صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4401 | الأربعاء 24 سبتمبر 2014م الموافق 06 ربيع الاول 1444هـ

هاشم: مقتل البحريني إبراهيم العوضي في القصف الجوي على العراق

قال المحامي عبدالله هاشم عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر): «إن البحريني إبراهيم العوضي (17 عاماً) سقط كأحد ضحايا القصف الجوي على مشارف بغداد أمس الأول الثلثاء (23 سبتمبر/ أيلول 2014)».

ويُعتبر العوضي سابع شاب بحريني يُعلَن عن مقتله في سورية أو العراق، وذلك عبر موقع «تويتر».


هاشم: مقتل البحريني إبراهيم العوضي في القصف الجوي على العراق

الوسط - عادل الشيخ

قال المحامي عبدالله هاشم عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “إن البحريني إبراهيم العوضي (17 عاماً) سقط كأحد ضحايا القصف الجوي على مشارف بغداد أمس الثلثاء (23 سبتمبر/ أيلول 2014).

ويعتبر العوضي سابع شاب بحريني يعلن عن مقتله في سورية أو العراق، وذلك عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وكان مغردون قد تناقلوا عبر حساباتهم في “تويتر” بتاريخ (3 سبتمبر/ أيلول 2014)، خبراً لمقتل مواطن بحريني بعد انضمامه لصفوف تنظيم “داعش”، فيما خلت المعلومات المتداولة عن مكان مقتله، وما إذا كان في سورية أو العراق.

وقال حينها المغرّد باسم “أبوعيسى السلمي” في إحدى تغريداته: “نبشر أهل السنة في البحرين باستشهاد يوسف جميل البحريني مقبلاً غير مدبر، تقبلك الله يا فارس الرفاع ومفخرة البحرين”، مشيراً في تغريدة أخرى إلى أنه “مازالت البحرين تضحي بخيرة أبنائها في سبيل الله ودفاعاً عن حرماته”.

وبيّن السلمي في تغريدة أخرى اسمي شخصين آخرين على شكل هاشتاق غير الذي ذكره في التغريدة السابقة، إذ كتب «استشهاد_أبو_الزبير_البحريني - استشهاد_أبو_حمزة_البحريني - استشهاد_يوسف_جميل_البحريني، كذاك مواكب الأبطال تترا... ويبقى ذكرها لمن استنار”.

وفي صباح يوم (19 مايو/ أيار 2014) تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي “تويتر” خبر مقتل البحريني علي يوسف (23 عاماً)، في سورية، وينتمي إلى تنظيم دولة الإسلام في العراق والشام (داعش).

ونقل حساب لشخص يدعى تركي البنعلي، يطلق عليه في “داعش” اسم “أبوسفيان السلمي”، في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” حينها الخبر قائلاً: “أزف للأمة الإسلامية خبر استشهاد أبي حمزة البحريني مقبلاً غير مدبر”.

وكان بث خبر مقتل الشاب البحريني قد جاء بعد يوم واحد فقط من انتشار فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي يظهر شخصاً ينتمي إلى “داعش” يحمل جواز سفر بحريني قبل أن يمزّقه ويرميه ويضعه تحت قدميه، وذلك بعد أن توعّد البحرين بـ “الأشلاء التي نتقرب بها إلى الله تعالى”، في إشارة إلى “التفجيرات”.

وذكر عدد من المنتديات أن تركي البنعلي اعتقل من قبل في البحرين وسورية والإمارات، وأنه ممنوع من دخول قطر والإمارات والكويت فيما اتهمه آخرون بـ “التغرير بالأطفال والمراهقين للقتال في سورية”.

وفي تاريخ (30 يناير/ كانون الثاني 2014) أكد عدد من المغردين عبر حساباتهم الخاصة على شبكة “تويتر” مقتل شاب بحريني من منطقة البسيتين في إحدى المعارك بسورية.

وكان النائب السابق محمد خالد قد أعلن في (28 مايو/ أيار 2013) عن “استشهاد عبدالرحمن الحمد (19 عاماً)؛ نجل خطيب جامع النصف الشيخ عادل الحمد في سورية”، وقال: “هنيئاً للشيخ عادل الحمد خطيب جامع النصف استشهاد ابنه في سورية”.

كما أعلن الأمين العام لحركة العدالة الوطنية محي الدين خان، في (5 سبتمبر/ أيلول 2013)، عن “استشهاد ابنه إبراهيم في أريحا”.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/923502.html