العدد 5340 - الجمعة 21 أبريل 2017م الموافق 24 رجب 1438هـ

بحريني يهرب بـ «الإسعاف» ويتلفه بعد انتحار شقيقه

أصدرت المحكمة الكبرى الجنائية الخامسة برئاسة القاضي إبراهيم الزايد وعضوية القاضيين، محسن مبروك ومعتز أبوالعز وأمانة سر يوسف بوحردان، حكمها بحبس شاب بحريني (23 سنة) لمدة سنتين لاعتدائه على سلامة رجال الشرطة ومهاجمتهم بالسكين، وقيادة سيارة الإسعاف وإتلافها بعد أن سيطرت عليه حالة من الغضب والحزن تجاه شقيقه المنتحر شنقاً.

وعاقبت المحكمة المتهم لأنه اعتدى على سلامة جسم عدد من رجال الشرطة وأفضى الاعتداء إلى مرضهم وعجزهم عن القيام بأعمالهما الشخصية لمدة تزيد عن 20 يوماً، وحاز وأحرز بقصد التعاطي حشيشاً ومؤثراً العقلياً.

كما أنه استعمل سيارة الإسعاف المملوكة لقوة دفاع البحرين دون موافقة مالكها أو صاحب الحق في استعمالها، وأتلف سيارة الإسعاف وسيارة آخرى مستأجرة من قبل والده.

اعترف المتهم باستعماله سيارة الإسعاف وإتلافها وأنه كان في حالة من الغضب، لكنه أنكر الاعتداء على رجال الشرطة.

وعاقبته المحكمة بالحبس سنة عن تهم الاعتداء على رجال الشرطة واستعمال سيارة الإسعاف دون موافقة مالكها، وتهمة إتلاف السيارة المستأجرة وسيارة الإسعاف للارتباط، وأدانته بالحبس سنة عن حيازة المخدرات بقصد التعاطي.

وقالت المحكمة بأنه نظراً لظروف الدعوى وملابساتها فإنها تأخذ المتهم بقسط من الرأفة.

وتعود تفاصيل الواقعة ببلاغ قدم من أب بحريني يبلغ عن انتحار ابنه بالمنزل، فتوجهت دورية الشرطة لمكان الحادث وتقابل رجال الأمن مع المتهم وكان في حالة عصبية شديدة فتم احتواؤه وتهدئته، وبعدها قرر بأن شقيقه انتحر بسبب وجود خلافات بين المنتحر ووالدهما، ودخل شقيقه لغرفته وأغلق الباب على نفسه وعلق الحبل على رقبته وربطه بالمروحة ثم انتحر شنقاً، وحاول إنقاذه بقطع الحبل.

وحضرت سيارة الإسعاف وتم الكشف عليه من قبل المسعفين أثناء تواجد دورية الشرطة، وما إن أبلغوه بوفاة شقيقه انتابت المتهم حالة هستيرية وتوجه لإحدى الغرف وأحضر سكيناً، وهاجم بها رجال الشرطة، وما أن شاهده رجال الشرطة والمسعفين وهو حامل السكين بيده على الفور خرجوا مسرعين من المنزل، ولحقهم المتهم حتى سقط شرطي من أعلى السلم بالطابق الأول وأصيب بيده ورجله فتم نقله لسيارة الدورية بمساعدة السائق والمسعفين.

وتمت الاستعانة بدورية إسناد حاول الشرطة التي بها السيطرة على المتهم لكنه قفز إلى سيارة الإسعاف بعد أن أتلف الزجاج الخلفي وقادها، وارتطم بسيارة مستأجرة من قبل والده من مكتب تأجير للسيارات.

وقامت دورية الشرطة المساندة بملاحقة المتهم ومحاولة السيطرة عليه واعتراض طريقه، فقام بالاصطدام بسيارتهم وتعرض شرطين لاصابات متفرقة، فتم التعامل معه بطلقات الغاز التحذيرية فترك المتهم الإسعاف ولاذ بالفرار لداخل أحد المباني الذي تم محاصرته حتى استطاعوا الأمساك به.

وقال المجني عليه الأول إن سيارة الإسعاف ودورية الشرطة وصلت بنفس التوقيت، إلا أن المتهم كال إليهم الاتهامات وتعدى عليهم بالضرب لوصولهم بعد أن فارق شقيقه الحياة، منوهاً إلى أن البلاغ الوارد للشرطة هو عن وجود حالة انتحار شاب بمنزله والمتهم قام بقص الحبل.

العدد 5340 - الجمعة 21 أبريل 2017م الموافق 24 رجب 1438هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً