صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4423 | الخميس 16 أكتوبر 2014م الموافق 17 جمادى الأولى 1445هـ

مرشحة نيابية يتيمة... والجمعيات السياسية تغيب عن تقديم مترشحين أمس

هدوء تام في «إشرافي الجنوبية» ينتهي بـ 5 مترشحين بلديين و45 نيابياً بينهم امرأة

انتهى الهدوء التام الذي شهده المركز الإشرافي في المحافظة الجنوبية، يوم أمس الخميس (16 أكتوبر/ تشرين الأول 2014) بتسجيل 9 مترشحين نيابيين وبلديين، وذلك بصورة مختلفة عما كان عليه المركز في اليوم الأول للترشح، والذي شهد تسجيل 59 مترشحاً نيابياً وبلدياً.

وأوضح رئيس اللجنة الإشرافية على الانتخابات في المحافظة الجنوبية، وائل بوعلاي، أن اللجنة الإشرافية استقبلت يوم أمس طلبات 4 مترشحين نيابيين بينهم امرأة، و5 مترشحين بلديين.

وذكر أن الدائرة السادسة تقدم بها مترشحان نيابيان، والدائرة الثامنة مترشح نيابي وآخر بلدي، فيما تقدم مترشح نيابي واحد في الدائرة العاشرة. وأفاد بأن الدوائر الأولى والثانية والسابعة والتاسعة، شهدت ترشح عضو بلدي واحد في كل دائرة منهم.

وساد الهدوء التام المركز الإشرافي في المحافظة الجنوبية، وتحديداً في مدرسة الرفاع الغربي الثانوية للبنات، ولم يشهد حضوراً واسعاً للمترشحين وذلك خلافاً لما كان عليه يوم أمس الأول (الأربعاء)، إذ شهد المركز حينها إقبالاً كبيراً من المترشحين، وتم تسجيل بيانات 59 مترشحاً نيابياً وبلدياً، فيما لم يسجل يوم أمس (الخميس) سوى 9 مترشحين.

ولوحظ غياب الجمعيات السياسية والإسلامية في ثاني أيام الترشح، فيما سيطر المستقلون على الأجواء الهادئة أمس.

وقال المترشح النيابي في الدائرة السادسة بالمحافظة الجنوبية هشام جناحي، إن خدمة الناس هي التي دفعته إلى ترشيح نفسه في الدائرة السادسة، وهي الدائرة نفسها التي كان رئيس مجلس النواب خليفة الظهراني ممثلاً عنها طوال 12 عاماً.

وذكر أنه عمل مع كثير من النواب خلال الأعوام الماضية، وقدم لهم ملاحظات واقتراحات، مشيراً إلى أنه بعد حوار التوافق الوطني وتعديل الكثير من الأمور من خلال المجلس الوطني، هناك أمور تحتاج إلى تعديل.

وأفاد بأن الدائرة كانت أكبر قبل تعديل الدوائر، فهي كانت الدائرة التاسعة في المحافظة الوسطى، والآن تم تحويلها إلى السادسة في الجنوبية وتضم 8 مجمعات فقط.

وأشار إلى أنه تقدم للترشح بعد أن أعلن الظهراني عدم رغبته في الترشح، “وإذا رجع الظهراني عن قراره وأعلن ترشحه فسأنسحب من الانتخابات”.

أما المترشح البلدي عن الدائرة التاسعة في الجنوبية سعد راشد التنيب، فقال: “لن أقدم وعوداً للمترشحين، ولكن سأجتهد لخدمة أهالي الدائرة، فهناك مشكلات في الطرق والخدمات تحتاج إلى متابعة وحل، إلى جانب مشكلة الأمطار التي مازالت مستمرة”.

إلى ذلك، رأى المترشح البلدي في الدائرة الأولى بالجنوبية عادل عبدالله الذوادي، أن دائرته وهي مدينة عيسى “منسية”، والبنية التحتية فيها تحتاج إلى عمل كثير.

وهذا وتقدم عبدالله محمد العازمي لترشيح نفسه للمقعد النيابي في الدائرة الثامنة. ورفض العازمي الإدلاء بأية تصريحات للصحافيين، واكتفى بذكر اسمه والدائرة التي سيترشح فيها، وقال وهو يغادر المركز الإشرافي “اللحمة الوطنية أهم شيء”.

وفي الدائرة السابعة، رشح جاسم عريك نفسه للانتخابات البلدية، مؤكداً أن “الانتخابات ليس فيها ربح أو خسارة، إذا لابد من احترام قرارات الأشخاص في الدائرة”.

وأضاف “نحن الثلاثة الذين رشحنا أنفسنا لمقعد الدائرة النيابي اتفقنا فيما بيننا أننا لسنا أعداء، بل مواطنين ومن حقنا أن نرشح أنفسنا للانتخابات، ومن يفوز نقف معه ولا نعاديه، ومازلنا نتواصل مع بعضنا”.

ورأى أن إقبال المترشحين في أول يوم من فتح باب الترشح للانتخابات المقبلة، يدل على أن مشروع الانتخابات ناجح، وسابقاً كانت الناس تقول إن هذا النائب أو العضو البلدي سيئ، وهذا كلام غير صحيح، ولابد من اختيار المترشح الأفضل”، مشيراً إلى أن “أداء النائب يتحمله بنفسه، ولا يتحمله مجلس النواب”.

وأضاف “إذا فزت في الانتخابات فسأعمل على أن أكون في مجلس واحد من نائب المنطقة، لنستقبل المواطنين معاً ونحمل مشكلاته”.

وذكر عريك أنه كان ينوي الترشح للانتخابات النيابية، إلا أن تعديل الدوائر الانتخابية جعله يغير رأيه، ليرشح نفسه في الانتخابات البلدية. وقال إن المترشح يجب أن يعرف مترشحيه، ويحسب عدد من سيرشحونه في الدائرة التابع لها.

أما المترشحة النيابية في الدائرة الثامنة، نورة محمد بوشهري، فقالت بعد تسجيل بياناتها كمترشحة نيابية يوم أمس، إنها ستعمل على تعديل رواتب المتقاعدين عندما تفوز بالمقعد النيابي، إلى جانب العمل على إعطاء اهتمام بالشباب، وبالوظائف التي يحصلون عليها بعد التخرج، ومرتباتهم الشهرية.

بوشهري رفضت ابتداءً التصريح للصحافيين، معللة ذلك بأنها قدمت إلى المركز الإشرافي بعد الانتهاء من عملها كمحامية، وكانت لديها عدد من القضايا في المحكمة، إلا أنها تحدثت باختصار، مؤكدة أن “المترشح يجب أن يكون واثقاً من نفسه إذا دخل الانتخابات، ولا يكون متردداً أو خائفاً”.

وعن سبب ترشحها نيابياً وليس بلدياً، ذكرت أن “المجلس النيابي أنسب لنا كوننا محامين ونعرف في القوانين”.

وفي الدائرة العاشرة، تقدم المترشح النيابي عبدالرحمن محمد أمين، الذي رأى أن ترشحه يأتي انطلاقاً من رغبته في ممارسة حقه الدستوري في الحياة البرلمانية، وأن لديه طموحات وأحلاماً يأمل أن يصل إليها من خلال مجلس النواب، إلا أنه رفض الإفصاح عن هذه الطموحات والأحلام.

وذكر أنه سيسعى بعد دخوله مجلس النواب إلى تحويل المجتمع من استهلاكي إلى إنتاجي، إلى جانب المطالبة بصلاحيات أكثر لمجلس النواب “فأشعر أن صلاحياته ناقصة”.

أمين الذي فوجئ بأن اسمه غير مسجل في كشوف الناخبين بسبب عدم تحديث بياناته، قدم تظلماً للقاضي، إلا أنه متفائل بنسبة بسيطة بأن يتم قبول تظلمه.

ذكر أنه لا يريد أن يقدم شيئاً لأهالي دائرته فقط، وإنما لكل البحرين والبحرينيين.

وقال: “سأقترح بعد دخولي مجلس النواب أن يتم استقطاع ثلث رواتب أعضاء مجلس النواب وإيداعها لإنشاء مشروع تجاري، وعائداته تذهب إلى ابتعاث الشباب البحريني إلى الخارج”.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/928964.html