صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4126 | الإثنين 23 ديسمبر 2013م الموافق 06 شوال 1445هـ

الكرة الذهبية جدل لا ينتهي

الكاتب: محمد عباس - mohd.abbas@alwasatnews.com

يمر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بفترة ربما تعتبر الأصعب في تاريخه الحديث في عملية اختيار أفضل لاعب في العالم للعام الجاري، وذلك في ضوء تواجد أكثر من نجم يستحق الجائزة وتقارب المستويات الفنية بينهم في الوقت الذي تغيب فيه المعايير الواضحة والشفافة لعملية الاختيار وهو ما استدعى من الاتحاد الدولي تمديد فترة التصويت للمرة الأولى ربما.

هذا التمديد المستغرب فسر من قبل الكثير من المحللين الرياضيين حول العالم بأنه محاولة لإرضاء نجم ريال مدريد البرتغالي رونالد بعد سخرية رئيس الاتحاد الدولي السويسري جوزيف بلاتر منه عندما وصفه بالعسكري الذي يصدر الأوامر، وهو تمديد جاء لمصلحة فوز رونالدو بالكرة الذهبية بعد تألقه في قيادة منتخب بلاده البرتغال إلى كأس العالم وهو ما زاد من حظوظه.

جائزة الكرة الذهبية لم تثر كل هذا اللغط منذ تأسيسها، وذلك لتواجد اسم واحد متفق عليه تقريبا في كل عام هو من يستحق الجائزة، وفي السنوات الثلاث الأخيرة كان الأرجنتيني ميسي متربعا عليها وبجدارة.

المشكلة هذه المرة التألق الواضح للبرتغالي رونالدو في الوقت الذي حقق فيه الفرنسي ريبيري كل الألقاب الممكنة مع بايرن ميونيخ أما ميسي فهو عبقري كرة القدم في هذا العصر.

المفاضلة بين الثلاثة مسألة صعبة، فميسي هل يقاس بموسم واحد فقط أم هو الأسطورة الحية لكرة القدم؟، والمستوى الأكثر من رائع لرونالدو والجماهيرية الطاغية له ومحاولة بلاتر التكفير عن ذنبه اتجاهه كلها أمور تجعل من حقه الفوز بالجائزة، وريبيري صاحب الإنجازات الأول وهي المقياس الذي اعتمد في كثير من الحالات سابقا للمفاضلة بين اللاعبين.

حيرة الاتحاد الدولي في عملية الاختيار تجعل من الضروري مستقبلا وجود معايير واضحة وشفافة يتم على أساسها اختيار أفضل لاعب في العالم، حتى لا يضطر الفيفا في كل مرة إلى تمديد التصويت كما هو حادث حاليا وهو ما استهجنه حديثا مدرب أتلتيكو مدريد الأرجنتيني سيموني بقوله أن هناك فرصة أمام مهاجم فريقه البرازيلي كوستا في الدخول بالمنافسة في حال اقرار تمديد جديد في التصويت!.

سابقا لم تتعدد الخيارات بهذه الطريقة الغريبة، فالإنجازات بجانب والتألق بجانب والأسطورة بجانب ما عقد عملية الاختيار أكثر من أي وقت مضى.

حيرة الفيفا الحالية تبدو متعددة وفي أكثر من قطاع، فهو محتار في اختيار أفضل لاعب، ومحتار في حسم أمر ملف استضافة قطر كأس العالم 2022 إن كان سينظم صيفا أو شتاء، كما أن الاتحاد الدولي محتار بقضايا الفساد التي تلاحق الكثير من أعضائه.

هذه الإمبراطورية التي يتربع عليها السويسري جوزيف بلاتر ليس منذ توليه رئاسة الفيفا ولكن منذ كان أمينا عام لهذا الاتحاد الدولي منذ سنوات طويلة جدا باتت بحاجة بالفعل أكثر من أي وقت مضى لعملية تجديد حقيقية في الأشخاص والسياسات والمعايير لكي تتمكن من مواكبة تطورات الكرة العالمية.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/840939.html