العدد 5369 - السبت 20 مايو 2017م الموافق 24 شعبان 1438هـ

روجر إيلز

 

توفي روجر إيلز أحد مؤسسي «فوكس نيوز»، القناة الإخبارية المفضلة لدى المحافظين الأميركيين، عن 77 عاماً على ما أعلنت المحطة أمس الأول الخميس (18 مايو 2017) بعد أشهر على استقالته من إدارة «فوكس نيوز» على خلفية اتهامات متكررة بالتحرش الجنسي.

وكان إيلز الذي شغل منصب مستشار لرؤساء جمهوريين، قد أرغم على ترك منصبه في إدارة «فوكس نيوز» في يوليو 2016.

وقد حبس مقدمو النشرات الإخبارية في القناة دموعهم لدى تلاوة بيان من زوجة إيلز اليزابيث تعلن فيه وفاته عن سن 77 عاماً. وقالت الزوجة في بيانها: «ببالغ الأسى وبقلب مشطور أنقل خبر وفاة زوجي روجر إيلز صباح اليوم (الخميس)».

وأشارت إلى أن إيلز كان «زوجاً محباً لي ولابنه زاكاري وصديقاً وفياً لكثيرين. كذلك كان وطنياً وممتناً للغاية لعيشه في بلد أعطاه فرصة كبيرة للعمل بكد والتقدم وخدمة الآخرين».

وتوفي إيلز بنزيف في المخ جراء سقوطه في منزله في فلوريدا الأسبوع الماضي.

- وُلد روجر إيلز في 15 مايو 1940، في مدينة وارن بولاية أوهايو الأميركية.

- درس الإعلام في جامعة أوهايو، وتخرج منها العام 1962.

- عمل في عدة محطات تلفزيوينة، وفي نهاية ستينات القرن الماضي لفت انتباه المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية ريتشارد نيكسون، الذي جعله مستشاراً له، لينال بعدها شهرة واسعة.

- قدم المشورة بعدها لعدة رؤساء أميركيين من الحزب الجمهوري بمن فيهم رونالد ريغان وجورج بوش الابن.

- ترأس شبكة «سي إن بي سي» الأميركية في مطلع التسعينات من القرن الماضي.

- في أكتوبر 1996، ساهم وترأس قناة «فوكس نيوز» الإخبارية الأميركية، التابعة لمجموعة شركات «نيوز كوربوريشن» التي يملكها قطب الإعلام الأسترالي الأميركي روبرت مردوخ.

- أدار القناة لنحو 20 عاماً، محولاً إياها إلى صوت مؤثر في المشهد السياسي في الولايات المتحدة الأميركية.

- اعتمدت «فوكس نيوز» خطاً تحريرياً محافظاً جداً مع ميل متعمد لإثارة الجدل، وساهمت في إعادة تشكيل الساحة السياسية الأميركية من خلال مذيعين ومقدمي برامج ذوي اتجاهات محافظة مثل بيل أوريلي وشون هانيتي.

- شكل لفترة طويلة شخصية محورية في أوساط المحافظين في السياسة الأميركية.

- يعتبر أحد أقوى الشخصيات الإعلامية في الولايات المتحدة.

- في يوليو 2016، استقال من منصبه بعدما اتهمته المذيعة في الشبكة نفسها، غريتشن كارلسون، بالتحرش الجنسي، لينهي بذلك 20 عاماً من إدارته لإحدى أبرز القنوات الإخبارية في الولايات المتحدة.

- نفى حينها الاتهامات الموجهة إليه بالتحرش الجنسي. وأوضح أن استقالته سببها تحوله إلى «مصدر للتشتيت» في الشبكة.

- قدّم المشورة أيضاً للرئيس الأميركي الحالي، دونالد ترامب، خلال حملته الانتخابية في العام الماضي.

العدد 5369 - السبت 20 مايو 2017م الموافق 24 شعبان 1438هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً