صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4244 | الأحد 20 أبريل 2014م الموافق 17 جمادى الأولى 1445هـ

«الصحة»: الطحالب وراء اللون الوردي لبحيرة قلالي

كشف مختبر الصحة العامة بوزارة الصحة، عن مسببات تلوث مياه بحيرة قلالي، حيث أفضت النتائج المبدئية عن تلوث مياه البحيرة بالطفيليات والعوالق والطحالب وحيدة الخلية المقاومة للملوحة.

واستجابة لنداء أهالي المنطقة ممثلة في عضو المجلس البلدي خالد بوعنق، قام فريق من وزارة الصحة برئاسة الوكيل المساعد للرعاية الأولية والصحة العامة مريم الجلاهمة، ومدير الصحة العامة مريم الهاجري ومفتشي قسم صحة البيئة بزيارة للمنطقة وأخذ عينات من المياه وإرسالها إلى مختبر الصحة العامة.

وبيّنت الوزارة أن التحاليل المبدئية، ومن خلال التشاور مع المختصين في كلية العلوم بجامعة البحرين، أشارت إلى أن سبب اللون الوردي قد يعود إلى وجود نوع من الطحالب، يطلق هذا اللون أثناء عملية الأكسدة، عادة يكون سببها ارتفاع درجة الملوحة وركود المياه، وعادة لا تكون هذه الطحالب سامة ويدخل استخدامها في بعض الصناعات.

وأضافت أن السبب الرئيسي لانبعاث الروائح السيئة يعود لتلوث مياه البحيرة بالطفيليات والبكتيريا، والتي يكون مصدرها غالباً مياه الصرف الصحي، حيث أظهرت نتائج الفحص المخبري أنواعاً عديدةً من الطفيليات وبيوضها، كما أفضت نتائج المختبر عن سلامة مياه البحيرة من التلوثات الكيميائية وخلوها من المخلفات الزراعية كالمبيدات الحشرية والمخصبات الزراعية.

وأشارت «الصحة» إلى أن التنسيق جارٍ مع كلية العلوم بجامعة البحرين كجهة علمية، لإجراء المزيد من الفحوصات للتعرف على نوع الطحالب وإصدار تقرير نهائي بهذا الشأن، تمهيداً لوضع الحلول المناسبة للسيطرة على الوضع.

من جهة أخرى، أكدت الوزارة السيطرة على انتشار الحشرات بالمنطقة من خلال برنامج الرش الدوري، والذي أثبت فعاليته في القضاء على الحشرات والبعوض في الفترة الماضية.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/878025.html