صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4187 | السبت 22 فبراير 2014م الموافق 14 ربيع الاول 1445هـ

«الشوزن» يُفقِد مهدي القفاص جزءاً من ساقه

قالت عائلة المصاب مهدي القفاص (17 عاماً) - الذي أصيب بطلقتي شوزن من مسافة مترين تقريباً بمنطقة السنابس منذ (13 فبراير/ شباط 2014) - إنها تمكنت من زيارته في المستشفى العسكري الأربعاء الماضي.

وأوضحت أن «حالته الصحية يرثى لها، ولا يستطيع الحركة، وذلك بعد أن فقد جزءاً من إحدى ساقيه جراء إصابته بطلقة شوزن».

وأشارت العائلة إلى أن ابنها خضع لعملية جراحية مؤقتة، ومن المقرر أن تجرى له عملية جراحية أخرى خلال الأيام المقبلة، إذ ستحتاج العملية إلى خلع جزء من فخذه وخياطتهِ في ساقه، وسيتم نقله إلى مجمع السلمانية الطبي بعد الانتهاء منها.


«الشوزن» يُفقِد المصاب مهدي القفاص جزءاً من ساقه

الوسط - حسين الوسطي

قالت عائلة المصاب مهدي القفاص (17 عاماً) - الذي أصيب بطلقتي شوزن من مسافة مترين تقريباً بمنطقة السنابس منذ (13 فبراير/شباط 2014) - إنها تمكنت من زيارته في المستشفى العسكري الأربعاء الماضي.

وأوضحت أن «حالته الصحية يرثى لها، ولا يستطيع الحركة، وذلك بعد أن فقد جزءاً من إحدى ساقيه جراء إصابته بطلقة شوزن، وخضع لعملية جراحية مؤقتة، ومن المقرر أن تجرى له عملية جراحية أخرى خلال الأيام المقبلة، إذ ستحتاج العملية إلى خلع جزء من فخذه و خياطتهِ في ساقه، وسيتم نقله إلى مجمع السلمانية الطبي بعد الانتهاء منها».

وأضافت العائلة «أبلغنا ابننا بأن القوات الأمنية تعدت عليه بالضرب بعد إصابته إلى حين وصوله إلى المستشفى والدماء تشخب من جسمه».

وذكرت وزارة الداخلية في يوم الواقعة، في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) أنه «وأثناء قيام قوات الشرطة بواجبها الأمني وتصديها لعدد من المخربين في منطقة السنابس الذين حاولوا الاعتداء على أفراد القوة، تم التصدي لهم بحسب الإجراءات القانونية المقررة ونتجت عن ذلك إصابة أحد الأشخاص في رجله، وقد تم نقله إلى المستشفى بواسطة الإسعاف لتلقي العلاج وإخطار النيابة العامة بالواقعة».

فيما بينت العائلة «كانت قوات الشغب متوقفة بجانب مدرسة السنابس الابتدائية للبنين، وعدد منهم خلف سيارة، وكان مهدي برفقة شخصين يسيرون وعلى بعد مترين تفاجأوا بخروج القوات التي أطلقت طلقتي شوزن نحو مهدي الذي سقط من دون أن يستطيع القيام».

وأشارت إلى أن ابنها، وهو في السنة الأخيرة من الدراسة الثانوية بمدرسة جدحفص الثانوية للبنين، «اتصل أثناء نقله بالإسعاف وقال لأمه: «أنا تعبان، سامحيني»، وانقطع بعد ذلك الاتصال بشكل مباشر».


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/859721.html