صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4140 | الإثنين 06 يناير 2014م الموافق 10 شوال 1445هـ

تغليب الانتماءات الفرعية

الكاتب: منصور الجمري - editor@alwasatnews.com

بينما كان العالم العربي منشغلاً بثورات وانتفاضات واحتجاجات الربيع العربي في 2011، كانت إحدى دوله، وهي السودان، تنفصل إلى قسمين... ففي (9 يوليو/ تموز2011) تأسست جمهورية جنوب السودان، التي تكوَّنت من نحو ثلث مساحة السودان سابقاً، وشملت نحو 8 ملايين نسمة من مجموع 40 مليوناً تقريباً.

تأسست الجمهورية الجديدة بعد استفتاءٍ شعبيٍّ لسكان جنوب السودان، وصوَّت قرابة 99 في المئة منهم لصالح إقامة دولة جديدة منفصلة عن السودان، وذلك لأن الاختلاف بين الجنوب والشمال كان يشمل الديانة والثقافة، إذ إن أكثرية الجنوبيين أرواحيون (معتقدات محلية) أو مسيحيون، كما أن لديهم أكثر من 60 لغة محلية، وتعتبر اللغة الإنجليزية اللغة الرسمية بدلاً من العربية، والموقع الجغرافي أقرب إلى أوغندا وكينيا منه إلى العالم العربي، وغيرها من الفروقات التي أقنعت سكان الجنوب بأنهم أمَّة منفصلة عن الشمال.

سارت أمور التأسيس على ما يرام، وذلك لأن الجنوب لديه ثالث أكبر احتياطي للنفط في تلك المنطقة الإفريقية، وهناك الكثير مما تحتاج إليه الدولة الجديدة لتشييد بنيتها التحتية التي لا تكاد تكون موجودة من الأساس.

لكنَّ السياسة تعني الاختلاف، والسياسة الناجحة تعني القدرة على إدارة ذلك الاختلاف بطريقة سلمية ومن خلال إطار وطني جامع.

انتبه رئيس جنوب السودان سلفا كير إلى أنّ الانتخابات المقبلة قرُبت (في العام 2015)، وأنَّ شعبية نائبه السابق رياك مشار في ازدياد، وأن الرئاسة المستقبلية ربما ستكون له، فسارع إلى عزله قبل عدة شهور، وعزل أيضاً كل المحيطين بمشار، وذلك ضمن الاستعدادات للانتخابات المقبلة.

لكن جنوب السودان لايزال بلداً قائماً على «انتماءات فرعية» أساساً، وعزلُ نائب الرئيس ربما كان لسببٍ سياسيٍّ، إلا أنّ رياك مشار ينتمي أيضاً إلى ثاني أكبر قبيلة في الجنوب (قبيلة النوير)، بينما ينتمي الرئيس سلفا كير إلى قبيلة الدينكا. كما أن الجيش ليست لديه عقيدة وطنية جامعة، ولذلك سرعان ما تحوَّل الخلاف السياسي إلى خلاف بين القبائل، بعد أن لجأ كل طرف إلى تحريك الانتماءات الفرعية التي أثبتت أنها أقوى من الانتماء إلى الوطن.

جنوب السودان يعاني من مشكلة تغليب الانتماءات الفرعية (مثل القبلية والعرقية والطائفية والمناطقية) على الانتماء إلى الوطن، ولعل جنوب السودان ليس الوحيد المبتلى بمثل هذه الآفة التي تفتِّتُ المجتمعات وتحوِّل الدولة الوطنية إلى كيانات قبلية وطائفية وعرقية تتنازع على أساس انتماءات قديمة لا تستطيع أن تواكب متطلبات الدولة الحديثة المستقلة ذات السيادة الوطنية على أراضيها.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/845050.html