صحيفة الوسط البحرينية

العدد : 4652 | الثلثاء 02 يونيو 2015م الموافق 17 ذي الحجة 1441هـ

الشيخة مي تستقبل السفير الأميركي وتطلعه على معرض كليلة ودمنة المقام

ضمن مساعيها للتواصل الفكري والثقافي مع كافة شعوب العالم، استقبلت رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار الشيخة مي بنت محمد آل خليفة ، سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى مملكة البحرين وليام روبوك في متحف البحرين الوطني، حيث اطلع على تفاصيل معرض "كليلة ودمنة، حكايات عبر الزمن" والذي يقام حتى 30 من سبتمبر القادم بالتعاون مع متحف الطفل في مدينة إنديانا بوليس في الولايات المتحدة الأميركية.

وقالت الشيخة مي بنت محمد آل خليفة إن الثقافة هي لغة مشتركة بين جميع شعوب العالم، مؤكدة أن مملكة البحرين تسعى دوماً للتواصل مع الآخر عبر العديد من الأنشطة والفعاليات المستمرة طوال العام.

وأشادت بمعرض كليلة ودمنة الذي يقدّم للجميع فرصة اللقاء والتعارف ويقدم بشكل إبداعي واحداً من أهم عناصر التراث الإنساني المشترك، موضحة أن البحرين تولي لمثل هذا النشاط المتحفي أهمية من خلال استقبال العروض من حول العالم، إضافة إلى المشاركات الخارجية، والتي تبرز اسم البحرين كوجهة ثقافية سياحية.

وتوجهت بالشكر إلى السفير الأميركي لجهوده في دعم الحراك الثقافي في المملكة، مؤكدة على أهمية الثقافة في التعريف بإنجازات الشعوب الحضارية، وقالت "نحافظ على هويتنا ونعمل من أجلها بحب وجمال لنرتقي بتراثنا الذي نحتفي به هذا العام تحت شعار تراثنا ثراؤنا".

من جانبه أبدى روبوك إعجابه بمعرض "كليلة ودمنة"، وقال إن المعرض شاهد على الإنجازات الحضارية والثقافية العالمية التي يستضيفها متحف البحرين الوطني. كما وأشار السفير إلى الدور الهام الذي تقوم به هيئة البحرين للثقافة والآثار في بناء جسور التواصل بين المملكة وشعوب العالم، مؤكداً رغبته الدائمة في العمل مع هيئة الثقافة من أجل القيام بأنشطة ثقافية مشتركة تثري الحراك الذي تعيشه البحرين عبر مشاركات فنية، أدبية ومتحفية.


المصدر: صحيفة الوسط البحرينية

تم حفظ الصفحة من الرابط: http://alwasatnews.com/news/997049.html