواء المناسبة للعملية الانتخابية شجعت الطلاب على الانخراط في التصويت».


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/772971.html