صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4313 | السبت 28 يونيو 2014م الموافق 11 ربيع الاول 1442هـ

تذكرة علاج

تشير الأرقام الصادرة عن مراكز بحثية عالمية إلى تنامي السياحة العلاجية في العالم، بنوعيها؛ العلاجية التي يكون الطب الحديث فيها الأساس، والاستشفائية التي تعتمد على المكونات الطبيعية من مياه ساخنة، ورمال، وطين، وأعشاب.

فقد قدَّر موقع مرضى عابري الحدود تعداد المرضى الذي يسافرن لتلقي العلاج خارج بلدانهم بنحو 11 مليون مريض. وتشير تقديرات جمعية السياحة العلاجية العالمية في 2013 إلى أن عدد السياح من منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا بهدف العلاج وصل إلى أكثر من 7 ملايين سائح، حيث بلغ حجم الإنفاق لهؤلاء نحو 7.3 مليارات دولار.

وتقدر الجمعية أيضاً نمو حجم الإنفاق في السياحة العلاجية لدول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 11.4 % خلال العام المقبل، مؤكدة أن الإمارات والسعودية تستحوذان على 75 % من حجم الإنفاق على السياحة العلاجية في دول مجلس التعاون الخليجي، مشيرة إلى أن حجم الإنفاق السنوي للسياح الإماراتيين والسعوديين بهدف العلاج في الخارج يتراوح بين 40 و44 مليار درهم سنوياً.

وتطمح إمارة دبي في الوصول لقائمة أفضل 10 وجهات عالمية للسياحة العلاجية، وذلك بالاستناد إلى خطة دبي 2025 للقطاع الصحي.

«الوسط الطبي» وعبر تناولها هذا الملف سعت للاتصال بالجهات المختصة (وزارتي الصحة، والثقافة) للاطلاع على خطط المملكة المستقبلية لقطاع السياحة العلاجية، ولكن للأسف لم نلقَ أي تجاوب حتى لحظة نشر الملحق.

كنا نتمنى في «الوسط الطبي» نشر الأخبار التي تتعلق بموقع البحرين كمركز جذب للسياحة العلاجية في الخليج، لكن غياب المعلومات من مصادرها الرئيسة حال دون ذلك.

فريق العمل في الملحق حاول إجراء استطلاع مع المستشفيات الخاصة حول أعداد الأجانب الذين يزورون هذه المستشفيات من خارج الحدود، كما أجرى لقاءات مع ممثلي وكالات سفر وسياحة لمعرفة وجهات العلاج ونوعيته الذي يجعل البحرينيين يسافرون من أجله.

نترككم مع تفاصيل الملف في الصفحات الآتية.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/899714.html