العدد 5366 - الأربعاء 17 مايو 2017م الموافق 21 شعبان 1438هـ

بالفيديو... شباب بحرينيون يبدأون مشروعاً يعد الأول من نوعه في البحرين للاستثمار في القراءة

«الراوي» مشروع ثقافي بحريني لإنتاج الكتب المسموعة

المشاركون في المشروع الثقافي «الراوي»
المشاركون في المشروع الثقافي «الراوي»

 

أغلبنا لا يسعفه الوقت لقراءة كتاب أعجب فيه أو سمع عنه، أو الاطلاع على كتب في مجال عمله أو هواياته في الأدب والثقافة والإدارة وغيرها، وقد أثبتت الدراسات أن الشعوب العربية باتت في مستويات متدنية من مستوى القراءة، في ظل تنامي استخدام وسائل التواصل الاجتماعي وعصر السرعة وانشغالات الحياة.

ولسد الثغرة في مستوى القراءة في المنطقة، جاءت فكرة «الراوي» كمبادرة ثقافية لحث الناس على قراءة الكتب بطرق ميسرة وسهلة، عبر تحويل الكتب المطبوعة إلى كتب مسموعة، وهو التوجه العالمي الآخذ في الانتشار.

ويقول محمد إبراهيم، وهو واحد من الشركاء البحرينيين الثلاث في شركة «الراوي»، إذ إنه كثير السفر والتنقل ويواجه دائما صعوبة في الحصول على وقت للقراءة، وكان يحاول البحث عن محتوى ثقافي باللغة العربية، لكنه لم يجد الكثير منه، كل ما كان يجده هو المحتوى باللغة الإنجليزية مما جعله يقوم بطرح الفكرة على شركائه.

وبحسب الدراسة التي أجراها القائمون على مشروع «الراوي» قبل البدء بالمشروع، أن 78 في المئة من المجتمع يطمحون للقراءة أكثر، في حين يرجح أن نحو 71 في المئة من هؤلاء يواجههم تحدي أكبر يتمثل في عدم الحصول على الوقت الكافي للقراءة.

ويقول محمد إن المشروع بني على أساس تجاري من أجل ضمان الاستدامة، رغم أنه يكتسب دوافع ثقافية، ونابع من أهداف نشر المعرفة عبر حث الناس على قراءة الكتب بأسلوب سهل ومتاح. ويقول محمد أن الاستماع الكتاب قد يستغرق حوالي 5 ساعات، وباحتساب معدل البقاء في السيارة في ازدحام السير فإنه يمكن للفرد الاستماع لأربعة كتب شهريا بكل سهولة سواء في السيارة أو حين ممارسة الرياضة بمختلف وسائل الاتصال.

ويرى محمد أن الدراسات أثبتت أن أثر الاستماع الصوتي للكتب يشابه الأثر المتحقق من القراءة بالعين أو بالطرق التقليدية.

وبدأ المشروع في إنتاج الكتب الصوتية منذ سبتمبر/ أيلول الماضي، إذ من المنتظر أن يتم إطلاق المشروع بنسخته التجريبية نهاية مايو/ أيار الجاري، وذلك بنحو 30 كتابا يضم كتبا بحرينية وخليجية في مجالات مختلفة تشمل الأدب والشعر والإدارة. في حين يتوقع أن يصل عدد الكتب إلى 100 كتاب بحلول نوفمبر/ تشرين الأول2017.

ويستهدف المشروع تغطية منطقة الخليج بصورة رئيسية، في حين يطمح القائمون على المشروع للتوسع في مختلف دول المنطقة مستقبلاً.

ويقول محمد ان الشركة تعمل على توسيع نطاق تعاملاتها مع مختلف الناشرين المحلين والمكتبات من أجل المساهمة في نشر الإصدارات التي تهم المجتمع وتثري الثقافة.

أما أميرة محمد والتي تساهم في المشروع كشريك وكقارئة كتب صوتية، فتقول إن المشروع يتعامل مع عدد من الرواة المحترفين للكتب، إذ يستغرق إعداد الكتب الإدارية والتاريخية مثلاً من 10 إلى 15 ساعة تسجيل، وبعدها يتم عمل المونتاج لها ليخرج الكتاب الصوتي في مدة تبلغ نحو 6 ساعات.

وتعمل الشركة حاليا على تسجيل الكتب الصوتية في شبكة من الاستوديوهات ، كما تقول أميرة، إذ يتم اختيار الرواة بعناية من خلال تسجيل عينات صوتية قبل أن يقع الاختيار عليهم لقراءة الكتاب، إذ يتم التأكد من مخارج الحروف والتأكد من مستوى اللغة العربية والأداء الصوتي، إذ تم تسجيل عينات لنحو 60 راو.

وبخصوص خوضها غمار تجربة تجارية وثقافية بهذا المستوى، تقول أميرة: «الذي شجعني أننا بدأت في مشروعات مشابهة لآخرين، وأحببت أن أدخل في تجربة شخصية عبر مشروع خاص، وأشعر براحة نفسية، كما أعتقد أنني أتمكن من أخراج مواهبي الإبداعية من خلال موقعي في مشروع الراوي».

وترى أميرة أن الطموح لن يتوقف فقط في الخليج، ولكن هو الوصول إلى جميع المواطنين العرب حتى المغتربين خارج بلدانهم.

ومن جانبها تقول هالة سليمان و هي شريك مؤسس تتمثل اهداف «الراوي» في 5 نقاط رئيسية هي: توفير المحتوى الثقافي العربي إلى جميع شرائح المجتمع، ونشر أكبر قدر ممكن من الثقافة العربية بين أيدي الشباب العربي من خلال نشرها عن طريق تطبيق الراوي، طرح الكتب الصوتية وتشجيع القراءة بتوفير المحتوى العربي بطرق حديثة وسهلة مفعمة بالمتعة والفن والتواصل، توفير المحتوى إلى ذوي الاحتياجات الخاصة، توفير فرص دخل جديدة للكتاب ودور النشر والرواة والفنانين.

وستبدأ الشركة في طرح الكتب عبر منصة كتب صوتية خارجية، في حين تعمل الشركة على تطوير منصة خاصة بها والتي ستمكن من شراء الكتب والاستماع لها بكل سلاسة.

وتدعو جميع شرائح المجتمع للانضمام الى مسيرتنا الثقافية ودعم ثقافتنا العربية لاحياء امة اقرأ وتحقيق اهداف التنمية المستدامة. ولمعرفة اخر المستجدات تابعنا من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، انستغرام وفيسبوك والتويتر @alrawibooks

العدد 5366 - الأربعاء 17 مايو 2017م الموافق 21 شعبان 1438هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 18 | 4:26 م

      الى الاخ العزيز علي فردان ليس هذا المشروع التي تكلمت عنه يعد الاول من نوعه لدي كتاب صدر بعنوان الجيران والمتجر يتبعه شريط سمعي من 1996 واشترت منه المكتبات في البحرين ودولة الكويت وجامعة البحرين والشريط يحتوي على كل الكلام المكتوب في الكتاب رجاء التحقق من الفكرة قبل ان تقول اول مرة من نوعه ميرزا زهير ودمتم سالمين

    • زائر 21 زائر 18 | 10:18 ص

      استاذي الكريم .. اتوقع فكرة ' التطبيق' هو الفكره الفريده اللي اول مره بتاريخ البحرين .. اما مسألة تسجيل الكتاب بالصوت .. فهو من زمن الكاسيتات كان موجود ..
      دمت بخير أيها المحترم

    • زائر 17 | 1:43 م

      صراحة ابداع.... حبيبي يا البحريني

    • زائر 16 | 1:23 م

      بالتوفيق مشروع ممتاز و ضروري لأبناء هذا الجيل الذي بدأ شيئا فشيئا يعزف عن قرأة الكتب التقليدية
      ألف تحية للقائمين على هذا المشروع الضخم والذي سيخدم مختلف فئات المجتمع سواء من الاصحاء أو المكفوفين و
      أيضا على صعيد التدريس في المدارس وخصوصا للمراحل الابتدائية
      تمنياتي لكم بمزيد من التقدم والازدهار و أتمنى كأم و مواطنة بحرينية النظر بعين الإعتبار لتحويل المناهج الدراسية أيضا إلى كتب مسموعة لما لذلك من أهمية كبرى على كافة الأصعدة بدءا من تخفيف ثقل الشنط المدرسية بالاضافة الى تحسين أداء الطلبة

    • زائر 15 | 11:41 ص

      واااااااو من فتره كنت ادور قارئ كتب لاني ما اقدر امسك التلفون واقرا فيه مده طويله يعور عيني .....وفي نفس الوقت شغل البيت مايخليني اقدر اقعد اقرا فتره طويله ... فبحث عن قارئ عشان اتابع اعمال البيت واستمع للكتاب عن طريق السماعه .... للاسف عجزت مالقيت الا بس باللغه الانجليزيه كتب ورويات ... وانا كنت ابي كتب عن تربيه الاطفال والموارد البشريه وتنظيم الوقت ..باللغه العربيه مالقيت شئ ..... صادني احباااط الناس...

    • زائر 14 | 11:12 ص

      مشروع جميل ومفيد.
      وخاصة ما جاء في اخر المقال "...لاحياء امة اقرأ وتحقيق اهداف التنمية المستدامة..." اي تطوير أمة اقرأ الى أمة اسمع.
      في حين اننا بقينا ولازلنا أمة اسمع بفعل الامر
      نتمنى لكم الموفقية والتطور والرقي.

    • زائر 2 | 10:58 ص

      مشروع ممتاز
      بتوفيق يا ابناء وطني

    • زائر 1 | 10:33 ص

      اكثر الناس ما تحب القراءة ويحطون اعذار مثل ما فيه وقت ولا ينفع وياهم كتب صوتية ولا فيديوهات

    • زائر 13 زائر 1 | 10:43 ص

      كلام سليم
      القراءه تبي وقت ، واذل تبي تسمع بعد لازم وقت

    • زائر 12 | 9:39 ص

      مبدع اخي محمد والاخوات، مشروع موفق بإذن الله

    • زائر 11 | 9:32 ص

      يعطيكم الف عافية ...خوش مشروع ....اهم شي لما ينزل التطبيق تسوون ليه اعلان عدل عشان ننزله

    • زائر 10 | 9:00 ص

      ابداع والفكرة روعة ومثل ما قالوا المحتوى الالكتروني العربي جدا محدود بالنسبة لي صعب احصل الكتب اللي ابحث عنها بصيغة غير ال PDF واللي يكون صعب الواحد يقراها بالتلفون

    • زائر 9 | 9:00 ص

      كل التوفيق وإلى الأمام .. مشروع رائد ذو نظرة صائبة ????????

    • زائر 8 | 8:47 ص

      مشروع جميل جدا و نتمنى تكون الكتب مختارة بعناية و في شتى المجالات

    • زائر 7 | 8:15 ص

      مشروع رائع.. أنا شخصيا أحب الاستماع إلى الكتب المسموعة، وأستغل فترة بقائي في السيارة بالاستماع إلى روايات أو مسرحيات عالمية، وأهم شي عندي أن يكون الراوي صاحب كاريزما وصوته (مهضوم)، إضافة إلى عدم وجود أخطاء إملائية أو صرفية.

    • زائر 6 | 8:14 ص

      فكرة رائعة، والتحدي الأكبر هو نوعية الكتب المختارة وقراءة الراوي لها، حيث هما سيحددان حجم الاقبال على الاستماع.. مع الدعاء لكم بالتوفيق..

    • زائر 5 | 8:09 ص

      مشروع ممتاز
      شخصيا كنت اعاني من طول الوقت الذي اخسره في الازدحامات المرورية الى ان اهتديت الى الكتب المسموعة عبر اليوتيوب
      انصح الجميع بمتابعتها والاستفادة من الوقت
      موقين إن شاء الله وننتظر انتاجكم بفارغ الصبر

    • زائر 4 | 8:07 ص

      فكرة جميلة وكلة ناقعين في زحمة السير في الهاي وي. اذا ممكن تسجلون قصص للاطفال بعد بيسانسون واعتقد بصير اقبال عليها. عشان يهدئون في السيارة شوي... بالتوفيق

    • زائر 3 | 8:05 ص

      نتمنى التقدم والتفوق للشباب البحرينى لمايستفيد ويفيد اهلة ووطنة . فكرة جيدة بالتوفيق انشاء الله

شاهد أيضا