العدد 5340 - الجمعة 21 أبريل 2017م الموافق 24 رجب 1438هـ

أخيراً... مياه على سطح القمر!

قاسم حسين Kassim.Hussain [at] alwasatnews.com

كاتب بحريني

من أهم أخبار هذا الأسبوع التي تفتح النفس وتثير الخيال، بعيداً عن أخبار السياسة المقرفة والحروب وإزهاق الأرواح، الإعلان عن جمع المسبار الفضائي «كازيني»، عيناتٍ من المياه من أعلى سطح المحيط الموجود على القمر الجليدي «إنسيلادوس» التابع لكوكب زحل.

زحل الذي كان يضرب المثل به في العربية بثقل الدم، مع أنه أجمل كوكبٍ في مجرتنا درب التبانة، حيث تحيطه الحلقات الدائرية التي تدور حوله كالهالات، أصبح علماء الفلك يتكلمون اليوم عن احتمال كونه المكان الوحيد في المجموعة الشمسية الذي يصلح للحياة خارج حدود كوكب الأرض. وجاء ذلك بعد رحلة المسبار حول هذا القمر الصغير لمسافة امتدت خمسمئة كيلومتر، وتسجيل التحليل الكيميائي ما ينفثه هذا القمر من أبخرةٍ لسوائل دافئة تشبه إلى حدٍ كبير الأبخرة الموجودة على الأرض، والتي ترتبط بوجود الحياة.

الخبير بمعهد الأبحاث المشارك في تشغيل المسبار هانتر وايت، قال: «إن مجرد وجود نظم مائية حرارية ليس ضماناً لوجود حياة لكائنات على هذا القمر، فربما تكون بيئته غير صالحة للحياة»، لكنه عقب قائلاً: «إن ذلك يعني ضرورة العودة للقمر بمعدات وتكنولوجيا أكثر تطوراً تمكّننا من إعادة جمع عينات من المياه للحصول على أدلة واضحة على أن الحياة البيولوجية موجودة هناك. وأضاف: «متأكدون من وجود كائنات في المحيط الداخلي تحت سطح القمر (إنسيلادوس)، ونحتاج إلى العودة مرةً أخرى للتحقق من ذلك».

الاعتقاد الآن هو أن المحيط الداخلي الذي يجري تحت سطح القمر يقع على عمق عدة كيلومترات، وأن قاعه مكون من صخور الأملاح والسيليكا التي رصد وجودها في الأبخرة المتصاعدة. بل إن وكالة «ناسا» للفضاء، أعلنت أن أحد الأقمار (التي تحيط بكوكب زحل) يتضمن ظروفاً ومواصفات ومعايير يمكن معها أن تكون الحياة ممكنة لمخلوقات وكائنات غريبة من غير الجنس البشري. وهو إعلان يجعل أفكار الخيال العلمي السابقة واحتمالات وجود كائنات حية على كواكب أخرى، أمراً في متناول التحقيق العلمي. وما كان بالأمس خيالاً علمياً قد يتحوّل إلى دائرة التصديق أكثر، ومئات الكتب والأفلام التي كتبت عن وجود كائنات فضائية قد تغزو الأرض في أية لحظة وتدمّر البشر، أصبح سيناريو قابلاً للتصديق... ولكن!

ما يدرينا بنفسية الكائنات الفضائية التي يفترضون أنها ستغزو الأرض؟ هل هي كائناتٌ تتمتع بشيء من الحكمة والعقل بحيث تتجنّب الدمار والصدام بين سكان الكواكب، أم أنهم يفكّرون بطريقة الصدام الحتمي بين الحضارات والكواكب؟ أم أنها مخلوقاتٌ متهورةٌ تفكّر بطريقة كلٍّ من الرئيس الأميركي دونالد ترامب وعدوه الكوري اللدود كيم جونغ أون، اللذين صحونا فجأةً - نحن سكان الكوكب البالغ عددنا 7 مليارات بشر - قبل أسبوع وإذا بهما يتعاركان ويهدّدان بعضهما بعضاً باستخدام القنابل النووية، وعليّ وعلى أعدائي؟

الكوكب الذي ضاق بأهله بسبب حماقاتهم وغبائهم الأسطوري، على رغم ما يتوافر لهم اليوم، وأكثر من أي قرن مضى، من طعام وفير وحاجات أساسية وكمالية وسعة في الحال وأجهزة التبريد والتكييف والترفيه، إلا أنهم ظلّوا يتقاتلون ويذبح بعضهم بعضاً لقرون، ويبحثون عن ملجأ على سطح كوكب بعيد، أو قمر تابع لكوكب أصغر. وقد صدق من قال: وبعض الداء ملتمسٌ شفاه... وداء الحمق ليس له شفاء!

إقرأ أيضا لـ "قاسم حسين"

العدد 5340 - الجمعة 21 أبريل 2017م الموافق 24 رجب 1438هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 20 | 3:54 م

      لا يبدو وانما سبب
      لا يبدأ البشر في كوكب الا افسدوه اليوم ابليس اللعيب بدأ يتبرأ من افعال البشر. فالي اين المفر كلا لا وزر والى ربك ....

    • زائر 9 | 10:15 ص

      موضوع جيد واصبحنا نحتاج الي عالم اخر كما فعلة اوربا واكتشفت امريكا واليوم اسلحة الدمار الشامل منتشره حتي العصابات تمتلك ذلك

    • زائر 8 | 10:03 ص

      معجزات إلهية
      يقول الله في كتابه العزيز :إن السموات والأرض كانتا رتقاً ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي ،،،،،هذه الآية قبل أكثر من ١٤٠٠سنة وهم للتو اكتشفوا هذه المعجزة الإلهية

    • زائر 11 زائر 8 | 11:51 ص

      القرآن ليس كتاب علم، فلماذا تحمله ما لا يحتمل

    • زائر 12 زائر 8 | 11:56 ص

      القرآن ليس كتابا علميا، بل هو كتاب دين وإرشاد

    • زائر 15 زائر 8 | 1:07 م

      زائر 11 و 12
      إذا هذا تفكيركم وعقيدتكم فعلى الإسلام السلام والله يعينكم على أنفسكم

    • زائر 19 زائر 15 | 3:46 م

      لا تفسرون القرآن على كيفكم

    • زائر 7 | 9:05 ص

      العلم تطور والعالم تقدم والبعض لا زال متقوقع في افكاره الرجعية يرفض التغيير واللحاق بالعلم والحضارة

    • زائر 6 | 9:03 ص

      العجب العجاب من هذا العالم وناهبين حقوق الانسان انتم اولا اطعمعوا من على الارض ووفروا لهم الامن والامان ولا تسلبوا حقهم وارزاقهم ومن ثم فكروا في حياة وعالم آخر ؟؟
      لو تريدون ان تصنعوا لنا دلنا دواعش آخرين...

    • زائر 4 | 7:57 ص

      سيدنا ويش ها الهروب للقمر؟ اكيد ضاقت عليك الكرة الأرضية بأخبارها التي تسدّ النفس من البيت للقرية للوطن بأكمله للكرة الأرضية التي جعلها الساسة على حافّة بركان يكاد ان ينفجر .
      انت معذور والناس معذورون وشكوانا جميعا لله على كل ما يساهم في بثّ الرعب والخوف في نفوس الناس الآمنين
      وسلب حقوقهم وظلمهم والتعدّي عليهم .
      ........ بثّت الرعب والدمار في منطقتنا وخلقت الارهاب ومولّته...........

    • زائر 2 | 6:27 ص

      المحميد
      العالم وصل الفضاء ونحن لا زلنا هذا سني وهذا شيعي وخصوصآ في البحرين ،الي متي هذه العقول المتحجره ؟ دعونا نراجع انفسنا ونتحاسب فالمخطئ يعتزر ونعيش في امن وامان ونبني بلدنا ومستقبل ابنائنا .

    • زائر 1 | 5:49 ص

      إنشاء الله صدق وحصل بيت إسكان هناك وأفتك من وزارة الاسكان

    • زائر 3 زائر 1 | 6:28 ص

      جيف تفتك منهم . وهم مالكين الارض والسماء ؟ عبالك بيفكونك وراك وراك ولو فيفتى ففتى.

    • زائر 14 زائر 1 | 1:04 م

      يا حبيبي انت.. ان شا الله انصير جيران هناك.. ههههههههههه

اقرأ ايضاً