صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4460 | السبت 22 نوفمبر 2014م الموافق 21 ذي القعدة 1440هـ

موظفو مركز الاقتراع تكفلوا بالترجمة لبعضهم... وآخرون لجأوا للقاضي

أجانب بأعداد كبيرة يحملون الجوازات البحرينية أدلوا بأصواتهم في «ثانية المحرق»

أدلى أجانب آسيويون ومن جنسيات مختلفة يحملون جواز السفر البحريني بأصواتهم في عملية الاقتراع بمركز الدائرة الثانية في المحرق (مدرسة البسيتين الابتدائية للبنات)، أمس السبت (22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2014).

وعمد عدد كبير من الأجانب إلى اختيار المترحشين ممن يرغبون في التصويت لهم عبر التعرف عليهم بالصور الموجودة في ورقة الاقتراع، فيما لجأ موظفو المركز إلى الترجمة لآخرين وإعلامهم بآلية التصويت، إلى جانب مجموعة أخرى أحيلت لقاضي المركز لإنهاء عملية إدلائها بالأصوات.

وعمد آسيويون إلى لبس الزي البحريني (الثوب)، فيما ارتدت النساء منهن العباءة، ولم يجيدوا اللغة العربية قراءة وكتابة بحسب ما ظهر خلال إجرائهم لعملية الاقتراع في المركز.

وقبل غلق مركز الاقتراع بنحو ساعة ونصف الساعة، انتهت أوراق الاقتراع الموجودة لدى اللجنة، في الوقت الذي مازالت تتوافد أعداد بالعشرات من الناخبين للإدلاء بأصواتهم في الوقت المتبقي، وأحدث ذلك جلبة لدى الناخبين الذين اعترضوا على اللجنة وطالبوها بحل المشكلة عاجلاً.

هذا وشهد مركز الاقتراع والفرز بالدائرة الثانية في المحرق (مدرسة البسيتين الابتدائية للبنات) إقبالاً واسعاً من الناخبين قبل فتح أبواب المركز عند الساعة الثامنة صباحاً، حيث تجمع عدد من الناخبين عند بوابة المعهد من الجنسين من أجل الإدلاء بأصواتهم فور السماح لهم بذلك وامتد الطابور طوال الساعة الأولى إلى خارج بوابة المدرسة، فيما استمر توافد الناخبين طوال فترة الاقتراع التي امتدت لـ 14 ساعة متواصلة، وذلك بنسب متفاوتة بين الصباح والظهيرة والعصر وحتى المغرب.

ولوحظ في مركز اقتراع الدائرة الأولى حضور لافت للمسنين من الجنسين، علاوة على ذوي الاحتياجات الخاصة والأميين ممن لا يعرفون القراءة ولا الكتابة حيث أتموا إجراءات الاقتراع عن طريق قاضي اللجنة، فيما لم يغب الوجه الشبابي من الرجال والنساء في المشاركة. وقد خصص مركز الاقتراع زاوية لتطبيق جوازات النساء والتأكد من مدى مطابقة الناخبة بجواز السفر الذي تحمله.

وتضم الدائرة الثانية منطقة المحرق القديمة وأجزاءً من البسيتين ضمن المجمعات السكنية: 203، 205، 206، 209، 221، 222. وحجم الكتلة الانتخابية في هذه الدائرة تبلغ 7850 ناخباً، وذلك بعد أن كانت 6097 ناخب في العام 2010.

والمترشحون للمجلس النيابي في هذه الدائرة 8: سالم رجب زائد، عبدالمنعم العيد، عبدالرحمن بن زيمان، خالد بوجيري، محمد البوعينين، وجيد الدوسري، إبراهيم الحمادي، أحمد الجودر. وأما المترشحين للمجلس البلدي فعددهم 7: محمد آل سنان، فاطمة سلمان، سمية الدوسري، عبدالناصر الساعي، يعقوب يوسفنبيل إبراهيم عريفي، أنور البلوشي.

هذا وضمت قوائم الناخبين لمحافظة المحرق عامة أكثر من 68618 ناخباً بحسب الأرقام الرسمية، وهم موزعين على 8 دوائر ضمن 74 مجمعاً سكنياً كالتالي: الأولى (225، 226، 228، 229)، الثانية (203، 205، 206، 209، 221، 222)، الثالثة (202، 204، 208، 210، 223، 224، 227)، الرابعة (207، 211/ 212، 213، 214، 215، 216، 217)، الخامسة (251، 252، 253، 254، 255، 256، 257، 258، 263، 264، 265، 266، 269)، السادسة (231، 232، 233، 234، 235، 236، 237)، السابعة (240، 241، 242، 243، 244، 245، 246، 247، 248)، الثامنة (101، 102، 103، 104، 105، 106، 107، 108، 109، 110، 111، 112، 113، 115، 116، 117، 118، 119، 121، 128).

 

مشاهدات:

خصصت مساحة محدودة وضيقة للمترشحين في مركز الاقتراع والفرز، وتكفلوا بتوفير الشاي والقهوة لأنفسهم من الخارج، إلى جانب المأكولات الخفيفة، وغابت أي مشاحنات وتشنجات بين الأعضاء.

• غابت التغطية الإعلامية من جانب هيئة شئون الإعلام لنقل العملية الانتخابية للدائرة الثانية على الهواء مباشرة طوال فترة الاقتراع أسوة بالدائرة الأولى، فيما أجريت مقابلات مع المترشحين من وسائل إعلام محلية وخارجية.

• أبعدت السلطات الأمنية بالتعاون مع بلدية المحرق واللجنة العليا للانتخابات عدداً كبيراً من اليافطات والإعلانات المتعلقة بالمترشحين خلال وقت متقدم من فجر أمس السبت، والتي كانت قريبة من مركز الاقتراع، إذ يُمنع أن تكون هذه الإعلانات قريبة من مركز الاقتراع بنحو 200 متر.

• انتشرت طاولات ومقار انتخابية مؤقتة للمترشحين في الشوارع المحيطة والمؤدية لمركز الاقتراع، وتكفلت بتوزيع المرطبات والمنشورات المروجة للمترشحين.

• استخدم مترشحون عدداً كبيراً من العمالة الآسيوية المعروفة بـ «البتان»، وألبسوهم أقمصة عليها صورهم ومعلومات عن المترشح، وأوعزوا إليهم مهمة توزيع المنشورات والبرامج الانتخابية في دوائرهم.

• حضر ناخبون تندرج عناوينهم ضمن مجمعات سكنية مختلفة للتصويت في مركز الاقتراع والفرز للدائرة الثانية، ولم يكونوا يعرفون هم في أي دائرة يحق لهم التصويت فيها، وقد وجهتم اللجنة للتوجه إلى المراكز العامة الموجودة في المحرق وباقي المحافظات، أو إلى مركز الاقتراع والفرز الخاص بدائرتهم.

• اشتكى عدد من المترشحين والمراقبين والموظفين في مركز الاقتراع من حرارة الجو وعدم مقدرة أجهزة التكييف على تبريد القاعة، في حين اتصلت اللجنة بالجهات المعنية حيث علقت بأن الأمر يعود لوزارة التربية والتعليم.

• رصد موظفو مركز الاقتراع والفرز عدداً من الناخبين حاولوا تصوير أوراقهم أثناء عملية التصويت، وحولوهم إلى قاضي اللجنة الذي أمر بأن تمسح جميع الصور إن وجدت.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/938589.html