صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4637 | الإثنين 18 مايو 2015م الموافق 21 ذي القعدة 1444هـ

«الزراعة»: نسبة الإصابة بسوسة النخيل الحمراء لا تتجاوز 3.7 %

قالت وكالة الزراعة والثروة البحرية بوزارة الأشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني إن نسبة الإصابة بسوسة النخيل لا تتجاوز 3.7 في المئة من إجمالي عدد النخيل الذي تم فحصه خلال الشهور العشرة الماضية والبالغ 104 آلاف نخلة في 302 مزرعة مختلفة داخل مملكة البحرين.

ونوهت إلى أن عمليات الفحص والحصر مازالت مستمرة من قبل اللجنة المكلفة تنفيذ مشروع حصر ومكافحة سوسة النخيل الحمراء.

وذكرت أن طواقمها الفنية في استنفار تام لمحاصرة ومكافحة آفة «سوسة النخيل الحمراء»، مشددة على أنها لا تدخر جهدًا في مكافحة هذه الآفة للحفاظ على البيئة الزراعية للبحرين.

وأوضحت شئون الزراعة والثروة البحرية، في بيان لها، أن الوزارة تواجه سوسة النخيل الحمراء باستراتيجية تتضمن خطة تنفيذية متكاملة وفعالة لحصر ومكافحة انتشار تلك الآفة والقضاء عليها بشكل تام خلال فترة زمنية محددة.

وبينت الزراعة والثروة البحرية أن سوسة النخيل الحمراء اكتشفت في مملكة البحرين قبل 20 عاما، وانتشرت خلالها إلى معظم مناطق زراعة النخيل في البحرين، بسبب ممارسات خاطئة من أهمها نقل النخيل غير المصرح تداوله، بالإضافة الى عدم إدراك المزارعين حينها بخطورة الحشرة على نخيلهم ما ساعد على انتشارها بشكل واسع فى محافظات البحرين كافة.

وقالت الزراعة والثروة البحرية انه في إطار سعيها لمكافحة حشرة سوسة النخيل تم تشكيل فريق عمل متخصص لوضع وتنفيذ استراتيجية وطنية لمكافحة السوسة وعمل السياسات اللازمة لتطوير أساليب المكافحة للآفات في مختلف إرجاء البحرين.

كما تمَّ اتخاذ جملة من الإجراءات التي من شأنها مكافحة سوسة النخيل الحمراء، إذ تقوم الوزارة سنويّاً بتوفير جميع مستلزمات مكافحة السوسة من مصائد وتوزيعها على المزارعين بالمجان إلى جانب قيام الوزارة برشّ ومعالجة النخيل المصابة بالمبيدات اللازمة بواسطة فرق متخصصة.

وتابعت الزراعة والثروة البحرية أنها اتخذت العديد من الخطوات الاحترازية للحد من انتشار سوسة النخيل والسيطرة عليها، من أهمها وقف استيراد النخيل من الخارج بالإضافة الى تحذير المزارعين من عدم نقل النخيل المصابة من مكان إلى آخر، كذلك نشر المصايد الفرمونية لجذب الحشرات الكاملة لسوسة النخيل الحمراء في اكثر من 294 مزرعة الى جانب متابعة الفحص الدورى على هذه المصائد من قبل المختصين؛ للتأكد من خلو المنطقة من حشرة سوسة النخيل.

وأشارت إلى أنه بعد متابعة أوضاع السوسة عملت الوزارة على إيجاد عدة إجراءات للقضاء عليها، من ضمنها تكثيف التوعية الإعلامية من خلال زيادة وعي المزارعين بخطورة هذه الآفة لاقتلاعها من جذورها، بجانب إرشاد المزارعين وتوعيتهم بالأساليب الزراعية الحديثة للكشف عن أهم الأمراض والآفات الزراعية وطرق الوقاية منها ومكافحتها.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/992231.html