صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4236 | السبت 12 أبريل 2014م الموافق 09 ربيع الاول 1444هـ

نحو 99 ضحية من الجانب الأهلي ... و13 شرطياً... و5 أجانب

إحصاءات رسمية وأهلية وثّقـت 117 حالة وفاة بسبب الأحداث منذ فبراير 2011

سجلت الإحصاءات الرسمية والأهلية منذ بدء أحداث 14 فبراير/ شباط 2011 سقوط عدد كبير من الضحايا من الطرفين الأهلي والرسمي، بالإضافة إلى الأجانب، فيما وصل إجمالي عدد الضحايا في أقل تقدير إلى 117 ضحية.

وبلغ عدد رجال الأمن الذين صرحت وزارة الداخلية بسقوطهم جراء الأحداث 13 شرطياً، في حين سجلت الجهات الأهلية وجمعية الوفاق سقوط نحو 99 ضحية من الجانب الأهلي.

وتشير الإحصاءات إلى سقوط 5 أجانب من الجنسيات الاسيوية خلال الأحداث. واتهمت قوات الأمن المحتجين بالتسبب في وفاة 3 منهم، بينما تتهم المعارضة السلطات الأمنية بالتسبب في وفاة اثنين من الأجانب، وبالتالي فإن مجموع الأجانب الذين فقدوا حياتهم بسبب الأحداث منذ 2011 هو 5 أشخاص.

ويزيد عدد الضحايا عن هذا العدد بحسب تصريحات جهات أهلية غير ان توثيقا لتلك الحالات لم يتم من قبل الجهات الرسمية أو مؤسسات المجتمع المدني.

وفيما اتفقت الجهتان الرسمية والأهلية على سقوط عدد من الضحايا، اختلفت الجهتان بشأن عدد آخر منها.

من جهته، أكد مسئول دائرة الحريات وحقوق الإنسان بجمعية الوفاق سيدهادي الموسوي، أن «القتل خارج إطار القانون أو القتل التعسفي – كما هو المصطلح الحقوقي – منذ أن بدأ في 14 فبراير 2011 لم يتوقف الى الان بعد مرور ثلاث سنوات، وأخذ أشكالا متعددة، والمتهم فيها منتسبو الاجهزة الرسمية»، وتابع «من الضحايا ما كان سبب فقدانهم للحياة بالرصاص الحي، ومنهم التعذيب، ومنهم السلاح الناري (الشوزن) ومنهم عبوات مسيل الدموع التي تصيب أبدان الضحايا والرأس بالتحديد، ومنهم التأثر المميت بسبب استنشاق الغازات، ومنهم الاهمال في تقديم العلاج، ومنهم الدهس ومنهم من فقد حياته في ظروف غامضة».

وتابع «في مثل هذا الجانب، يتضح جليا أن السلطات لم تقم بواجبها حيال هذه الحوادث والوقوف على تفاصيل كل واحدة من حالات فقدان المواطنين لحقهم الاساس في الحياة. بحيث بدا وبشكل واضح ان السلطات تبادر في بعض الحالات للإعلان عن حالة الوفاة، ولكن تتبع ذلك بعد وقت وجيز بتبرير الحدث أحيانا وشرعنة وتبرئة المتهم أحيانا، وتنكر اصل الحدث احيانا اخرى»، مؤكدا ان «ليس هناك جدية في ملاحقة الجناة، وتجدر الاشارة الى انه حتى اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق لم تتمكن من الوصول الى الاطراف المسئولة عن بعض حالات القتل التعسفي أو القتل خارج اطار القانون، وصدر التقرير دون اي خلاصة تذكر، كما في حالات جواد شملان، وعبدالعزيز عياد، وبهية العرادي، ومحمد أكلاس وستيفن ابراهام».

واضاف الموسوي ان «صورة من صور إفلات الجناة من العقاب، هي أنه رغم بلوغ الضحايا أكثر من 150 حالة، مما تم تسجيله في توثيق جمعية الوفاق ومما يشير الاهالي الى وقوعه بسبب الاستخدام المفرط للقوة، ثلاثون حالة من مجموعها نساء، لا نجد ان السلطات قامت بتنفيذ عقاب صدر من القضاء على اي ممن صدر حكم بحقه، ولا أدل على ذلك أكثر من أن الحكم الذي يصدر من القضاء يتم تخفيفه او تبرئة المتهم بعد حين»، وواصل «في حين نجد المفارقة عقوبات ضد المواطنين تبدأ من تهمة إهانة رجل أمن، مرورا بتهم التحريض على كراهية النظام، و التجمهر غير القانوني، والتجمهر وممارسة الشغب، ومحاولات الدهس المزعومة، ومحاولات القتل والتغريد في تويتر، وإهانة هيئة نظامية، وغيرها، كثير من العناوين، تصدر احكاما باته ويتم تنفيذها».

وتابع الموسوي «بينما حالات القتل والاعتداء والسرقات والتجاوزات والانتهاكات التي ترتكب من قبل منتسبي الامن نجد ان الغموض يكتنف القضية وتتلاشى شيئا فشيئا ابتداء من لحظة حصولها ونشرها وصولا الى التحفظ عليها ونسيانها».

ضحايا مسيلات الدموع لا يعترف بهم رسمياً

وقال الموسوي «لا يخفى على مراقب ما تتسبب به الغازات المستخدمة في المناطق وكثافة استخدامها، بل عبثية استخدامها احيانا، قد ادت الى وقوع ضحايا لا يقل عددهم عن 35 حالة، رغم تقدم الاهالي الى السلطات الامنية ببلاغات وجود شبهة جنائية إلا ان واحدة من الحالات لم يتم الاعتراف بها»، وأردف «ناهيك عن وجود مشكلة تتعلق بالنساء اللاتي يسقط حملهن، حيث يعد فقدان الأجنة واحدة من المشكلات التي تسببت بها الغازات التي تستخدم في المناطق الآهلة بالسكان».

واتهم الموسوي «السلطة بعدم الجدية في اهتمامها بهذه المشكلة منذ ان بدأت ومازالت تشتكي نساء من فقدان الاجنة في احشائهن بسبب استنشاقهن للغازات، أو فقدان الجنين بعد ولادته بسبب مضاعفات أصيب بها الجنين منذ مرحلة الحمل، ولإثبات مثل هذه الحالات يتطلب ان تضطلع الجهات الرسمية في الخدمات الصحية وتتمتع بمصداقية وشفافية لإثبات صحة هذه الحالات أو عدم صحتها وفق المعايير والمحددات المهنية المحايدة».

الموسوي: تجريم الأطباء كان بداية للحرمان من العلاج

وأوضح الموسوي أن «مشكلة الحرمان من العلاج بدأت منذ بدأ تجريم الاطباء والمسعفين والممرضين، وكأن عملية التطبيب (الإسعاف والتمريض) جريمة إذا كان متظاهرا أو معارضا أو مسجونا أو مطلوبا للأمن، ومن هنا وجدنا ان الرعاية الصحية والطبية للجرحى والمصابين والمعتقلين والمحكومين في حال مزر وسيئ»، وبيّن أن «شكاوى الاهالي تصلنا والمرضى والجرحى انفسهم ايضا، بحرمانهم من العلاج يستخدم كعقاب أو انتقام منهم. ولقد بدأت هذه السياسة منذ مارس/ اذار 2011 عندما كان الجرحى والمرضى المصابون في الدوار يرقدون في المستشفى، فقد تعرضوا لسوء معاملة».

واعتبر الموسوي أن «فقدان الحياة سواء بالقتل أو التعذيب أو بسبب غير مباشر من الاهمال في الحفاظ على سلامة الإنسان هي مسئولية السلطات سواء كان المواطن عاديا أو منتسبا للسلطات وسواء كان أجنبيا مقيما مدنيا أو عسكريا»، وشدد على أن «المسئولية التي تقع على السلطات تتمثل في الحل السياسي بدلا من الحل الأمني الى الحل السياسي والابتعاد عن الادعاء بوجود مشاكل أمنية تقتضي استمرار القبضة الامنية. الطريق الاقرب هو النزوح من دائرة الحل الامني الذي تعتمدها السلطات الى دائرة الحل السياسي الذي به تحقن الدماء وتصان الكرامة ويتحقق الامن والاستقرار والتنمية والعدالة».

الحويحي: البحث عن المتسبب سيدخلنا في دوامة اتهام الأطراف لبعضها البعض

وعبر الأمين العام لجمعية تجمع الوحدة الوطنية عبدالله الحويحي عن اسفه على «كل ضحية سقطت في هذا الوطن من كل طرف دون استثناء ونعتقد اننا إذا بحثنا على المتسبب سيدخلنا ذلك في إشكالية كل طرف يحمل الآخر المسئولية»، وتابع «إذا كانت لدينا نظرة للمستقبل وهذا ما يجب أن يكون عليه المجتمع البحريني، فيحاول أن يداوي الجراح حتى يستطيع ان يبني الوطن».

واعتبر الحويحي أن «تقرير اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق وضع آلية لتعويض المتضررين سواء من قتل في الاحداث أو اصيب أو تضرر وأعتقد أن اللجنة وضعت هذه آلية وطالبت بتأسيس صندوق، والذي تم إنشاؤه فعلاً وتم تخصيص الموازنة»، وبيّن أن «ما نطالب به هو تفعيل الصندوق ليتم جبر الضرر سواء لمن أصيب أو توفي وهذه ستكون وسيلة لتهدئة النفوس، وهي في اتجاه مزيد من العدالة للجميع».

وذكر الحويحي أن «ما ورد في التقرير حدد حثيثات الكثير من القضايا وهناك هيئات شكلت من قبل الحكومة استجابة لتقرير بسيوني، ويجب ان تقوم بدورها لإخراج نتائج التحقيقات وتحميل المخطئ»، لافتاً إلى ان «تقرير بسيوني ذكر أن هناك فئة تشعر بوقوع ظلم عليها بشكل واضح، فجماهير الفاتح تشعر أنه تم ظلمها والاعتداء عليها من غير وجه حق سواء بالتمييز أو الضرب بالإضافة إلى الكثير من الممارسات».

وشدد الحويحي على أن «هذا الشعور لايزال مستمرا وهذا الظلم وقع عليها من غير وجه حق لاتخاذها موقفا تراه في مصلحة الوطن، والمشكلة أن ليس هناك اعتراف بوقوع هذا الضرر ممن ارتكبه سواء في أحداث الجامعة أو الكثير من الاحداث الأخرى مع تأكيد تقرير بسيوني أن هناك خطأ ارتكب»، لافتا إلى ان «من جملة الأمور للمعالجة هو الاعتراف بالخطأ تجاههم».

 جدول لضحايا الأحداث منذ العام 2011 حتى الآن

الرقم

اسم الضحية

تاريخ الوفاة

الملاحظات

1

علي مشيمع (الديه)

14 /2 /2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الوفاة نتجت عن طلق ناري «الشوزن» وهو استخدام للقوة المفرطة.

2

فاضل المتروك (الماحوز)

15/2/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الوفاة نتجت عن طلق ناري «الشوزن» وهو استخدام للقوة المفرطة.

3

علي خضير (سترة -واديان)

17/2/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الوفاة نتجت عن طلق ناري «الشوزن» وهو استخدام للقوة المفرطة.

4

محمود أبو تاكي (سترة - القرية)

17/2/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الوفاة نتجت عن طلق ناري «الشوزن» وهو استخدام للقوة المفرطة.

5

علي المؤمن (سترة -الخارجية)

17/2/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: شهادة الوفاة اثبتت إطلاق 3 أعيرة نارية من مسافة قريبة في استخدام مفرط للقوة.

6

الحاج عيسى عبد الحسن (كرزكان)

17/2/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الوفاة نتجت عن طلقة في الرأس من مسافة قريبة جداً في استخدام مفرط للقوة.

7

عبدالرضا بوحميد (المالكية)

21/2/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الإصابة بالرصاص في الرأس في استخدام غير مبرر للقوة المفرطة.

8

أحمد فرحان (سترة -مهزة)

15/3/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الإصابة بطلق ناري في الرأس من مسافة قريبة في استخدام غير مبرر للقوة المفرطة.

9

جعفر محمد عبدعلي سلمان الكراني (كرانة)

16/3/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الإصابة بالرصاص.

10

أحمد عبدالله حسن العرنوط (الديه)

16/3/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الإصابة بثلاثة أعيرة نارية.

11

جعفر معيوف (عالي)

16/3/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الإصابة بالشوزن والرصاص ترجع لجهاز أمني لكنها لا تستطيع تحديده.

12

عيسى آل رضي (سترة - مركوبان)

16/3/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: استخدام القوة والتعرض للضرب من قبل الشرطة.

13

جواد الشملان (الحجر)

16/3/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الإصابة بالرصاص الحي.

14

هاني عبدالعزيز (البلاد القديم)

19/3/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الإصابة بثلاث طلقات «الشوزن» في استخدام غير مبرر للقوة المفرطة.

15

عبدالرسول الحجيري (بوري)

20/3/2011

الضرب والتعذيب حتى الموت

16

فاطمة سيدتقي (المرخ)

21/3/2011

العائلة: وفاتها بسبب الخوف الناتج عن الدخول عليها بالكلاب البوليسية بغرفة العلاج بـ «السلمانية».

17

بهية العرادي (المنامة)

21/3/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الإصابة بالرصاص الحي.

18

عبدالعزيز عياد (الحجر)

24/3/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: ظروف غامضة لم يجرِ بشأنها تحقيق فعال.

19

عيسى محمد علي عبدالله

25/3/2011

«الوفاق»: الغاز المسيل للدموع وراء وفاته... و«بسيوني»: «الداخلية» لم تحقق والأدلة غير كافية لتحديد المسئولين.

20

سيدأحمد شمس (سار)

30/3/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: تلقينا معلومات عن إصابته بطلقة مسيل للدموع في الرأس وتعرضه للضرب.

21

حسن جاسم الفردان (كرزكان)

3/4/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: تحقيقات «الداخلية» أرجعت الأمر للاهمال الطبي، وترى اللجنة انه ربما يعود لسوء المعاملة.

22

خديجة ميرزا آل عبدالحي

5/4/2011

العائلة: الغاز المسيل للدموع سبب وفاتها... و«بسيوني»: ليس بوسعنا البت نظرا للظروف الغامضة.

23

سيدحميد محفوظ (سار)

6/4/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: تعرض للقتل غير المشروع ولكن ليس بوسعنا نسبها لاي جهة.

24

علي صقر (السهلة الشمالية)

9/4/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الوفاة ترجع للتعذيب.

25

زكريا العشيري (الدير)

9/4/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الوفاة ترجع للتعذيب.

26

كريم فخراوي (المنامة)

11/4/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الوفاة ترجع للتعذيب.

27

عزيزة حسن خميس (البلاد القديم)

16/4/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الافادات أشارت إلى إصابتها بتوتر بالغ بعد مداهمة منزلهم.

28

الطفل محمد عبدالحسن فرحان (سترة)

30/4/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: قدم مركز البحرين لحقوق الإنسان معلومات إلى اللجنة تشير إلى أن المتوفى مات اختناقا بعد استنشاق غاز مسيل للدموع.

29

زينب التاجر (السنابس)

2/6/2011

««تقرير تقصي الحقائق»: شهود أفادوا باختناقها بمسيلات الدموع.

30

سلمان عيسى أبودريس (المنامة)

3/6/2011

«بسيوني»: الشهود أفادوا بتعرضه للضرب من الشرطة، و«الوفاق»: قضى بالتعذيب.

31

جابر العلويات (المصلى)

12/6/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الشهادات تؤكد تعرضه لسوء المعاملة قبل الافراج عنه... و«الوفاق»: قضى نتيجة التعذيب.

32

حسن الستري (النويدرات)

19/6/2011

«الداخلية»: الوفاة نتيجة مشادة مع أحد الشباب بالمنطقة... و«الوفاق»: قضى بالاسلحة البيضاء.

33

سيدعدنان سيدأحمد حسن (المرخ)

23/6/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الإفادات تفيد أنه تعرض لاستنشاق الغاز المسيل للدموع.

34

مجيد محمد عبدالعال (السهلة الشمالية)

30/6/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الشوزن في الجانب الايمن من الرأس.

35

زينب حسن آل جمعة (سترة - مهزة)

15/7/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الإفادات اشارت إلى تعرضها للغاز المسيل للدموع.

36

عيسى أحمد الطويل (سترة)

31/7/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: المعلومات تفيد بأن الوفاة بسبب الاختناق بالغاز المسيل للدموع.

37

علي جواد الشيخ (سترة - الخارجية)

31/8/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: التقرير الشرعي أفاد بإصابة عبوة مسيل للدموع لم تنفجر... و«الداخلية» تعاملت معه كحادث إطلاق نار يحتاج لتحقيق جنائي.

38

سيدجواد سيدأحمد السيد هاشم (سترة - الخارجية)

14/9/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: شهادة الوفاة تفيد بأزمة صدرية حادة نتيجة فقر الدم المنجلي إلا اننا تلقينا إفادات بأنه لا يعاني من فقر الدم المنجلي وأنه تعرض للاختناق جراء استنشاقه للغاز المسيل للدموع.

39

جعفر حسن يوسف (دمستان)

18/9/2011

«العائلة»: التعذيب وراء وفاته... و «تقرير تقصي الحقائق»: ليس في وسع اللجنة البت في الاستخدام المفرط للقوة.

40

جعفر لطف الله (أبوصيبع)

30/9/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: مركز البحرين لحقوق الإنسان قدم معلومات تفيد بتعرضه للاختناق جراء المسيل للدموع.

41

أحمد القطان (الشاخورة)

6/10/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: شهادة الوفاة أفادت بإصابته بأعيارة نارية في الصدر، غير أن «الداخلية» قالت ان الاعيرة غير متطابقة مع ما تستخدمه.

42

علي الديهي (الديه)

3/11/2011

«الداخلية»: الوفاة نتيجة تعرضه لنوبة قلبية مصاحبة لارتفاع ضغط الدم... و«الوفاق»: وفاته نتيجة التعذيب.

43

علي بداح (سترة - واديان)

19/11/2011

«الداخلية»: الوفاة ناتجة عن الإصابات الهرسية بمعظم أجزاء جسمه... العائلة: «الأمن» تعمد دهس ابننا.

44

عبدالنبي العاقل (عالي)

23/11/2011

الأهل اتهموا دورية أمنية بالتسبب في مقتله، في حين قالت «الداخلية» انه صدم جدارا، ما أدى لوفاته.

45

زهرة صالح محمد (سكنة الديه)

7/12/2011

إصابتها بسيخ في رأسها، وسط اتهامات متبادلة بين المحتجين وقوات الأمن عن المتسبب.

46

علي أحمد القصاب

15/12/2011

«الداخلية» اعلنت ان سبب وفاته هو حادث مشاة، في حين اتهم اهله دورية مدنية بملاحقته، ما تسبب في الحادث.

47

عبدعلي الموالي (المقشع)

17/12/2011

العائلة قالت ان السبب الغاز المسيل للدموع، في حين نفت «الداخلية» ذلك، وذكرت ان وفاته طبيعية.

48

سيدهاشم سيدسعيد (سترة - الخارجية)

31/12/2011

العائلة أكدت إصابته بطلقتي مسيل للدموع في الرقبة والصدر، في حين نفت «الداخلية» ذلك.

49

فخرية السكران (جدعلي)

1/1/2012

العائلة: الوفاة جاءت نتيجة مسيل الدموع.

50

يوسف موالي (المحرق)

13/1/2012

«الداخلية» قالت ان سبب الوفاة الغرق، في حين تؤكد العائلة أنه مقتول.

الرقم

اسم الضحية

تاريخ الوفاة

الملاحظات

51

سلمى عبدالمحسن عباس (باربار)

14/1/2012

العائلة تقول ان سبب الوفاة هو المسيل للدموع، فيما نفت النيابة العامة ذلك، وقالت انها نتيجة هبوط حاد في القلب والدورة الدموية.

52

محمد خميس الخنيزي (المقشع)

20/1/2012

«الوفاق»: المسيل للدموع وراء الوفاة.

53

ياسين العصفور (المعامير)

20/1/2012

العائلة عزت وفاته لمضاعفات تعرّض لها إثر استنشاقه الغازات المسيلة للدموع.

54

عباس الشيخ (الديه)

25/1/2012

«الوفاق»: الوفاة نتجت عن الإصابة بـ «الشوزن».

55

منتظر سعيد فخر (الديه)

25/1/2012

«الداخلية»: فارق الحياة متأثراً بجروحه بعد أن اصطدمات سيارته بدوريات أمنية... و«الوفاق»: وفاته نتيجة التعذيب.

56

محمد إبراهيم يعقوب (سترة - سفالة)

26/1/2012

«الداخلية»: وفاته طبيعية... وعائلته: تُوفي إثر صدمه عمداً بسيارة شرطة

57

علي عيسى الحايكي (سماهيج)

6/2/2012

العائلة: المسيل للدموع وراء الوفاة.

58

عبدعلي علي عبدالله (المعامير)

6/2/2012

العائلة: المسيل للدموع وراء الوفاة.

59

سلمان منصور حسن (سترة)

17/2/2012

العائلة: المسيل للدموع وراء الوفاة.

60

حسين البقالي

17/2/2012

«الداخلية» قالت انه قام بإضرام النار بنفسه بقصد الانتحار إثر خلاف دائم مع والده وذلك بحسب إفادة والديه، فيما تداول العديد من المواطنين أنباء تفيد بتعرض المتوفى لحروق من الدرجة الثانية إثر مشاركته في مسيرة احتجاج. و«الوفاق»: الوفاة نتجت عن الحرمان من العلاج.

61

زينب حسين عيسى (السهلة الجنوبية)

25/2/2012

«الوفاق»: المسيل للدموع وراء الوفاة.

62

حبيب كاظم أحمد الملا (السهلة الجنوبية)

29/2/2012

«الوفاق»: المسيل للدموع وراء الوفاة.

63

سيدجعفر علوي

2/3/2012

«الوفاق»: وفاته جاءت نتيجة تعرضه للتعذيب.

64

سكينة علي أحمد مرهون (أبوصيبع)

6/3/2012

«الوفاق»: المسيل للدموع وراء الوفاة.

65

فاضل ميرزا العبيدي (الدراز)

10/3/2012

العائلة: وفاته بسبب إصابته بطلقة في الرأس.

66

جعفر جاسم رضي (المقشع)

17/3/2012

«الوفاق»: المسيل للدموع وراء الوفاة.

67

صبري محفوظ يوسف (شهركان)

18/3/2012

العائلة أرجعت سبب الوفاة للغاز المسيل للدموع، وأشارت إلى ان الطبيب الشرعي قال ان سببها التهاب الرئة.

68

عبدة علي عبدالحسين (عالي)

23/3/2012

«الوفاق»: المسيل للدموع وراء الوفاة.

69

أحمد عبدالنبي (شهركان)

24/3/2012

«الوفاق»: المسيل للدموع وراء الوفاة.

70

أحمد إسماعيل

31/3/2012

«الداخلية»: طلق ناري مفرد تسبب في الوفاة.

71

صلاح عباس (البلاد القديم)

21/4/2012

«الداخلية»: شبهة جنائية وراء وفاته...و«النيابة العامة» اتهمت شرطيا... و«الوفاق»: الرصاص الانشطاري «الشوزن» هو السبب.

72

أحمد الظفيري(مدينة حمد)

7/6/2012

«الداخلية»: انفجار قنبلة محلية الصنع أثناء محاولته إزاحة إطارات تحترق من الطريق العام.

73

مريم ناصر عبدالله (صدد)

9/6/2012

«الوفاق»: المسيل للدموع وراء الوفاة.

74

حسام الحداد (المحرق)

17/8/2012

توفي نتيجة الإصابة بطلق الشوزن، وحفظت «النيابة العامة» القضية لتوافر حالة الدفاع الشرعي للشرطي.

75

حسن عبدالله علي

18/9/2012

العائلة: مسيل الدموع تسبب في وفاته... والنيابة العامة: الوفاة حدثت نتيجة لتوقف الدورة الدموية.

76

علي حسين نعمة

29/9/2012

العائلة: الوفاة بفعل الإصابة بالشوزن... والنيابة العامة: توفرت في الحادثة ظروف الدفاع الشرعي.

77

محمد علي مشيمع

2/10/2012

العائلة: سبب وفاته الاهمال الطبي وسوء المعاملة، في حين قالت النيابة العامة ان وفاته بسبب مرض السكلر.

78

مهدي مرهون (المعامير)

17/10/2012

العائلة أرجعت السبب للغاز المسيل للدموع. و«النيابة»: ابنه قدم بلاغا يفيد بأن السبب المسيل للدموع.

79

علي عباس رضي (سماهيج)

9/11/2012

العائلة اتهمت «الأمن» بملاحقته، ما أدى إلى وقوع حادث أودى بحياته، فيما قالت النيابة العامة انه لم يكن ملاحقا أثناء الحادث.

80

باسل منصور القطان (الشاخورة)

20/12/2012

«الوفاق»: المسيل للدموع وراء الوفاة.

81

حبيب إبراهيم عبدالله (المالكية)

12/1/2013

العائلة أرجعت السبب لاستنشاقه الغاز المسيل للدموع.

82

الطفل قاسم حبيب جعفر (الديه)

26/1/2013

العائلة أرجعت السبب للغاز المسيل للدموع، فيما قالت «النيابة» ان وفاته طبيعية بسبب التهاب رئوي.

83

أمينة سعيد مهدي (أبوصيبع)

13/2/2013

«الوفاق»: المسيل للدموع وراء الوفاة.

84

حسين الجزيري

14/2/2013

شهادة الوفاة: إصابة نارية رشية «الشوزن» جراء إصابات في البطن والفخذ واليدين والكليتين والصدر.

85

محمود الجزيري (النبيه صالح)

22/2/2013

العائلة: وفاته ناتجة عن إصابته بطلقة مباشرة من مكان قريب وهو ما أكده الفيديو... و«الداخلية»: المتوفى أصيب وعولج في مكان مجهول بتاريخ 14 فبراير/ شباط 2013.

86

جعفر جاسم الطويل (القرية)

25/3/2013

«الوفاق»: المسيل للدموع وراء الوفاة.

87

عبدالغني الريس

1/4/2013

«العائلة»: توفي في «شرطة البديع» بعد ذهابه للاستفسار عن ابنه... و«الداخلية»: التصوير يثبت مغادرته المركز سالماً.

88

حسين عبدالله عبدالكريم (سار)

26/6/2013

«الداخلية»: توفي اثناء تصنيعه قنبلة أنبوبية... والعائلة تنفي وتؤكد أنه كان في محل عمله.

89

حسين منصور كاظم

29/7/2013

انقلاب سيارة الأمن التي كانت تقله بعد اعتقاله اثناء تقديمه بلاغا عن سرقة. و«الوفاق»: وفاته نتيجة الاستهتار بحياة المواطنين.

90

الطفل علي جعفر حبيب (المالكية)

7/8/2013

العائلة: الغازات المسيلة للدموع السبب... «النيابة»: الوفاة سببها الإصابة بمرض السرطان

91

صادق جعفر سبت

1/9/2013

العائلة: الدهس المتعمد وراء الوفاة.

92

يوسف علي النشمي (المصلى)

11/10/2013

العائلة: وفاته بسبب تعرضه لسوء المعاملة في السجن... «الصحة»: يعاني من تلفيات في خلايا المخ بسبب نقص المناعة.

93

علي خليل الصباغ (بني جمرة)

22/10/2013

انفجار أودى بحياته، فيما قالت «الداخلية» انه كان ينوي زرع قنبلة.

94

أحمد عبدالأمير (السنابس)

30/11/2013

وفاته بسبب حروق تعرض لها، وقالت «الداخلية» انها ناتجة عن استخدامه للمولوتوف.

95

فاضل عباس مسلم (الدراز)

25/1/2014

«الوفاق: القتل العمد بالرصاص الحي... و«الداخلية»: قوات الأمن كانت في حالة دفاع.

96

أسماء حسين (جدالحاج)

11/2/2014

العائلة: أسماء فارقت الحياة أثناء مداهمة «الأمن» للمنزل... و«الداخلية» أخلت مسئوليتها.

97

جعفر الدرازي (الديه)

26/2/2014

العائلة: التعذيب والاهمال الطبي وراء وفاته... و«الداخلية»: توفي بسبب السكلر.

98

جواد أحمد الحاوي (سترة)

17/3/2014

العائلة: توفي لاستنشاقه «المسيل للدموع»... و«النيابة»: السبب حالة مرضية حادة بالقلب

99

حسين شرف (العكر)

1/4/2014

وجدت جثته متفحمة في أحد المباني، فيما خلص تقرير الطبيب الشرعي إلى أن الوفاة بسبب إصابات انفجارية

جدول الضحايا الأجانب من المدنيين

اسم الضحية

تاريخ الوفاة

الملاحظات

عبدالملك غلام رسول (باكستاني)

13/3/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: رسول قتل عمداً.

اكلاس مياه (بنغلاديش)

15/3/2011

الرصاص أثناء مساعدة النساء في سترة.

محمد علي إخلاص تزمل (بنغلاديش)

15/3/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: قتل عمداً، وتحقيق «الداخلية» لم يسفر عن مسئولية أي شخص.

ستيفين ابراهام (الهند)

16/3/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: الرصاص الحي غير المقصود في موقع العمل.

فريد مقبول (بنغلاديش)

19/3/2011

«تقرير تقصي الحقائق»: مقبول قتل عمداً.

جدول يوضح الضحايا من الشرطة المعلن عنهم رسمياً

اسم الضحية

تاريخ الوفاة

الملاحظات

الشرطي أحمد الميرزي

15/3/2011

«الداخلية»: الدهس في سترة.

الشرطي أحمد راشد المريسي

15/3/2011

«الداخلية»: الدهس بالقرب من دوار اللؤلؤة (تقاطع الفاروق حالياً).

الشرطي كاشف أحمد منظور

16/3/2011

«الداخلية»: الدهس بالقرب من دوار اللؤلؤة (تقاطع الفاروق حالياً)

الشرطي محمد فاروق عبدالصمد

16/3/2011

«الداخلية»: الدهس بالقرب من دوار اللؤلؤة (تقاطع الفاروق حالياً).

الشرطي عمران احمد محمد

18/10/2012

«الداخلية»: انفجار في منطقة العكر.

الشرطي غلام مصطفى

25/10/2012

«الداخلية»: الوفاة نتجت عن حروق نجمت عن صب مادة حارقة على رجال الأمن قبل رمي الزجاجات الحارقة.

الشرطي محمد عاصف خان

14/2/2013

«الداخلية»: مقذوف ناري حارق أطلق عن بعد أدى لإصابته إصابة بليغة.

الشرطي ياسر ذيب

6/7/2013

«الداخلية»: تفجير قنبلة محلية الصنع في سترة.

الشرطي عامر عبدالخالق

18/9/2013

«الداخلية»: انفجار قنبلة محلية الصنع في منطقة الدير.

الملازم أول طارق الشحي

3/3/2014

«الداخلية»: انفجار قنبلة الديه.

الشرطي عمار عبدالرحمن علي الضالعي

3/3/2014

«الداخلية»: انفجار قنبلة الديه.

الشرطي محمد أرسلان

3/3/2014

«الداخلية»: انفجار قنبلة الديه.

الشرطي عبدالوحيد سيد محمد البلوشي

15/2/2014

«الداخلية»: الوفاة نتجت عن انفجار قنبلة في الدير.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/875494.html