صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4079 | الأربعاء 06 نوفمبر 2013م الموافق 07 جمادى الأولى 1444هـ

جيجومار بيناي: العمالة الفلبينية تعتبر البحرين بلدها الثاني وتشعر بالأمان فيها

قال نائب رئيس جمهورية الفلبين جيجومار بيناي: «إن العمال الفلبينيين في البحرين يعتبرون البحرين بلدهم الثاني، حيث يشعرون بالاطمئنان والأمان نظراً لما توفره من حماية للعمالة الوافدة في ضوء قانون العمل في القطاع الأهلي والتشريعات المنظمة لسوق العمل، والتي تمثل أحد منجزات المشروع الإصلاحي الشامل لعاهل البلاد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة».

وأعرب جيجومار بيناي عن تقديره واعتزازه بالمستوى المتقدم الذي حققته البحرين على صعيد تنظيم سوق العمل، وتأمين الرعاية والحماية القانونية اللازمة للعمالة الفلبينية العاملة في البحرين، مشيداً بما حققته البحرين من نقلة متميزة رفعتها إلى مستوى الأمم المتقدمة على الصعيدين الحقوقي والحضاري.

جاء ذلك خلال استقبال نائب رئيس جمهورية الفلبين لوزير العمل جميل حميدان، والوفد المرافق صباح أمس (الأربعاء) في العاصمة الفلبينية مانيلا، حيث يترأس وزير العمل وفداً مكوناً من كبار المسئولين بوزارة العمل وهيئة تنظيم سوق العمل يقوم بزيارة رسمية للفلبين في إطار تعزيز العلاقات وتبادل الخبرات بين البلدين الصديقين.

وفي بداية الاجتماع نقل حميدان إلى جيجومار بيناي تحيات القيادة وتقديرها لجمهورية الفلبين، مؤكداً أن البحرين قيادة وشعباً، تثمن العلاقات المتميزة والتاريخية التي تجمع البلدين الصديقين، كما تقدر الدور الحيوي الذي تقوم به العمالة الفلبينية في تنفيذ مشروعات تطوير البنية التحتية والارتقاء بالخدمات المقدمة للمواطنين والمقيمين.

وبحث الطرفان أوجه التعاون المشترك وسبل تطوير العلاقات والارتقاء بقنوات التنسيق وتوسيع فرص الاستثمار الهادفة إلى تحقيق المصالح المشتركة بين البحرين والفلبين، وذلك تنفيذاً لتوجيهات قيادتي البلدين.

من جانبه، أشاد نائب الرئيس الفلبيني بما حققته البحرين من منجزات بارزة وما اتخذته من خطوات نوعية جعلت منها مثالاً يحتذى في تنمية الموارد البشرية الوطنية، فضلاً عن ترسيخ مبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان، معرباً عن تقديره لما تلقاه العمالة الفلبينية من رعاية ومتابعة مستمرة من قبل حكومة البحرين حفاظاً على حقوقها وضمان تمتعها بسبل العيش الكريم في بيئة اجتماعية وثقافية متسامحة تكفل لهم حرية ممارسة الشعائر الدينية والاحتفال بمختلف المناسبات الاجتماعية.

وفي الختام، أعرب نائب الرئيس الفلبيني عن ثقته في أن تشهد العلاقات بين بلاده والبحرين مزيداً من التطور والتقدم في ظل حرص قيادتي البلدين الصديقين على تكثيف الجهود من أجل تحقيق المصالح المشتركة، مؤكداً أن هذه العلاقات تتجه لتصبح نموذجاً للعلاقات الثنائية المتميزة بين دول مجلس التعاون الخليجي ودول الكتلة الآسيوية.

من ناحية أخرى، التقى حميدان والوفد المرافق بنائب وزير الخارجية الفلبيني ايفان غارسيا، والذي ثمن مبادرات وإجراءات البحرين الهادفة إلى تأمين الحماية القانونية للعمالة الفلبينية، وأثنى على حرص البحرين على تطوير العلاقات التاريخية بين البلدين خدمة للمصالح المشتركة والاستفادة من خبرات البلدين في تنظيم سوق العمل، مؤكداً أهمية العمل معاً من أجل تنسيق المواقف في المحافل الدولية.

وكان وفد البحرين قد عرض في الاجتماعين المذكورين أبرز ما تتميز به تجربة البحرين في تنظيم سوق العمل وتوفير الحماية القانونية للعمالة الوافدة من خلال تحديث وتطوير تشريعات العمل ووضع النظم المتطورة للرقابة والمتابعة لضمان حسن الالتزام بالحقوق العمالية وصيانتها.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/826187.html