صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4433 | الأحد 26 أكتوبر 2014م الموافق 19 ذي القعدة 1444هـ

الرئيس لا يملك عصا سحرية

الكاتب: يونس منصور - Younis.Mansoor@alwasatnews.com

كثيرة هي تلك التصريحات الإعلامية التي أطلقها رئيس اتحاد الكرة الشيخ علي بن خليفة طوال عمله داخل بيت الكرة البحرينية، وبعض تلك التصريحات تتعلق بشئون المسابقات المحلية والمنتخبات الوطنية وغيرها من الجوانب المهمة في كرة القدم البحرينية.

ومنذ عودته من الخارج والانتهاء من دورته العملية باشر عمله على رأس بيت الكرة البحرينية، وبدا واضحا مدى الجدية والحماس الكبيرين على عمله من خلال زياراته الكثيرة واجتماعاته المتعددة سواء داخل (البيت) أو مع مسئولي الأندية، وخطوته هذه تأتي في سياق التطوير والتغيير الذي ينشده للواقع الذي تعيشه الكرة البحرينية، وبالتأكيد فإن تواجده وقربه من هموم ومعاناة الأندية والمسابقات سيسهل عليه الكثير وسيضعه في موقف إيجابي لوضع الحلول المناسبة لأبرز السلبيات الموجودة في إطار «البيت الداخلي».

خطوة الرئيس تعتبر موفقة ولها الكثير من الإيجابيات ونتمنى ديمومتها واستمراريتها طوال عمله، ولكن الواقع الذي تعيشه الكرة البحرينية خصوصا والرياضة عموما تفرض علينا ألا نضخم ما قام وسيقوم به، فالواقع يؤكد ويقول أن كرتنا البحرينية تعيش أوضاعا صعبة حلولها ليست بيد علي بن خليفة وحده فهو لا يملك «العصا السحرية» بل انها بحاجة لقرار أعلى بكثير يتمثل في الجهات العليا المسئولة عن الرياضة عموما.

وعلى سبيل المثال، قضايا مثل الاحتراف والميزانية والمنشآت والملاعب بحاجة لقرار حكومي رفيع المستوى من أجل إنهاء أو تخفيف المعاناة التي تطفح على السطح بين فترة وأخرى نتيجة شح الموارد المالية وقلة الملاعب القادرة على احتضان مسابقاتنا ومبارياتنا المحلية والدولية.

ما لفت الانتباه في الأيام الأخيرة هي تصريحات إعلامية محلية أطلقها تتعلق بالأهداف التي يسعى لتحقيقها وهي تطوير المسابقات المحلية عندما أكد بعد مباراة كأس السوبر أن اتحاد الكرة سيسخر كل طاقاته من أجل الارتقاء بالمسابقات، وبدأ الموسم وبدأت كبرى مسابقاتنا والحال لم يتغير، بل استمر الحال على ما هو عليه بذات الرتابة وذات النسق الذي سارت عليه مسابقاتنا في المواسم الماضية.

أما التصريح الثاني الذي أطلقه منتصف سبتمبر الماضي فقال فيه: «الاتحاد يسعى للتوصل إلى اتفاق نهائي مع عدد من القنوات الفضائية الرياضية خليجيا لتكون صاحبة نقل مباريات الدوري للموسم الحالي»، والواقع الذي نشاهده عدم تحقيق الوعد لغاية الآن بعد مرور 6 جولات على المسابقة، فالموسم الماضي شهد نقل عدد 6 مباريات لأندية الرفاع والبسيتين والمحرق وبحسب آخر المعلومات لم تحصل هذه الأندية على حقوقها.

آخر التصريحات الإعلامية التي تحدث خلالها رئيس اتحاد الكرة وتستحق التوقف عندها هو ما يتعلق بحال المنتخبات العمرية عندما قال «أنا غير سعيد وغير مرتاح لعمل المنتخبات»، ووعد بتقييم شامل وتعديل وتغيير فيها، ويمكن أن يكون الاتفاق على سوء الإدارة في هذه المنتخبات واضح ومتفق عليه من جميع متتبعي منتخباتنا الوطنية.

المطلوب من رئيس اتحاد الكرة أن يعيد رسم خريطة الطريق لهذه المنتخبات من أجل النهوض بالكرة البحرينية على صعيد المشاركات الخارجية، فمنتخباتنا تراوح مكانها منذ فترة ليست بالقصيرة، وإذا أردنا أن نشاهد الكرة البحرينية تقارع منتخبات المنطقة والقارة فعلينا أولا تأسيس قاعدة صحيحة قادرة على تخريج مواهب وخامات جيدة بشرط توفير الأجواء المثالية لعمل هذه المنتخبات من قبيل المعسكرات الخارجية والمباريات الدولية القوية وغيرها من الجوانب ووفق خطة واستراتيجية واضحة على المدى المتوسط والبعيد.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/931473.html