صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4518 | الإثنين 19 يناير 2015م الموافق 07 ذي الحجة 1445هـ

الاستدامة تتطلب عدالة اجتماعيَّة

الكاتب: منصور الجمري - editor@alwasatnews.com

افتتحت مساء أَمسِ أَعمال المنتدى الدَّولي للاقتصاد والتَّقنيَّات الخضراء في فندق الريتز كارلتون، والذي ينظِّمه المجلس الأعلى للبيئة، بالتَّعاون مع منظَّمة الأمم المتَّحدة للتَّنمية الصّناعيَّة (يونيدو)، بحضور خبراء عالميين في مجالي الاقتصاد والتقنيَّات الخضراء، وعدد من صانعي القرار والمسئولين والمستثمرين.

ومن اللافت ما أَشار إِليه المدير العام لـ «يونيدو» لي يونغ في الجلسة الافتتاحيَّة، والذي ركز على أَنَّ التَّنمية الاقتصاديَّة، لا يمكن أَن تكون مستدامة إِلا إِذا حافظت على البيئة من جانب، وشملت في فوائدها مختلف قطاعات المجتمع، ضمن نهج متكامل.

وفي الحقيقة، فإِنَّ الحديث عن الاستدامة في الجانب الاقتصادي، لا يختلف عن الحديث في الجوانب السّياسيَّة والاجتماعيَّة؛ لأَنَّ الاستدامة تتطلَّب حماية حقوق المجتمع، كما تتطلَّب حماية البيئة من الإتلاف.

المنتدى الدَّولي المنعقد في المنامة، يركز على التَّصنيع بصفته محركاً للتَّغيير الاقتصادي الإيجابي، شريطة أَلا يكون على حساب عدم المساواة الاجتماعيَّة والتَّدهور البيئي. بمعنى آخر، فإِنَّ استدامة التَّنمية تستوجب وجود سياسة تستجيب للتحدِّيات الاقتصاديَّة، وتضمن العدالة الاجتماعيَّة وحماية البيئة ضمن نهج متكامل.

الرسالة التي يؤكدها المنتدون، هي إِمكانيَّة تحقيق التَّوازن بين متطلبات النُّموِّ الاقتصادي، والتَّماسك الاجتماعي، والاستدامة البيئيَّة، وأَنَّ هناك وسائل وطرقاً وآلياتٍ وأَدواتٍ مجرَّبة في أَماكن عديدة، ومعتمدة من قبل الخبراء في هذا المجال، وأَنَّ بإِمكان أَيِّ بلد الاستفادة منها، وتنمية قطاعات معرفيَّة ذات مستوى عال في التقنيَّة.

إِنَّ المؤشرات العالميَّة، تدلل على أَنَّ البلدان التي انتهجت سياسات سليمة اقتصاديّاً، وعادلة اجتماعيّاً، وحميمة بيئيّاً، لديها فرص أَفضل لتحقيق الرفاهيَّة الاجتماعيَّة، وتحقيق مستويات مقبولة في فرص التعليم، والمساواة، وخدمات الصَّحة. ومثل هذه العمليَّة التَّنمويَّة، تحتاج إِلى البيئة السّياسيَّة الدَّاعمة، كما تحتاج إِلى تمكين الشَّباب من خلال تنمية مهاراتهم، وإِفساح المجال لهم لريادة الأَعمال.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/954165.html