العدد 5377 - الأحد 28 مايو 2017م الموافق 02 رمضان 1438هـ

د. الهاجري تعلن عن إنشاء مركز متخصص للتصلب المتعدد

«الوسط الطبي » تحظى بتكريم خاص

أعلنت الوكيل المساعد للرعاية الأولية والصحة العامة بوزارة الصحة د. مريم الهاجري عن التوجه لإنشاء مركز متخصص للتصلب المتعدد. ووصفته بــ «خطوة سباقة على مستوى الخليج». جاء ذلك في كلمتها خلال افتتاح فعاليات اليوم العالمي للتصلب المتعدد والذي يصادف السادس من مايو من كل عام والذي نظمته الجمعية البحرينية لمرضى التصلب المتعدد.

وحظي «الوسط الطبي» تكريماً خاصاً من الجمعية لرعايته الإعلامية فعاليات أسبوع التوعية بمرض التصلب تحت شعار «سد الفجوة» في مارس الماضي.

وأكدت د.الهاجري أن وزارة الصحة قدمت للمرضى خدمات متعددة ومتنوعة من التشخيص إلى العلاج. وقالت أن الوزارة ملتزمة بتوفير العلاج وتقديم الخدمات المساعدة للمرضى من علاج طبيعي. وأن الوزارة بصدد إنشاء مركز متخصص للتصلب المتعدد يوفر جميع الخدمات من الفحص والتشخيص إلى المختبرات وأقسام الأشعة والتأهيل والعلاج الطبيعي، وهي خطوة سبّاقة في منطقة الخليج العربي.

واستعرضت رئيس الجمعية البحرينية لمرضى التصلب المتعدد نهلة أبوالفتح نبذة حول مفهوم مرض التصلب المتعدد وأهم التحديات اليومية التي تواجه المرضى، وتطلعاتهم الدائمة في استمرار وتعزيز متابعة كافة المسئولين لاحتياجاتهم ومتطلباتهم الحياتية.

وقد أعلنت الجمعية في افتتاح الملتقى الخليجي الثاني لجمعيات التصلب المتعدد بأن تعداد المصابين بالمرض في المملكة يبلغ 1000 فرد من بينهم من في سن الـ 11. وأطلقت الجمعية في الفترة ما بين -11 16 مارس الماضي أسبوع التوعية بمرض التصلب تحت شعار «سد الفجوة».

وقالت الجمعية البحرينية في بيان سابق أن عدد المصابين في البحرين يصل إلى حوالي 1000 حالة لمرض التصلب المتعدد تتراوح أعمارهم بين 11 - 39 سنة. وأعلنت الجمعية عن فعالياتها التي تتضمن جلسات توعوية في جامعة البحرين، وبوليتكنك البحرين، ومعهد البحرين للدراسات المصرفية. وكذلك في المدارس الإعدادية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم. وخصصت الجمعية يوماً عاماً مفتوحاً في دوحة عراد.

وشارك في الاحتفال الذي عقد في مركز الأميرة الجوهرة للطب الجزيئي العديد من المختصين من بينهم د. عيسي الشروقي الذي استعرض انتشار المرض في المملكة والخليج، والانجازات في سبيل تقديم الخدمات العلاجية للمصابين بالمرض. كما تحدث عضو مجلس المفوضين بالمؤسسة الوطنية لحقوق الانسان رئيس مستشفى الطب النفسي سابقا د. حميد أحمد عن الحالة النفسية للمريض وأثرها على استقرار الحالة الصحية للمريض.كما استعرض اختصاصي العلاج الطبيعي بمستشفى البحرين العسكري عبدالله حسن عبدالله أهم التمارين التي تساعد المريض على الحفاظ على لياقته، وتحميه من ضمور العضلات.

العدد 5377 - الأحد 28 مايو 2017م الموافق 02 رمضان 1438هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً