صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4305 | الجمعة 20 يونيو 2014م الموافق 05 جمادى الأولى 1444هـ

جمعية السكلر تحتفي باليوم العالمي لمرضاها... وتفتتح «دار العجمي للاجتماعات»

احتفلت جمعية البحرين لرعاية مرضى السكلر، صباح أمس الأول الخميس (19 مايو/ أيار 2014)، باليوم العالمي للمرضى فقر الدم المنجلي (السكلر) الذي حددته منظمة الصحة العالمية، وذلك في مبنى أمراض الدم الوراثية بالسلمانية، بحضور وزير الصحة صادق الشهابي وعدد من إداري ومسئولي وأطباء وزارة الصحة، والطواقم الطبية في المركز والمرضى.

وبدأ الحفل بكلمة لوزير الصحة، أثنى فيها على الجهود المبذولة من القائمين جمعية البحرين لرعاية مرضى السكلر على تنظيمهم للاحتفالية، وعلى الجهود المتواصلة مع إدارة وزارة الصحة لإيصال كل تحديات يواجهها مرضى السكلر في مختلف مرافق الوزارة.

وأكد الوزير أن التوجيهات التي أصدرها سمو رئيس الوزراء هي محل اهتمام من وزارة الصحة، وما هذه التوجيهات إلا دليل على الحرص الشديد من سموه على تقديم الرعاية اللازمة لجميع المرضى خلال مراجعتهم المستشفى.

من جانبه، تطرق رئيس مجلس إدارة جمعية البحرين لرعاية مرضى السكلر زكريا الكاظم، إلى الاهتمام والتواصل لسمو رئيس الوزراء لمرضى السكلر، حيث إن هذا الاهتمام يحظى برعاية ومتابعة كذلك من وزير الصحة، لتصحيح العقبات التي يتعرض لها المريض خلال نوبته في المستشفى. وذكر الكاظم أن هذه العقبات كما وعدنا بها الوزير في محل تطوير وتذليل هذه العقبات ليكون مريض السكلر في عناية ومتابعة دائمة، كما أثنى الكاظم على الطواقم الطبية في جميع مواقعها التي تعنى وترعى المرضى بكل صدق وإخلاص شديدين، شاكراً لهم هذه الروح النقية، وأدائهم المشكور في جميع مواقع عملهم.

وتلخصت كلمة لطاقم التمريضي في مركز أمراض الدم الوراثية في نهاية الحفل، بأن الطاقم التمريضي يؤمل منه أن يكون جزءاً من نجاح حياة مريض السكلر وبداية انطلاقة هذا المبنى الجديد، وذلك فيما يسعون من تقديمه بأفضل رعاية وعناية رحمية للمرضى.

إلى ذلك، استمع الوزير ومسئولو وزارة الصحة، لكل الملاحظات والشكاوى التي قدمها المرضى، وما يعانونه من متاهات غير لازمة للحصول على علاج لازم من قبل قسم الحوادث والطوارئ، وكذلك عدم تعاون بعض الاستشاريين مع المرضى وعدم زيارتهم لهم في المركز لمعاينة حالاتهم الصحية، وكذلك عدم إعطاء صلاحيات للأطباء المتواجدين في المركز أو المناوبين، وتقدم المرضى كذلك للطواقم الطبية والتمريضية في المركز بالشكر على رعايتهم وعنايتهم اللازمة، كما وشكروا الاستشاريين المتعاونين معهم من خلال زيارتهم اليومية للمرضى أو إعطاء الأطباء المتواجدين في المركز الصلاحية لعلاجهم في فترة غيابهم، وطالب المرضى الوزير بتشكيل «الفريق الطبي للسكلر» الموعود تشكيله في المركز للوقوف على طريقة علاج فعالة لجميع المرضى على حد سواء، مخففين بذلك المتاهات التي يقعون فيها في حال غياب الاستشاري أو الطبيب المخول من قبل الإدارة بالتدخل في العلاج، وفي ختام الجولة التي قام بها الوزير وعد المرضى بوضع حلول لازمة لكل ما قدموه من شكاوى وملاحظات، ووجه المسئولين في وزارة الصحة والأطباء لسرعة الاجتماع ومراجعة كل هذه الملاحظات التي طرحت في الجولة، كما قام فريق من جمعية البحرين لرعاية مرضى السكلر بزيارة مريضات السكلر في جناح 63 وأطفال مرض السكلر في جناح 36 بمجمع السلمانية الطبي وتقديم الورود لهم بمناسبة اليوم العالمي للسكلر.

واختتم اليوم العالمي للسكلر بمقر جمعية البحرين لرعاية مرضى السكلر بافتتاح القاعة الرئيسية للاجتماعات بالجمعية وتسميتها بـ «دار عبدالله العجمي للاجتماعات»، وذلك نزولاً عند رغبة المرضى وتكريماً منهم لاختصاصي أمراض الدم الوراثية في البحرين عبدالله العجمي، الذي قدم الكثير للمرضى وللمجتمع البحريني، بعطائه في فترة عمله، وكذلك تدريبه أطباء أكفاء في تخصص أمراض الدم الوراثية يراد لهم أن يكونوا اختصاصيي أمراض الدم الوراثية في القريب العاجل بفضل جهوده في ذلك. وافتتحت «دار عبدالله العجمي» في احتفالية شارك فيها مجلس إدارة جمعية البحرين لرعاية مرضى السكلر، ومرضى السكلر وبعض الأطباء وأفراد من المجتمع البحريني الذي يهتم بمرضى السكلر.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/897356.html