صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4407 | الثلثاء 30 سبتمبر 2014م الموافق 11 محرم 1446هـ

التقارب الإيراني - السعودي يصب في صالح الشعب البحريني

سلمان: المعارضة ستعلن موقفها الرسمي من الانتخابات خلال 10 أيام

أعلن الأمين العام لجمعية الوفاق الشيخ علي سلمان بأن المعارضة ستعلن موقفها الرسمي من الانتخابات النيابية المزمع إجراؤها في الـ(22 من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل) خلال 10 أيام كحد أقصى.

وخلال لقاءٍ أجرته قناة الميادين الفضائية أمس الأول (الاثنين)، عزا سلمان تأخر إعلان المعارضة عن موقفها النهائي من الانتخابات إلى الحرص «على إبقاء الأبواب مفتوحة، ومن أجل ألا تغلق أو تضيع أي فرصة أمام الوطن للوصول إلى توافقات سياسية».

واستدرك سلمان «إلا أن الوقت بدأ ينفد بسبب إعلان السلطات عن مواعيد منفردة للانتخابات، وبالتالي على المعارضة أن تعلن موقف النهائي خلال 10 أيام كحدٍ أقصى بناءً على ما تتوصل إليه حتى تلك اللحظة».

وأشار أمين عام الوفاق أن السلطات البحرينية رفضت أي نوع من الحلول المنطقية والمعقولة في العملية السياسية؛ فليس من المعقول أن ندعو البحرينيين لانتخابات لن تمكنهم من التشريع ولا التنفيذ وليس لها علاقة بالقضاء وتوزيع الثروة الوطنية، ولن يستطيعوا من خلالها معالجة الفساد أو إيقاف التمييز، أو التجنيس السياسي، متسائلاً «لماذا سيذهب المواطن إلى انتخابات لا تعطيه أي من الصلاحيات للتأثير على صناعة واقعه؟».

وفيما يتعلق بالتوزيع الجديد للدوائر، أكد سلمان أن حظوظ المعارضة في ظل دوائر انتخابية عادلة يصل إلى 24 - 25 دائرة، بينما في هذا التوزيع ستحصل على 16 أو 18 مقعداً فقط، معتبراً ذلك «ذات التقسيم الطائفي السابق».

وأضاف أن السلطة تحدثت عن تعديل من أجل دوائر أكثر توازناً، لكن على أرض الواقع؛ التوزيع لا يختلف عن التوزيع السابق، ويكرس واقع موالاة ومعارضة بدل واقع المواطنة، منوهاً إلى أنه لا يجب أن نحرم المجتمع من إفراز طبيعي في المؤسسات التشريعية؛ فالبحرين دائرة واحدة، ولسنا بحاجة لدوائر صغيرة تقسم على أسس طائفية لا تمت للمواطنة بصلة.

وبشأن ما إذا كانت المعارضة تعمل على استغلال الأغلبية التي تحرزها من أجل فرض رؤية أحادية الجانب، ذكر سلمان أن المعارضة طرحت صيغة «لأغلبية خاصة»، في التصدي لقرارات بحيث لا تستطيع المعارضة من خلال أغلبية انتخابية تمريرها، كتعيين رئيس الوزراء و إقرار الميزانية وتغيير الدستور أو غيرها من العناوين الكبيرة.

وفيما يتعلق بالتقارب الإيراني السعودي، قال سلمان: «قراءتنا أن هناك تحولات عديدة في المنطقة تصب لصالح مطالب الشعب البحريني، منها التقارب الإيراني - السعودي، والتحولات في اليمن، وتوحد الجهود ضد الإرهاب التكفيري. هذه مجموعة متغيرات وكلها ستنعكس بشكل إيجابي على تحرك الشعوب التي تطالب بالحرية والمساواة».


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/925103.html