صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4106 | الثلثاء 03 ديسمبر 2013م الموافق 05 محرم 1446هـ

أمهات يروين للمحكمة تفاصيل سوء معاملة أبنائهن بـ «حضانة الحد»

استمعت المحكمة مساء أمس الثلثاء (3 ديسمبر/ كانون الأول 2013) إلى شهادات تسعة شهود هن أمهات أطفال، وذلك في قضية سوء معاملة أطفال داخل حضانة في الحد، فيما قررت أن تستكمل السماع لشهادات الشهود اليوم (الأربعاء).

وأمرت المحكمة باستمرار حبس مديرة الحضانة وإحدى العاملات (آسيوية)، وكانت هيئة الدفاع عن المتهمتين طلبت إخلاء سبيلهما، غير أن النيابة العامة رفضت الطلب، وبررت ذلك لخشيتها من التأثير على الشهود أو فرارهما.

وتوجّه النيابة العامة لمديرة إحدى الحضانات وإحدى العاملات معها تهمتي الاعتداء على سلامة جسم الغير، وتعريض حياة أطفال للخطر من شخص مكلف بحفظهم وله سلطة عليهم.

وخلال جلسة أمس والتي استمرت لمدة 3 ساعات، من الساعة الخامسة عصراً وحتى الثامنة مساءً، قالت إحدى الشاهدات إن إحدى الأمهات أبلغتها عن أن الحضانة تمارس سوء المعاملة بحق الأطفال، وبادرت بالاتصال بإحدى المعلمات التي أكدت لها تعرض الأطفال لسوء المعاملة، وأشارت إلى أنها لاحظت آثار رضوض على جسم ابنتها كما أنها كانت ترفض الذهاب للحضانة، علاوة على تلفظها بعبارات كانت تدل على تخوّفها من أمر ما.

وذكرت الشاهدة أن ابنتها كانت ترتعب عندما تحاول ربطها بحزام الأمان في السيارة، وتبين لها لاحقاً أن المعلمة كانت تربطها بالحزام على كرسي الدراسة، فضلاً عن عطشها الشديد عند عودتها للمنزل، وبادرت بعدها للتقدم ببلاغ في مركز الشرطة.

وتحدثت شاهدة أخرى وهي تبكي، عن أنها لاحظت ضعفاً في بنية جسم ابنتها، وبعد أخذها للطبيب أبلغها أن ابنتها تعاني من نقص الفيتامينات والحديد بسبب سوء التغذية، كما أن أظافرها بدأت في التشقق، وأبلغت الشاهدة المحكمة أنها اكتشفت أن الحضانة تمنع الأطفال من تناول الوجبة.

وأبلغت شاهدة أخرى المحكمة عن أن ابنها كان يخاف من الظلام، كما أنه كان يتساءل بلغته عما إذا كان سيتعرض للضرب، ونوهت إلى أنها اكتشفت أن الحضانة تضع الأطفال في غرف مظلمة وتعرضهم للضرب.

وبيّنت إحدى الشاهدات أنها سبق أن سجلت ابنتها في الحضانة ذاتها، وبعدها سجلت ابنها، وتحدثت عن أن ابنتها كانت تظهر عليها آثار رضوض في جسدها، وظنت أنها بفعل اللعب مع الأطفال، إلى أن انفضح الأمر بأن الحضانة تمارس سوء المعاملة بحق الأطفال.

واشتكت شاهدة أخرى من أن ابنتها تتلفظ بعبارات سيئة، وأخذت طبعاً عدوانياً وذلك بسبب سوء المعاملة التي كانت تتلقاها في الحضانة.

وقالت إحدى الشاهدات أنها بعد أن لاحظت ظهور طفح جلدي في جسم ابنها أخذته للطبيب الذي أبلغها أن ذلك إمّا بسبب سوء التغذية أو بسبب وجوده في مكان غير نظيف، وتبيّن لها لاحقاً أن هناك حالات مشابهة بين أطفال الحضانة.

وذكرت شاهدة أخرى أن إحدى المعلمات في الحضانة أبلغتها عن تعرض ابنتها لسوء معاملة، الأمر الذي تسبب لها في ظهور حالة عدوانية في سلوكها.

وبيّنت شاهدة للمحكمة أن ابنها تعرض لسوء معاملة تمثلَ في ربطه في كرسي الدراسة لفترات طويلة، حتى أنه ينام وهو مربوط من شدة التعب.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/834654.html