العدد 5196 - الإثنين 28 نوفمبر 2016م الموافق 28 صفر 1438هـ

بالفيديو... «الأولمبية» تستعرض إنجازاتها وطموحها ومبادراتها للمستقبل

عسكر: فترة رئاسة ناصر بن حمد أحدثت الفارق

الحضور الكبير الذي شهده مؤتمر اللجنة الأولمبية يوم أمس - تصوير أحمد ال حيدر
الحضور الكبير الذي شهده مؤتمر اللجنة الأولمبية يوم أمس - تصوير أحمد ال حيدر

استعرضت اللجنة الأولمبية البحرينية إنجازاتها الأخيرة والقفزات السريعة التي حققتها خلال السنوات السبع التي ترأسها الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ومكَّنتها من أن تتبوأ صدارة اللجان الأولمبية المنضوية تحت راية اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية «أنوك»، وتوجتها بالفوز بجائزة أفضل لجنة أولمبية متطورة على مستوى العالم، وكان ذلك في الحفل الذي أقامته المنظمة الدولية قبل أسابيع في العاصمة القطرية (الدوحة).

جاء هذا الاستعراض، خلال المؤتمر الصحافي الذي تحدث فيه الأمين العام المساعد للمجلس الأعلى للشباب والرياضة أمين عام اللجنة الأولمبية البحرينية عبدالرحمن عسكر يوم أمس (الأحد)، استعرض خلاله أيضاً حصيلة الإنجازات التي حققتها اللجنة طوال رئاسة ناصر بن حمد، وبرنامج اللجنة للمرحلة المقبلة، والطموحات والمبادرات التي تتطلع إلى تنفيذها في المرحلة المقبلة على المستويين العالمي والأولمبي.

وبين عسكر أن فترة رئاسة ناصر بن حمد للجنة الأولمبية حملت الكثير من البشائر للبحرين، وكثرت فيها الإنجازات التي وصلت من خلالها البحرين إلى العالمية في الكثير من المحافل التي شاركت فيها، سواء العالمية منها الأولمبية، أو حتى من خلال الاتحادات الوطنية، مشيرا إلى أن هذا التطور اتضح من خلال عدد الميداليات الملونة التي حققتها البحرين بالمقارنة مع الفترة السابقة لرئاسة ناصر بن حمد، أي منذ العام 2009 حتى العام الجاري، إذ حققت البحرين 2200 ميدالية ملونة في المحافل الدولية، مقارنة بـ 491 ميدالية تحققت قبل العام 2009.

وأكد عسكر أن الحفل الأخير لاتحاد اللجان الأولمبية شهد تتويج البحرين بأبرز الجوائز الموزعة، وكانت البداية مع الجائزة التي حققها رئيس اللجنة الأولمبية ناصر بن حمد كأفضل شخصية، وثانياً باختيار اللجنة الأولمبية كأفضل لجنة أولمبية عالمية خلال العام الجاري، وثالثاً اختيار العداءة روث جيبيت بجائزة الإنجاز الرياضي، مبيناً أن كل هذه الاختيارات لم تأت من فراغ وإنما بعمل دؤوب طوال السنوات التي ترأس فيها ناصر بن حمد رئاسة اللجنة الأولمبية.

وأضاف «الكل يعرف منظمة أنوك، وهي منظمة عالمية تضم 206 اتحادات وطنية، وعليه فإن الفوز بجائزة الوسام الأولمبية للشيخ ناصر يعد تكريما للرياضة البحرينية والخليجية والعربية، إذا ما عرفنا أن ناصر بن حمد يُعدُّ رجلاً رياضيّاً من الطراز الأول، وعن طريقه حققت اللجنة هذه الإنجازات».

وتابع «ما تحقق في الأولمبياد الأخير بريو دي جانيرو 2016 من تحقيق البحرين ميداليتين ذهبيتين واحدة في الأولمبياد العام والأخرى في أولمبياد المعاقين، دليل على التطور الكبير لعمل اللجنة طوال السنوات الأخيرة، ونحن بإذن الله عازمون على مواصلة هذا التطور، وعدم الوقوف عند هذا الحد، في ظل السياسة التي تسير عليها اللجنة تحت قيادة رئيسها ناصر بن حمد».

وعدد عسكر بعد ذلك مجموعة من أبرز الإنجازات التي حققتها اللجنة في عهد رئاسة الشيخ ناصر بن حمد، وكان أهمها صدور المرسوم بنقل تبعية الاتحادات الوطنية من عهدة المؤسسة العامة للشباب والرياضة آنذاك، إلى اللجنة الأولمبية، وذلك في العام 2010، وأيضاً تشكيل الهياكل الإدارية داخل اللجنة الأولمبية، وتفعيل الحوافز بين الاتحادات والمنتخبات الوطنية، مبينا أن اللجنة الأولمبية تضم ما يقرب من 400 لاعب في المنتخبات الوطنية، جميعهم عملت اللجنة على تأمينهم صحيا.

وأضاف أن اللجنة الأولمبية أصدرت لائحة شئون المدربين التي تنظم عملهم، كما قامت بتوفير أسطول من الباصات إلى الاتحادات، والتوقيع مع تمكين للقيام بالكثير من المشاريع، وأيضا استحداث جائزة الشاب المبدع، وتنظيم أول دورة ألعاب أولمبية خليجية».

وأوضح عسكر أن اللجنة وضعت استراتيجية لعملها المستقبلي وذلك في العام 2013، مبينا أن هذه الاستراتيجية ربما قادت اللجنة إلى الحصول على جائزة أفضل لجنة أولمبية عالمية في حفل «أنوك»، وخصوصًا أن البحرين تعد الهيئة الأهلية الوحيدة التي تحمل شهادة الأيزو المعترف بها دوليا.

وتخلل حديث عسكر توضيح الكثير من المبادرات التي قامت بها اللجنة الأولمبية أو ستقوم بها في الفترة المقبلة، منها نيل البحرين شرف استضافة مؤتمر محو الأمية البدنية في الفترة من (17 إلى 19 أكتوبر/ تشرين الأول من العام المقبل)، كأول دولة عربية يقام فيها هذا المؤتمر الذي يقام عادة في كندا، إذ يتوقع مشاركة أكثر من 200 شخصية.

كما تم الكشف عن المكتبة الإلكترونية الرياضية التي تخدم جميع القطاعات وخصوصا الرياضي منها، كما تم الكشف عن التدشين القريب للبرنامج التوعوي الذي يستهدف جميع الفئات، وهو البرنامج التدريبي في مضامير المشي، والذي سيبدأ في شهر (ديسمبر/ كانون الأول المقبل).

العدد 5196 - الإثنين 28 نوفمبر 2016م الموافق 28 صفر 1438هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

شاهد أيضا