صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4513 | الأربعاء 14 يناير 2015م الموافق 21 ذي القعدة 1444هـ

بالتعاون مع المركز العربي للبحوث التربوية لدول الخليج

التربية تنظم ندوة المتغيرات المؤثرة على التحصيل الدراسي في الرياضيات والعلوم

حضر وزير التربية والتعليم الدكتور ماجد بن علي النعيمي الجلسة الختامية للندوة العلمية (المتغيرات المؤثرة على مستوى التحصيل الدراسي بالصفوف 7-9 في الرياضيات والعلوم)، والتي نظمتها الوزارة ممثلة بلجنة البحرين الوطنية للتربية والعلوم والثقافة، بالتعاون مع المركز العربي للبحوث التربوية لدول الخليج، في الفترة من 12-14 يناير الجاري، بحضور مدير المركز مرزوق يوسف الغنيم، وعدد من الخبراء والمختصين في مناهج العلوم والرياضيات بالدول الأعضاء، إضافة إلى عدد من خبراء المركز، وذلك بفندق الدبلومات.

وخلال الحفل ألقى الوزير كلمةً أكد فيها على أهمية التحصيل الدراسي بوصفه أحد معايير النجاح الأكاديمي، وبخاصة في مجال العلوم والرياضيات كونه مؤشراً عالمياً في اختبارات TIMSSومطلباً وطنياً لبناء مجتمع المعرفة، مشيراً إلى التحديات التي يواجهها التعليم في القرن الحالي، ومن أمثلتها تجدد المعارف والعلوم والتطورات في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاقتصاد، إلى جانب تداعيات العولمة والتغيرات الاجتماعية وضرورة ترسيخ التنمية المستدامة، مما يحتم الارتقاء بالمناهج الدراسية وطرائق التدريس وتحديثها لتواكب التطورات العالمية، وتوفير الدعم والمساندة للقيادات المدرسية، إضافةً إلى العناية بإعداد المعلمين وتأهيلهم وتمهينهم باستمرار معرفياً وأكاديمياً ومهارياً.

من جانبه أوضح مرزوق الغنيم مدير المركز العربي للبحوث التربوية لدول الخليج بأن العمل على إعداد برنامج الندوة تضمن عدة مراحل وهي: إجراء دراسة ميدانية طبقت على عينات من طلبة المرحلة الدراسية المستهدفة بالدول الأعضاء، إلى جانب استطلاع آراء الطلبة وأولياء أمورهم ومديري المدارس ومعلمي الرياضيات والعلوم، حول أبرز المتغيرات المؤثرة في التحصيل الدراسي، أما المرحلة الثانية فتضمنت إجراء دراسة لرصد نتائج البحث العلمي حول المتغيرات المؤثرة على التحصيل الدراسي، والتوجهات العالمية في تدريس المادتين بالمرحلة المتوسطة من التعليم العام، انتهاءً بالمرحلة الثالثة وهي إعداد دليل إرشادي لمعلمي التعليم العام حول المتغيرات المؤثرة في التحصيل الدراسي، في ضوء نتائج الدراستين السابقتين وتوصياتهما.

الجدير بالذكر أن برنامج الندوة تضمن خمس جلسات عمل ترتكز على ثلاثة محاور رئيسة وهي: العوامل المؤثرة على التحصيل الدراسي في الرياضيات والعلوم لدى طلبة الصفوف 7-9 بالدول الأعضاء، والتوجهات العالمية في مجال تطوير تعليم الرياضيات والعلوم في صفوف المرحلة المتوسطة بالتعليم العام، إلى جانب استراتيجيات تدريس الرياضيات والعلوم، حيث تهدف الندوة إلى التعريف بواقع تدريس الرياضيات والعلوم بالدول الأعضاء، ودراسة المتغيرات المؤثرة على التحصيل الدراسي بها، إلى جانب تنمية الخبرة المهنية لدى اختصاصيي مناهج الرياضيات والعلوم في مجال تطوير مناهج المادتين وفق أحدث التوجهات العالمية، علاوةً على تبادل الخبرات المهنية بين اختصاصيي الدول الأعضاء.

 


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/953022.html