العدد 4994 - الثلثاء 10 مايو 2016م الموافق 03 شعبان 1437هـ

المنافسة تشتد بين شركات الخرسانة على الأسعار مع تراجع الطلب

أكد مسئولون في قطاع الخرسانة ومواد البناء أن المنافسة تزداد حدة بين شركات الخرسانة مع تراجع حجم الطلب في ظل فائض كبير من الطاقة الإنتاجية.

وقال المدير العام لمجموعة «الكبيسي» عبدالله الكبيسي: «تنافس شديد في سوق الخرسانة، العرض كثير والطلب قليل، والأسعار متدنية»، مؤكداً أن المنافسة أثرت على ربحية الشركات.

وأضاف «قيمة المتر المكعب الواحد من الخرسانة يباع في السوق بنحو 31 ديناراً، بينما قيمته الفعلية 38 ديناراً... الشركات تبيع بخسارة ولا خيار أمام شركات الخراسانة في ظل قلة الطلب وكثرة المعروض».

وتابع «شركات الخرسانة وضعها صعب، تبيع بخسائر ولا تستطيع التوقف، بسبب الالتزامات المالية التي عليها من قبل البنوك والدائين... الهدف من العمل هو تقليل الخسائر والعيش على الأمل بانتظار أيام أفضل».

وبين أن مصانع الخرسانة تعمل بنحو 50 في المئة من طاقتها الإنتاجية، وتبيع بخسارة، وعليها ديون والتزامات مالية للبنوك، وعندما تزداد الأوضاع على مصنع فإنه يخفض السعر بهدف الحصول على الكاش وتسيير أموره المالية المتعسرة.

وذكر أن المنافسة الجارية في السوق قد تؤدي إلى ممارسات غير صحية وضارة على النوعية والجودة. ودعا وزارة الصناعة والتجارة والسياحة وغرفة تجارة وصناعة البحرين إلى تحليل وضع السوق على جميع المستويات ومعالجة المنافسات التي تؤدي إلى انخفاض النوعية على حساب المستهلك.

وقال: «بعض المواطنين عندما يبنون منزلاً، فإنهم يعطون المقاولة إلى عامل مستأجر سجل أو عامل فري فيزا، وهؤلاء همهم السعر الرخيص، وبالتالي شراء خرسانة أو طابوق ذات جودة منخفضة، وبعد سنوات فإن المواطن سيتحمل تكاليف باهضة في صيانة منزله».

من جهته، قال مدير عام الشركة الشرقية للخرسانة منير العالي: «الخرسانة متوفرة ولكن تحرك السوق بحاجة إلى طلب»، مشيراً إلى التنافس بين الشركات على «كعكة السوق».

وقال: «مشاريع الحكومة هي التي يمكن أن تعوض الطلب، وتحرك السوق، أمل شركات الخرسانة على تنفيذ المشاريع الحكومية التي يمكن تستهلك كميات كبيرة من الخرسانة».

من جهته، قال مدير عام شركة المملكة للخرسانة عبدالله الشهابي: «المنافسة موجودة في السوق، ومواد البناء متوفرة»، مؤكداً أن مبيعات الشركة مستقرة رغم المنافسة في السوق.

العدد 4994 - الثلثاء 10 مايو 2016م الموافق 03 شعبان 1437هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً