صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 3958 | الإثنين 08 يوليو 2013م الموافق 10 ربيع الاول 1445هـ

جمعيات الفاتح تشن حملة مضادة لدعوة «تمرد» البحرينية

شنت جمعيات الفاتح هجوماً مضاداً على دعوة «تمرد» في البحرين التي انتشرت بصورة واسعة على شبكات التواصل الاجتماعي وذلك تقليداً لما حدث في مصر الشهر الماضي، وتركزت الدعوة على تاريخ «14 أغسطس» المقبل. وقد اتهمت جمعيات الفاتح القائمين على دعوة «تمرد» بالطائفية والفوضى.

هذا وقد شنت أيضاً صحف محلية حملة مضادة ضد دعوة «تمرد» في البحرين، التي أصبحت حديث الساعة بالنسبة لها، وقللت بعض الكتابات من شأن الدعوة البحرينية ووصفتها بـ «المفضوحة» وانها «تقليد لمصر».

وفي تصريح صحافي نبه رئيس تجمع الوحدة الوطنية الشيخ عبداللطيف المحمود بان «استنساخ» الحركة مصيره الفشل لأنه جزء من مخطط محاك ضد البحرين، على حد تعبيره.

من جهته قال المفكر البحريني علي فخرو لـ «الوسط» معلقا على ظاهرة «تمرد» في إطار عام وذلك أثر المتغيرات التي شهدتها مصر على المنطقة بالقول «كل ما يجري في الساحة العربية يكشف بان الشعب العربي ما عاد يستطيع احد أن يخدعه ولهذا فان الأنظمة تحسب ألف حساب كل ما يتداول في شبكات التواصل الاجتماعي التي يتابعها الملايين من مختلف طبقات المجتمع».

وأكد المفكر البحريني بان ما حدث في مصر صاحبه متغيرات جديدة «الان لدينا حالة جديدة وهي الشباب الذي حرك الشارع، ولكن لا احد يستطيع أن يتنبأ ما قد يحدث في المنطقة برمتها».

اما الاعلام الغربي فقد تناول موضوع ظاهرة «تمرد» والتي بدأت بالانجليزية تكتب باللفظ العربي على هذا النهج Tamarod على أنها ظاهرة عربية قد تكون شبيهة بما حل في مطلع العام 2011 عندما ظهر الربيع العربي. ووصفت صحيفة الغارديان البريطانية ما حدث في مصر بثورة ثانية وحركة تصحيحية على غرار تاريخ الثورات الإنسانية في العالم بينما تجد حكومات المنطقة بأن في ذلك تهديدا لها وبدأت تتصدى له مباشرة وليس الانتظار كما حدث في العام 2011.

هذا، وفي الوقت نفسه بدأت تجمع حركة « تمرد» التونسية العمل على جمع تواقيع من الشعب التونسي والتي بلغت حتى ألان أكثر من 176 ألف توقيع من المواطنين من مختلف مناطق تونس- بحسب رويترز- من اجل إلغاء الدستور الذي اختطفه الإسلاميين المتمثل في حزب النهضة.

وقد أعلنت « تمرد» تونس عن ذلك في مؤتمر صحافي عقدته في 3 يوليو 2013 على لسان متحدثها محمد بنور الذي قال: «تسعى «تمرد تونس» إلى حل الجمعية الوطنية التأسيسية التي فقدت شرعيتها وأيضا إلى إلغاء الدستور». وكانت «تمرد» في مصر قد جمعت أكثر من 22 مليون توقيع على عريضة دعت إلى انتخابات رئاسية مبكرة واحتجاجات.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/791367.html