العدد 5340 - الجمعة 21 أبريل 2017م الموافق 24 رجب 1438هـ

"لجنة التعذيب" تطلب من البحرين إجابة محددة بشأن دعوة "المفوض السامي" و"مقرر التعذيب" لزيارتها

بدأت قبل قليل صباح اليوم الجمعة (21 أبريل/نيسان 2017)، مناقشة التقريرين الوطنيين الدوريين الثاني والثالث بشأن تنفيذ اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهين، وذلك أمام لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة في جنيف.

وذكر مساعد وزير الخارجية عبدالله الدوسري خلال عرضه تقرير البحرين أمام اللجنة بجنيف، إن التقرير يتضمن معلومات عن تطبيق البحرين لاتفاقية التعذيب، متطرقا إلى الإجراءات التي اتخذتها البحرين والقوانين التي أصدرتها في سياق تنفيذ الاتفاقية.

1412 2:12 م

الدوسري لـ"لجنة التعذيب": المؤسسات الرقابية والوقائية في البحرين مستقلة وتعمل لأهداف سامية

 

أكد رئيس الوفد الحكومي البحريني أمام لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة بجنيف مساعد وزير الخارجية عبدالله الدوسري، إن المؤسسات الوقائية والرقابية التي أنشئت في البحرين، تعمل باستقلالية ومن أجل تحقيق أهداف سامية.

جاء ذلك في ختام مناقشات التقريرين الوطنيين الدوريين الثاني والثالث بشأن تنفيذ اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهين، أمام لجنة مناهضة التعذيب، اليوم الجمعة (21 أبريل/نيسان 2017).

وذكر الدوسري أن الوفد الحكومي سيرد على جميع الأسئلة التي وجهتها اللجنة للبحرين في جلسة المناقشات التي ستعقد يوم الإثنين المقبل (24 أبريل 2017)، وقال: "سنرد بعناية واهتمام بالغ على الأسئلة التي وجهت للبحرين، وعلى الكثير من المعلومات الغير واضحة والغير مفهومة".

1402 2:02 م

"لجنة التعذيب": ما هو العدد الحقيقي لتوصيات "تقصي الحقائق" التي نفذتها الحكومة؟


 

سألت عضو لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة فيليس دي غاير الوفد البحريني في جنيف عن العدد الحقيقي للتوصيات التي نفذتها الحكومة من توصيات اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق.

جاء ذلك أثناء مناقشة التقريرين الوطنيين الدوريين الثاني والثالث بشأن تنفيذ اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهين، أمام لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة في جنيف، اليوم الجمعة (21 أبريل/نيسان 2017)، بحضور الوفد الحكومي البحريني برئاسة مساعد وزير الخارجية عبدالله الدوسري.

وقالت غاير : "في مايو/أيار 2016، نُقل عبر وكالة أنباء البحرين عن رئيس لجنة تقصي الحقائق محمود شريف بسيوني أن البحرين نفذت الـ26 توصية الواردة في تقرير تقصي الحقائق، ولكنه عاد ليقول أن تصريحه تم اقتباسه بصورة خاطئة، وأنه يعتقد أن البحرين نفذت عشر توصيات فقط".

وتساءلت: "هل يمكن للوفد الحكومي أن يعطينا إجابة واضحة بشأن العدد الحقيقي للتوصيات التي نفذتها البحرين؟".

1343 1:43 م

"لجنة التعذيب": لا يمكن إنشاء آلية وطنية للوقاية من التعذيب دون الانضمام لـ"البروتوكول"

 

قال عضو لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة عبدالوهاب هاني: "إن إنشاء مفوضية حقوق السجناء والمحتجزين، لا يمكن اعتبارها الآلية الوطنية للوقاية من التعذيب، لأنها لم تشكل في سياق الانضمام للبروتوكول الاختياري المرافق لاتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهين، باعتبار أن البحرين لم تنضم إلى البروتوكول".

جاء ذلك أثناء مناقشة التقريرين الوطنيين الدوريين الثاني والثالث بشأن تنفيذ اتفاقية مناهضة التعذيب، أمام لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة في جنيف، اليوم الجمعة (21 أبريل/نيسان 2017)، بحضور الوفد الحكومي البحريني برئاسة مساعد وزير الخارجية عبدالله الدوسري.

1303 1:03 م

"لجنة التعذيب": قلقون من المساءلة القانونية للأحداث في البحرين

عبرت عضو لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة السعدية بلمير عن قلقها من المساءلة القانونية للأحداث في البحرين، وقالت: "لا يمكن تحميل الأطفال في الفئة العمرية بين سبعة أعوام و15 عاما المساءلة القانونية، ونحن متخوفون من أن يتم معاملة الأحداث في الفئة العمرية 15 – 18 عاما مثلما يُعامل البالغون".

وأضافت بلمير: "أريد القول أن هذا الوضع محل قلق بالنسبة لنا، والتعامل مع الأحداث في الفئة العمرية 15 – 18 عاما يجب أن تتغير، ويمكن أن نستمع لآراء الوفد البحريني بهذا الشأن".

جاء ذلك أثناء مناقشة التقريرين الوطنيين الدوريين الثاني والثالث بشأن تنفيذ اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهين، أمام لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة في جنيف، اليوم الجمعة (21 أبريل/نيسان 2017)، بحضور الوفد الحكومي البحريني برئاسة مساعد وزير الخارجية عبدالله الدوسري.

1249 12:49 م

"لجنة التعذيب": تجربة البحرين بتدريب رجال إنفاذ القانون يحتذى بها...ولكن عليها بذل المزيد


 

قالت عضو لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة السعدية بلمير: "إن تجربة البحرين في مجال تدريب رجال إنفاذ القانون، هي تجربة يحتذى بها من قبل دول المنطقة، ولكن لا يمكننا القول أننا راضون جدا عن جهود البحرين في هذا المجال".

وتابعت: "نود أن نسأل الحكومة، لماذا لم تتوصل بعد إلى النتائج التي كنا نأمل التوصل إليها كنتيجة لهذه الجهود؟ ولماذا هناك حاجة للمزيد من الوقت لتحقيق هذه النتائج؟".

جاء ذلك أثناء مناقشة التقريرين الوطنيين الدوريين الثاني والثالث بشأن تنفيذ اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهين، أمام لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة في جنيف، اليوم الجمعة (21 أبريل/نيسان 2017)، بحضور الوفد الحكومي البحريني برئاسة مساعد وزير الخارجية عبدالله الدوسري.

1213 12:13 م

"لجنة التعذيب" تسأل البحرين عن التعديل الدستوري بشأن "القضاء العسكري"

 

طلب نائب رئيس لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة أليسيو بروني من الوفد البحريني في جنيف، توضيحا بشأن التعديل الدستوري الأخير المتعلق بالقضاء العسكري.

وأثناء مناقشة التقريرين الوطنيين الدوريين الثاني والثالث بشأن تنفيذ اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهين، أمام لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة في جنيف، اليوم الجمعة (21 أبريل/نيسان 2017)، قال بروني: "تلقيت معلومات من مصادري في منظمات غير حكومية تفيد بأن مجلس النواب عدل على الدستور البحريني في شهر مارس/آذار الماضي بما يتيح محاكمة المدنيين المتهمين بالإرهاب في محاكم عسكرية، وهذه المصادر ترى أن ذلك يخالف التوصية رقم (1720) من توصيات اللجنة البحرينية المستقلة لتقصي الحقائق".

وأضاف: "تلقيت معلومات من مصادر أخرى تفيد أن هذا التعديل الدستوري هو لمواجهة الهجمات الإرهابية على المنشآت العسكرية والعسكريين، ولذلك أريد توضيح من الوفد البحريني بهذا الشأن".

1143 11:43 ص

"لجنة التعذيب" تطلب من البحرين إجابة محددة بشأن دعوة "المفوض السامي" لزيارتها

طلب نائب رئيس لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة أليسيو بروني من الوفد البحريني، تقديم توضيح بشأن دعوة المفوض السامي لحقوق الإنسان زيد بن رعد الحسين لزيارة البحرين من دون قيود، وفقا لما ورد في الدعوة التي قدمها مجلس النواب قبل أسابيع للمفوض.

يأتي ذلك في إطار مناقشة التقريرين الوطنيين الدوريين الثاني والثالث بشأن تنفيذ اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهين، أمام لجنة مناهضة التعذيب التابعة للأمم المتحدة في جنيف، اليوم الجمعة (21 أبريل/نيسان 2017).

وقال برونو: "منذ شهر تناولت وسائل الإعلام دعوة البرلمان للمفوض السامي لزيارة البحرين، والمفوض السامي عبر من خلال وسائل الإعلام عن استعداده للقيام بهذه الزيارة، وهذه الدعوة مهمة في تنفيذ اتفاقية مناهضة التعذيب".

وتابع حديثه مخاطبا الوفد البحريني: "هل تؤكدون جدية هذه الدعوة بصورة رسمية، أم أنها مجرد دعوة عامة من دون تحديد موعد محدد لزيارة المفوض إلى البحرين؟ نريد إجابة محددة في هذا الشأن".

وأضاف: "مقرر التعذيب أيضا يود زيارة البحرين، والحكومة أوردت في تقريرها المسلم للجنة في مارس/آذار 2016، أن طلب المقرر جاء في وقت غير مناسب، والآن بعد مرور عام على هذا الحديث، هل لا تزالون ترون أن الوقت غير ملائم أيضا لهذه الزيارة؟".





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 12 | 2:23 م

      لإثبات كلام الوفود الرسمية لماذا لا يتم السماح للمفوض السامي ومقرري الأمم المتحدة ومؤسسات حقوق الإنسان الدولية بزيارة البلاد بحرية للخروج بشهادات تصدق على الكلام الرسمي وتباركه ....

    • زائر 11 | 2:17 م

      ألم تعلم بأن الله يرى ؟!

    • زائر 9 | 1:14 م

      لا يوجد شئ ملزم .. ومهما كانت حجم الإدانة و العقوبات لن تترك اثرا على الواقع ..كلها قرارات صورية ولا يوجد في العالم الآن حقوق إنسان إلا للغرض وتبادل مصالح تجارية..ما لينا إلا الله...

    • زائر 8 | 12:59 م

      يقول المثل لو فيها حليب حلبت..

    • زائر 7 | 12:50 م

      الحمد لله ما عندنا شي في البحرين نخشه الله يوفقهم يارب

    • زائر 16 زائر 7 | 4:11 م

      التوفيق بأيد الله...بس ما في جريمة كاملة.

    • زائر 4 | 12:06 م

      خل المقرر على جانب كلنا نؤمن بأن الله يرى ويسمع اما فينا رجل يخاف الله اما فينا رجل يؤمن باليوم الآخر نخاف نخاف بني جلدتنا ولا نخاف الله

    • زائر 1 | 11:31 ص

      القوانين سهل تشريعها عند الحكومة ! لكن عمرنا ماسمعنا عن تطبيقها

اقرأ ايضاً