صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4407 | الثلثاء 30 سبتمبر 2014م الموافق 05 رجب 1444هـ

أشارت إلى أن حوار التوافق الوطني وصل إلى مرحلته النهائية

رجب: نأسف على بحرينيين انتسبوا لـ «داعش» و«حزب الله» لممارسة الإرهاب في البحرين

قالت وزيرة الدولة لشئون الإعلام، المتحدث الرسمي باسم حكومة مملكة البحرين، سميرة بن رجب: «إننا نأسف للغاية على شباب بحرينيين غرر بهم وانتسبوا إلى جماعات تنظيمية إرهابية مثل «داعش» و«حزب الله»، وباتوا يمارسون الإرهاب في البحرين ويتسترون بالدين».

وأضافت بن رجب «ما يمكن القيام به لمنع هذا التيار الجارف، أن تبدأ المرحلة الأولى بوضع استراتيجية لتطوير مختلف الوسائل المعنية برفع الوعي والمعرفة، بحيث يستطيع أن يكون الشاب سداً أمام هذه الإغراءات الخطية والتضليل».

وأفادت وزيرة الدولة لشئون الإعلام خلال مؤتمر صحافي أمس الثلثاء (30 سبتمبر/ أيلول 2014)، بأن «نحن مقبلون على الانتخابات النيابة والبلدية في 22 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، لنبدأ مرحلة جديدة في المسيرة الديمقراطية ليبقى الشعب سيد قراره وحامي مصالحه ومؤسساته، ونؤكد أن القواسم المشتركة التي أُجمع عليها يمكن تنفيذها عبر المؤسسات الدستورية وتحت قبة البرلمان، وهي إشارة إلى أن الحوار وصل إلى المرحلة الأخيرة، على أن نبدأ مرحلة جديدة مع فصل تشريعي جديد، ورغم ذلك نؤكد أن الحوار سيبقى وسيلتنا في التنمية والتواصل».

هذا واستهلت وزيرة الدولة لشئون الإعلام المؤتمر الصحافي متحدثة عن بعض المعطيات الخاصة بالانتخابات التشريعية والبلدية، وذلك على هامش احتفال مكتب المتحدث الرسمي باسم حكومة مملكة البحرين بمرور أكثر من عام على انطلاقته الرسمية. وقالت: «تقوم وزارة الدولة لشئون الإعلام بدورها الوطني من خلال البرامج والمشاريع الإعلامية، من خلال الأجهزة الإعلامية الرسمية المختلفة، لبث الوعي المجتمعي حول أهمية العملية الانتخابية في تعزيز مسار الإصلاح السياسي ودعم الديمقراطية في مملكة البحرين، وسنقوم بدورنا في الهيئة والوزارة بالقيام بالتالي: تسهيل وصول المعلومات والأخبار عبر مختلف الأجهزة الإعلامية الرسمية، رفع الوعي الديمقراطي والانتخابي، تدريب الصحفيين والإعلاميين، رفع وعي الناخب والمرشح على حقوقه وواجباته، تسهيل خريطة طريق الانتخابات أمام المرشح والناخب، توفير أعلى معدلات الشفافية حول الانتخابات أمام المجتمع المحلي والدولي».

وأضافت رجب: «تروج من حين لآخر معلومات خاطئة وإشاعات وأخبار مغلوطة سواء عبر شبكات التواصل الاجتماعي أو عبر بعض وسائل الإعلام في الخارج التي تهدف لإثارة بعض مكونات المجتمع ولا تريد خيراً لهذا البلد الطيب. ولذا نؤكد على أن المشروع الإصلاحي لجلالة الملك يتقدّم بثبات، وما الانتخابات التشريعية والبلدية المقبلة إلاّ دليل قاطع على الوجه الحضاري والمنفتح لمملكة البحرين وانخراطها الحقيقي في عملية ديمقراطية لا تشوبها شائبة».

ودعت وزيرة الدولة لشئون الإعلام «وسائل الإعلام إلى القيام بدورهم كصحافيين وإعلاميين لبث الوعي المجتمعي حول أهمية الانتخابات في تعزيز العملية الانتخابية ومدّ المجتمع بالمعلومات الصحيحة والالتزام بأخلاقيات التغطية الصحفية في مثل هذه المناسبة الهامة»، مشيرةً إلى أن «ربما الصحفي أو الإعلامي لا يمكن أن يكون محايداً مئة في المئة، فنحن بشر مهما حاولنا، ولكننا لا يمكن أن نحيد أو نختلف عن حبّ الوطن والمساهمة في إنجاح مراحل مهمة من تاريخه مثل الانتخابات».

وفيما يلي الأسئلة والإجابات خلال المؤتمر الصحافي أمس:

«داعش» وتهديداتها للبحرين

تعقيباً على شريط الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماع «اليوتيوب» لأربعة بحرينيين يقاتلون في صفوف «داعش»، تحدثوا فيه بلغة تحشيد ضد رموز الحكم في البحرين، وضد أهل البحرين الشيعة، وضد الانتخابات النيابية المقبلة، وضد الأميركان. ما هو الموقف الرسمي للحكومة منه؟ وما هي الإجراءات التي قد تتخذها السلطات المعنية في هذا الجانب؟

- نؤكد مرة أخرى على ما قاله في وقت سابق وزير الخارجية الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة عبر مختلف وسائل الإعلام، وهو أن انتشار تنظيم «داعش» أصبح مدعاة للقلق البالغ إقليمياً ودولياً، والهدف الرئيسي حالياً هو القضاء على هذه المجموعة، كما أكد أن الحرب على «داعش» والإرهاب بجميع تنظيماتها بما فيهم «حزب الله» يتطلب تنظيم دولي كامل، مؤكداً أننا نحارب الإرهاب بكل صورته وتنظيماته التي تعاني منه المنطقة.

بعد إعلان ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، نقاط التوافق التي انبثقت من حوار التوافق الوطني، وصدور مراسيم العملية الانتخابية بعدها، ما هي آخر التطورات على الصعيد ذاته وتحديداً فيما يتعلق بالحوار؟

- صدر بيوم الجمعة الماضية تصريح نشر عبر وكالة أنباء البحرين جاء في مضمونه أننا مقبلون على الانتخابات النيابة والبلدية في 22 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، لنبدأ مرحلة جديدة في المسيرة الديمقراطية ليبقى الشعب سيد قراره وحامي مصالحه ومؤسساته، ونؤكد أن القواسم المشتركة التي أُجمع عليها يمكن تنفيذها عبر المؤسسات الدستورية وتحت قبة البرلمان، وهي إشارة إلى أن الحوار وصل إلى المرحلة الأخيرة، على أن نبدأ مرحلة جديدة مع فصل تشريعي جديد، ورغم ذلك نؤكد أن الحوار سيبقى وسيلتنا في التنمية والتواصل.

إلى أين وصلتم فيما يتعلق بتطوير هيئة شئون الإعلام؟

- هناك تطورات جديدة أعلنا عنها في تقارير صحافية سابقة بعد إعلاننا عن الاستراتيجية كاملة، وما أعلنا عنه من تطورات يندرج مباشرة تحت تنفيذ الاستراتيجية الإعلامية للمملكة التي اطلع عليها الإعلاميون في مؤتمر صحافي سابق. وبالنسبة للإذاعة والتلفزيون، فإنه تجري عليها تعديلات كثيرة ومازالت مستمرة، والأول من أكتوبر/ تشرين الأول 2014 هو موعد الانطلاقة الأولى لإعلان التطوير عبر مشهد برامجي مختلف بعد أن عملنا على التطوير التقني بداخل جهاز التلفزيون، وهذا تطلب الوقت والجهد والمال الكبير. وفي بداية يناير/ كانون الثاني ستكون الانطلاقة الأشمل.

فيما يتعلق بمشروع إسكان الصحافيين الذي وجه إليه جلالة الملك في وقت سابق، قلتم في وقت سابق أنكم ستعلنون عن المشروع وموقعه؟ ماذا حدث؟

- مازلنا نتابع الموضوع مع وزارة الإسكان بشأن تحديد موقع المشروع، وسيتم الإعلان عنه مباشرة فور وصول المعلومات لدينا.

أيضاً ضمن الملف الإسكاني، ماذا حدث بشأن قرار فصل راتب الزوج عن الزوجة عند اعتماد الطلبات الإسكاني لاسيما وأن الكثير من ذوي الطلبات بصدد انتظار اعتماده وتفعيله؟

- جاءنا في وقت سابق رد من وزارة الإسكان عن هذا الموضوع، وتم عرضه ومناقشته في وقت سابق من هذا العام. وأرغب في بيان أن هذا الأمر حُول كمذكرة للجنة الوزارية المالية والاقتصادية بمجلس الوزراء للمزيد من الدراسة، ومازلنا بانتظار تقرير اللجنة وتحويله لمجلس الوزراء للبت فيه.

على خلفية الحريق الذي نشب في أحد المباني التابعة لوزارة الدولة لشئون الإعلام، إلى أين وصلت التحقيقات في هذا الشأن؟

- وجهت لنا عدة أسئلة من لجنة التحقيق البرلمانية في هذا الشأن، وبعثنا بجميع الردود مرفقة بتقرير متكامل وأكثر من ما طلبته الأسئلة، وذلك خلال فترة أربعة أيام من تسلمنا الأسئلة. وأما عن نتائج التحقيق فإنه لم نتسلم أي شيء إزاء ذلك بعد.

الموازنة العامة للدولة

هل تم إعداد الموازنة العامة للدولة للعامين المقبلين؟

- إذا كان السؤال عن موازنة وزارة الدولة لشئون الإعلام، فقد انتهينا منها وهي أمام المعنيين لمراجعتها والبت فيها. وأما فيما يتعلق بالموازنات العامة للدولة فقد تم البدء فيها مبكراً وهي بمراحلها النهائية الآن، وهناك برنامج كامل يتم العمل عليه وهو في مراحله الأخيرة، ليكون برنامج عمل الحكومة والموازنات جاهز للأعوام الأربعة المقبلة، فالموازنة تعد لكل عامين، والبرنامج لأربعة أعوام.

ما هي آخر التفاصيل حول مشروع مستشفى عالي العام؟

- هذا المستشفى سيكون للولادة بحسب معلومات وزارة الصحة، وتم وضع دراسة شاملة للمستشفى وتكلفته تبلغ 15 مليون دينار، وخصصت له أرض مساحتها 13 ألف متر مربع، وسنتابع هذه التفصيليات مع الوزارة لأي تطورات أخرى ونفيد الرأي العام عنها.

تفاقمت أزمة الاختناقات المرورية في البحرين بسبب زيادة عدد السكان والنمو الاقتصادي وبالتالي وسائل النقل (السيارات والحافلات)، ما هي إذاً استراتيجية وزارة الأشغال بشأن تطوير الشوارع الرئيسية في ظل الازدحامات القائمة؟

- قامت وزارة الأشغال بخطوات رائدة نحو تحقيق خططها الاستراتيجية للطرق التي تمتد حتى العام 2021 وتهتم بأعمال التطوير المستقبلية وتطوير الشوارع وخفض الازدحامات وتوفير البدائل سواء على صعيد الطرق أم الشوارع أم مواقف السيارات، فضلاً عن تحسين مستوى خدمات البنية التحتية للمواطنين بالتوافق مع الرؤية. وقد وزعنا على هامش المؤتمر الصحافي تقريراً متكامل يتضمن كل استراتيجية الوزارة بشأن تطوير الشوارع الرئيسية.

عودة إلى موضوع جماعات تنظيم «داعش»، أعلن في وقت سابق ولمرة واحدة فقط عن مشاركة البحرين في القصف الجوي على مواقع هذه المجموعات في العراق، هل لنا بالمزيد من التفاصيل في هذا الشأن؟

- ما صدر من معلومات جاءت ضمن بيان من مصدر عسكري بحريني، وهذا كل ما صدر فقط من الجهة المعنية، ولا نملك المزيد من المعلومات.

100 «داعشي» بحريني

اختلفت التقديرات حول أعداد البحرينيين المنتسبين لتنظيم «داعش»، وقد قدروا بأنهم في حدود 100 شخص، ما هي تقديرات الحكومة في هذا؟

- نحن نأسف على شباب البحرين الذين غرر بهم وانتسبوا لمثل هذه التنظيمات، فقد أعلن وزير الخارجية البحريني في وقت سابق رقم 100 فقط، وهذه كل المعلومات التي نمتلكها الآن، ولا توجد غيرها أدق.

... لكن هذا العدد قد يكون قابل للزيادة والاستفحال، ماالذي ستقوم به الحكومة فعلياً؟

- يجب ألا ننسى أن خلال الأعوام الماضية قد غرر بالكثير من شبابنا الذين خرجوا للتدريب الإرهابي في الخارج لدى «حزب الله» مثلاً، وباتوا يمارسون الإرهاب اليوم في البحرين، ويجب أن نعرف أن هناك إرهاب يمارس ضدنا في البحرين من أطراف مختلفة، ومن الذين اتخذوا الدين ستاراً.

وما يمكن القيام به لمنع هذا التيار الجارف، لابد أن تبدأ المرحلة الأولى بوضع استراتيجية لتطوير مختلف الوسائل المعنية برفع الوعي والمعرفة، بحيث يستطيع أن يكون الشاب سداً أمام هذه الإغراءات الخطية والتضليل.

صدر قبل نحو يومين حكماً قضائياً على مجموعة من الشباب البحرينيين وسحبت جنسياتهم، كيف يتم التعامل مع سجناء مسحوبة جنسيتهم؟

- نحن بحاجة إلى العودة للجهات المختصة للحصول على رد حول هذا السؤال.

دعوات مقاطعة الانتخابات

توجد دعوات تطلقها بعض أطراف المعارضة لمقاطعة الانتخابات وتصفير صناديق الاقتراع إذا لم يحدث توافق حول ما يرونه من مطالب وضعوها، ما هو موقف الحكومة حول المقاطعة وما يسمى بتصفير صناديق الاقتراع؟

- خلال الأعوام الأربعة الماضية، دخلنا بمراحل مختلفة في الحوار، وخرجنا بالنقاط الخمس التي أعلن عنها سمو ولي العهد بعد تنفيذ عدد كبير من المرئيات، منها تعديلات دستورية أعطت لمجلس النواب السلطات والصلاحيات الكاملة. وبعد كل هذا هناك تعديلات في الدوائر الانتخابية قامت على أسس عادلة وقوية وبمعايير دولية، فنحن نتجه نحو الانتخابات، والشعب متحمس للدخول في مرحلة جديدة والتقدم إلى الأمام.

صرح المدير التنفيذي للجنة العليا للانتخابات عبدالله البوعينيين بأن البحرين لا تحتاج إلى رقابة دولية على العملية الانتخابية، لكنه صرح بإمكانية رقابة الجمعيات المحلية، ما تعليقكم؟

- نحن بعد 3 دورات تشريعية نيابية وبلدية لسنا بحاجة لدعوة أي رقابة خارجية، وبالنسبة للمؤسسات الداخلية، فنحن لدينا مثلاً المؤسسة الوطنية لحقوق الإنسان التي قد يكون لها دور كبير في هذا الجانب، علاوة على جمعيات أخرى مثل جمعية الشفافية البحرينية وهي معنية ومارست الدور طوال فترات الانتخابات الماضية. وكل الأطراف المعنية هنا ستكون مدعوة للمشاركة في الرقابة.

ما هو السبب الرئيسي لإلغاء المحافظة الوسطى وسط تصريحات من المعارضة بأنه سبب ذو خلفيات طائفية؟

- إن تفسير الأمور باستمرار برؤية طائفية يعد أمراً خطير، ويجب أن نؤمن أن الدولة بحاجة إلى تطوير مستمر. أولاً يجب العودة إلى ما ذكره المسئول عن هذا الملف، فقد صرح وزير العدل والشئون الإسلامية والأوقاف الشيخ خالد بن علي آل خليفة عن كل الأسباب القانونية خلف هذه التعديلات، ووضَع للعلن المعايير الدولية التي تتبع لإجراء أي تعديل في الدوائر الانتخابية، ونحن كلنا نعرفها على الأقل على مستوى الدولة.

من الإجحاف بحق البحرين أن يؤوّل كل إنجاز أو عمل تأويلاً طائفياً، ولا أعتقد أن من يقوم بهذا الدور يبحث عن مصلحة البحرين وإنما يسعى لمصالحه الشخصية والأيديولوجية.

ما هو الموعد المتوقع للإعلان عن تشكيل الأمانة العامة للعاصمة التي تم الاستعاضة بها عن المجلس البلدي بمرسوم ملكي؟

- لا أملك معلومات عن السؤال.

مخرجات حوار التوافق الوطني، متى سيعلن عن تفاصيلها بالنسبة لمجلس الشورى والقضاء.

- لا أملك معلومات، لكنها لابد أن تكون قبل الانتخابات أو بالتزامن معها.

هل ستوجه دعوات لوسائل إعلام خارجية للحضور وتغطية ومتابعة الانتخابات إعلامياً؟

- ستكون هناك مؤتمرات صحفية ومتابعة مستمرة من قبل اللجنة العليا للانتخابات من أجل الإعلان عن التفاصيل دورياً، ومكتب المتحدث الرسمي سيكون له أيضاً مؤتمرات صحافية، وسيكون هناك مركزاً إعلامياً متخصصاً لذلك ويفتتح قبل يوم الاقتراع بيومين حتى يكون مركزاً للإعلاميين من الداخل والخارج، وستوفر بطائق معتمدة لبعض الصحافيين لدخول المراكز الانتخابية.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/925074.html