صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4105 | الإثنين 02 ديسمبر 2013م الموافق 15 جمادى الأولى 1445هـ

نهاية برشلونة الخارق

الكاتب: محمد عباس - mohd.abbas@alwasatnews.com

بات في حكم المؤكد أن الفريق الخارق الذي كان يحظى به نادي برشلونة بات في حكم المنتهي عمليا ليس في ظل النتائج الأخيرة للفريق فحسب وإنما في ظل استمرار الخط البياني المتراجع لأداء الفريق كمجموعة وأفراد في الموسمين الأخيرين ومنذ تولي المدرب الاسباني فيلانوفا مسئولية الفريق وحتى خلفه الأرجنتيني تاتا مارتينو.

برشلونة لم يعد ذلك الفريق الذي لا يشق له غبار وإنما عاد للوضع الطبيعي الذي يكون فيه أحد الفرق الكبيرة القابلة للخسارة والقابلة لتبادل حجم السيطرة مع الفريق المنافس بل انه بات مستعد أيضا للتنازل عن تفوقه في السيطرة الميدانية في حال لعبه خارج أرضه!.

برشلونة كان قبل سنوات قليلة فريقا خارقا للعادة يقدم كرة قدم خيالية، حتى أن كبار أوروبا باتوا عاجزين حتى عن مجرد مجاراته في الاستحواذ وفي صناعة الفرص والأهداف وفي الضغط العالي الذي يحول أي فريق مهما علا شأنه إلى فريق عادي في مواجهة هذا المارد.

أسباب التراجع كثيرة ومتعددة ولا يمكن حصرها في سبب أو آخر، فما وصل إليه الفريق كان القمة التي لم يكن بمقدوره تخطيها، ولأننا بشر فإننا لا بد أن نمر بدورة الحياة الطبيعية صعودا ونزولا، حتى الدول والممالك تصل إلى قمة قوتها ثم تبدأ بالتراجع.

برشلونة ما كان يساعده في الموسم الماضي وبداية هذا الموسم لم يكن أداء الفريق أو تألق نجومه بقدر هيبته والسمعة التي صنعها لنفسه ما يجعل الفرق المنافسة تقر بالهزيمة قبل خوض اللقاء.

في هذا الموسم كان المستوى الفني أقل حتى من المستوى في الموسم الماضي، كما أن نجوم الفريق تراجعوا كثيرا عن مستوياتهم الفردية الخيالية، فلم يعد بويول هو قلب الأسد بل تحول إلى أسد كهل، وبيكيه فقد بريقه وكثرت أخطاؤه، والفريق لم يعد يحظى بمدافع أيسر بمستوى وصلابة أبيدال.

في خط الوسط كان التراجع كبيرا أيضا، فلم نعد نشاهد تشافي بذلك المستوى الخارق وكذلك أنيستا وحتى فابريغاس وهذا التراجع لابد أن ينعكس على بوسكيتس الذي يقوى بمدى قوة زملائه ويضعف بضعفهم، أما بيدرو المنقذ فيبدو أنه بات خارج حسابات الفريق.

ميسي نفسه منذ بداية الموسم الجديد لم يقدم هو الآخر أفضل مستوياته ويبدو أن لعنة الإصابات باتت تراوده مجددا، فالمصائب لا تأتي فرادى عادة.

برشلونة الخارق باعتقادي قد انتهى، ونحن الآن في عصر برشلونة الكبير كأحد الفرق الكبيرة، وإذا ما استمر التراجع أكثر فإنه ربما سيكون أقل من المنافسين الكبار في ظل تقدم الآخرين كثيرا وخصوصا غريمه ريال مدريد الذي بات يقدم كرة قدم أقوى من أي وقت مضى.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/834373.html