صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4289 | الأربعاء 04 يونيو 2014م الموافق 07 محرم 1446هـ

ساعة تصوير تُسهم في القبض على موظفي المشرحة المتهمين بأخذ رشوة

قررت المحكمة الكبرى الجنائية الأولى، المحكمة الكبرى الجنائية الأولى برئاسة القاضي الشيخ محمد بن علي آل خليفة وعضوية القاضيين ضياء هريدي وعلي الكعبي وأمانة سر ناجي عبدالله تأجيل قضية موظفي مشرحة مستشفى السلمانية المتهمين بتلقي عطية على سبيل الرشوة مقابل تخليصهم الإجراءات الرسمية لاستخراج جثث المتوفين الأجانب إلى جلسة (7 أغسطس/ آب 2014) للمرافعة.

وحضر بجلسة يوم أمس كل من المحامية شهزلان خميس، والمحامي عبدالرحمن غنيم، والمحامية زهراء السيد، الذين استجوبوا شاهدين وتنازلوا عن الشاهد الثالث الذي لم يحضر بجلسة يوم أمس.

وقد جاء في شهادة الشاهدين أنه بالاتفاق مع الجهات الأمنية تم إعداد كمين للمتهمين الذين استلموا مبلغ الكمين، وأن المتهمين اعتادوا على مضايقته كمخلص معتمد في عدم تنفيذ عملهم بالشكل المطلوب من أجل طلبهم للرشا، بينما أشار الشاهد الآخر الذي يعمل مع الشاهد الأول في تخليص إجراءات الخاصة بالجثث، إلى أنه زود من قبل الجهات الأمنية بساعة بها تصوير يمكن من خلالها تصوير الواقعة وعند تقاسم مبلغ الرشوة.

في المقابل، اتفق المحامون الحاضرون على طلب الحصول على نسخة من أقوال الشهود وطلبوا أجلاً للمرافعة بالإضافة إلى تجديد طلبهم بإخلاء سبيل موكليهم، إذ بيّن غنيم بأن الشاهد الأول بيّن بأنه أكثر من 25 سنة يعمل، مضيفاً أن الشاهد تقدم بالشكوى بشكل كيدي وذلك بسبب أن المتهمين لا يبلغونه أحياناً بوجود جثث ويخبرون الأهالي مباشرة (بحسب شهادة الشاهد)، وبهذا يكون الشاهد (المخلص) لا يحصل على مبالغ جراء إنهاء إجراءات تسفير جثث الأجانب بسبب عدم تبليغه من قبل موظفي المشرحة.

وتشير تفاصيل القضية إلى أن بلاغاً من الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والإلكتروني، مفاده أن أحد مخلصي المعاملات، والذي يعمل في مكتب خدمات عامة، أبلغ عن قيام 4 موظفين بمشرحة مستشفى السلمانية بطلب الرشا مقابل إنجاز الإجراءات الرسمية للمتوفين الأجانب على رغم أنها خدمات مجانية، وقال إنهم يحاولون تأجيل دفع تلك الرسوم المفروضة إجبارياً عليهم، لعدم تمكن بعض الأجانب من دفع هذا المبلغ أحياناً، إلا أن هؤلاء الموظفين يتجاهلون الطلبات اللاحقة، وفي بعض الأحيان ينكرون وجود الجثث في المشرحة بهدف عرقلة الإجراءات للضغط على المخلصين لدفع تلك الرشوة لهم، وبإجراء الملازم تحرياته عن البلاغ تأكدت له صحة هذه المعلومات، فتم الطلب من الشاكي التعاون مع رجال الأمن للقبض عليهم متلبسين، وفعلاً أبدى استعداده للتعاون معهم، وتم التنسيق معه وآخر يعمل معه، فتم إعطاؤهم وسائل فنية من أجل تسجيل وتصوير الواقعة ومبلغ 100 دينار، وبالفعل تم ضبط الموظفين المرتشين متلبسين بالجريمة.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/892247.html