صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4180 | السبت 15 فبراير 2014م الموافق 23 ذي الحجة 1440هـ

شكراً للمحامين

الكاتب: سوسن دهنيم - Sawsan.Dahneem@alwasatnews.com

لم يكن الوضع عادياً على أرض الوطن، أو بالنسبة للمواطنين، فقد كان مثقلاً بالكثير من الأحداث التي أينعت ثماراً وأسقطت أخرى وهزّت قلوباً مؤمنة بأهدافها وبشعبها فعلمتها معنى الصمود والصبر لتصبح أقوى على تحمل الجراح.

الأحداث التي انطلقت منذ الرابع عشر من فبراير 2011، عرفتنا في بلادنا أن على أرضنا جنوداً مخلصين للأرض والشعب والوطن، لم نكن نعرف من بعضهم إلا أسماءهم أو صورهم التي تُنْشَر بين فترة وأخرى في الصحف المحلية، ولو أردنا إحصاءهم لتطلب الأمر منا الكثير من الصفحات والوقت الطويل. هؤلاء الجنود كانوا لغيرهم من المواطنين أحضاناً وملاذاً وقادةً كل بحسب مجاله وتخصصه.

والمحامون كانوا من هؤلاء الجنود الذين لم يتوانوا عن خدمة أبناء شعبهم، فاكتظت بهم أروقة المحاكم منذ أول اعتقال في هذه الاحتجاجات الشعبية التي بدأت قبل ثلاث سنوات، كما اكتظت مكاتبهم وسجلات محادثتهم في هواتفهم بالمراجعين الذين لم يترددوا بالاتصال بهم بعد دعوات أطلقها كثير منهم بترحيبهم بالدفاع عن معتقلي الرأي بشكل مجاني؛ إيماناً منهم بدور الشعب في إحداث التغيير السلمي المنشود، ولعلمهم بقطع أرزاق كثيرٍ من أبناء شعبهم ممن كانت تهمتهم الوحيدة هي حلمهم بالحياة الحرة الكريمة، في وطنٍ يضم جميع أبنائه دون تفرقة أو تمييز، ويحمي كرامة الجميع.

لقد دافعوا عن شعبهم، ودافعوا عن قضايا وطنهم، فاعتُقِل منهم من اعتُقِل، وهُدِّدَ من هُدِّد، وشُهِّر بمن شُهِّر به، وعلى رغم كل ذلك لم ييأسوا ولم يتراجعوا، وكانوا أحد عناوين التضحية والصمود والعزة، والقلوب الكبيرة والضمائر الحية. تحمّلوا التعب والسهر وازدحام مكاتبهم بملفات كثيرة وقضايا متنوعة من أجل قَسَمِهم الذي أقسموا عليه يوماً، وهو نصرة الحق، والوقوف إلى جانب القضايا المحقة.

كانت القضايا كثيرة ومازالت، وبحجم الجراح كانوا يبثون الأمل؛ وبقدر الألم كانوا بلسماً لكثير من الأسر؛ وبقدر دعوات التجويع في فترة كان صوت الحق فيها متهماً بالخيانة العظمى... كانوا يطلقون دعوات احترام الدستور على رغم اختلافهم مع بعض بنوده، وهو الذي يؤكد على حق العيش بكرامة للمواطنين.

وقفوا ومازالوا يقفون مع الطبيب والمعلّم والصحافي والمهندس والعاطل والعامل، فلم يتخيّروا موكليهم ولم ينتظروا جزاءً ولا شكوراً، مع علمهم باحتمال تعرضهم للاعتقال أو التوقيف أو التعذيب أو التشهير. كانوا يدافعون عن موكليهم في المحاكم والنيابة وفي صفحات المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي وعلى طاولات المؤتمرات الصحافية التي من خلالها أظهروا جوانب كثيرة من الانتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان، ولم يأخذهم التعب، ولم يخفهم التهديد.

اليوم وبعد ثلاثة أعوام من معرفتنا بهم وبعطائهم، نقول لكل هؤلاء الجنود المخلصين من المحامين الكرماء: شكراً لكم، وكل عام وأنتم أحرار وضمائركم منابر حق.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/857553.html