صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4530 | السبت 31 يناير 2015م الموافق 06 محرم 1446هـ

جمعية الأطباء تدعو للتريث قبل إصدار أحكام نهائية على "فيديو الطبيب"

دعت جمعية الأطباء البحرينية للتريث قبل إصدار أحكام نهائية على الفيديو الذي جرى تداوله عبر وسائل التواصل الاجتماعي بشأن المشادة بين الطبيب والمريضة في المستشفى، وذلك بانتظار النتائج النهائية للتحقيق.

وفي بيان لها صدر عقب اجتماع طارئ خصصته لبحث آثار الحادثة وتداعياتها، أيدت الجمعية المبادرة السريعة للخدمات الطبية الملكية بفتح تحقيق بالحادثة، وطالبت بإشراكها في هذا التحقيق الواجب استناده إلى إدلة قاطعة.

ووصفت جمعية الأطباء في بيانها ما جرى تداوله في وسائط التواصل الاجتماعي من مواقف وتعليقات بـ "المتسرع وغير المستند إلى حقائق كاملة"، وأكدت أنه من غير المقبول أخلاقياً شن هذا الهجوم اللاذع على الكادر الطبي ككل، وقالت إنه من المجحف في حق الأطباء أن يتم التشهير وتأويل الحادثة وفق الأهواء الشخصية دون التأكد تماما من الأسباب والدوافع الكامنة خلفها.

وذكرت أن جمعية الأطباء هي المظلة الرسمية لكل الأطباء العاملين في مملكة البحرين، وتجد لزاماً عليها أن تتحرى الدقة والموضوعة فيما ينسب لهم من أقاويل أو اتهامات، مشددة على وقوفها إلى جانب الحق مهما كانت النتائج.

وأكدت الجمعية في هذا الصدد اعتبارها أن حقوق المريض وعلاجه من المسلمات، . وشددت على أنه من مبادئها الأساسية التي تصر عليها هو أن يعامل المريض بمهنية وإنسانية بغض النظر عن جنسه أو لونه أو توجهاته.

لكنها استدركت أنه من المسلمات أيضا وجوب احترام الطبيب ومهنتة الإنسانية القائمة أساسا على مساعدة المرضى وإنقاذ أرواحهم والتخفيف من معاناتهم.

وأكدت الجمعية في هذا الصدد سعيها الدؤوب لتعزيز الثقة بين الطبيب والمريض، لافتة إلى أن العلاقة السليمة الصحية بين الطرفين من شأنها أن تعود بالخير عليهما معاً وعلى المجتمع البحريني ككل.

 

 


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/957669.html