صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4303 | الأربعاء 18 يونيو 2014م الموافق 13 ذي القعدة 1445هـ

الحبس 3 سنوات بدلاً من 15 سنة بقضية «حرق مزارع كرزكان»

خفّضت محكمة الاستئناف العليا برئاسة المستشار عبدالله يعقوب وأمانة سر نواف خلفان، أمس (الأربعاء)، الحكم الصادر ضد 3 متهمين بقضية حرق مزارع في كرزكان، والتي قضت محكمة السلامة الوطنية بسجنهم 15 سنة، والاكتفاء بحبسهم 3 سنوات.

وقد تقدم المحامي جاسم سرحان وزينب زويد بجلسة سابقة بمرافعاتهم التي انتهوا فيها بطلب البراءة. وكانت محكمة السلامة الوطنية قضت بسجن 32 متهماً في هذه القضية لمدة تصل إلى 15 عاماً.

وبعد إحالة القضية لمحكمة الاستئناف، قضت بالسجن 7 سنوات لمتهمين، والسجن 3 سنوات لـ 3 متهمين، والحبس سنتان لمتهمين، والحبس سنة لـ 6 متهمين، وعدم قبول استئناف أحد المتهمين، وإحالة دعوى أحد المتهمين للمرافعة، إلا أن المتهمين الثلاثة تم القبض عليهم بعد الحكم في القضية بمحكمة الاستئناف، وعارض المتهمون الحكم، وبجلسة يوم أمس أصدرت المحكمة حكمها على المتهمين الثلاثة.

وقد شهدت الجلسة ماضية استجواب ضابط التحريات و3 آسيويين. وأبرز ما جاء في شهادة الشاهد، أن مصادره السرية المتعددة من داخل المنطقة التي بها المتهمون، ومن خارجها، هم من أوصلوه إلى المتهمين، كما أن عدداً من المصادر شاهدوا واقعة قيام المتهمين بمهاجمة المزارع، وأن تلك المصادر السرية تعرفت على المتهمين من خلال أجسادهم وأصواتهم وحركاتهم.

وأضاف الشاهد أن تحرياته دلت على أن المتهمين قاموا بتشكيل عصابة من قبل، إلا أنهم لم يتوصلوا لموعد لقيامهم بمهاجمة المزارع، كما أضاف أن المتهمين قاموا بردة فعل بعد إخلاء الدوار، حيث قاموا بمهاجمة المزارع بقصد زعزعة الأمن والتخريب، والإضرار بأصحاب المزارع المعروفين في البلاد، كما أن جميع من قبض عليهم كان بأمر من النيابة العامة.

وذكر الشاهد أنه حقق مع عدد من المتهمين، وبطلب من المحامين أشار إلى بعضهم، وآخرين بيَّن أنه لا يتذكر من قام بالتحقيق معهم لمرور أكثر من عام ونصف على الواقعة.

وردَّ الشاهد على استجواب المحامين بشأن الإصابات التي ذكرها الطبيب الشرعي بسبب القيد (الأفكري) بأنه لا يعلم عن سبب الإصابات، الأمر الذي أثبته الطبيب الشرعي.

ولفت الشاهد إلى أن المتهمين استخدموا شاحنة (كرين) لدخول المزارع، واستخدموا الألواح الخشبية والزجاجات الحارقة.

في المقابل بيَّن الشهود الآسيويون أنهم شاهدوا مجموعة من الأشخاص يهجمون على المزارع وهم ملثمون، وأنهم لا يعرفون من هم، حتى بعدما عُرض عليهم المتهمون، مشيرين إلى أنهم هربوا من المزارع، بالإضافة إلى أن من هاجم المزارع كانوا ملثمين، ففي مزرعتين فاق عدد المهاجمين 100 شخص.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/896769.html