العدد 5377 - الأحد 28 مايو 2017م الموافق 02 رمضان 1438هـ

ماهي استعداداتك للشهر الكريم؟

نقترب في مثل هذه الأيام من شهر رمضان الكريم.. أعادنا الله و إياكم عليه و نحن بأتمّ الصحة و العافية. و تبدأ الإعدادات إلى استقباله من الآن، فنجد إعلانات المنتجات الغذائية الشهية المنظر تكتسح الشوارع و التلفاز، كما تتسابق المحلات التجارية لإطلاق الحملات التسويقية و العروض الجذابة لكسب الزبائن و زيادة الأرباح.

و تبدأ معها سيدات المنازل الاستعدادات لتجهيز أشهى الأطباق و البحث عن آخر الأكلات الجديدة ما بين الكتب و صفحات الإنترنت و التبادل ما بين الصديقات.

و كل ما سبق لا ضير فيه، و إنما يحبذ الاستعداد له بشكل صحي و مدروس حتى لا يعود بالضرر على الصحة، حيث نجد كثيراً ما ينتاب المرضى المصابين مسبقاً بالمشاكل الصحية وعكات و أزمات في شهر رمضان و قد يضطرهم آسفين قطع صومهم كارتفاع السكر أو انخفاضه في الدم، ارتفاع مستويات الدهون الثلاثية و الكوليستيرول، ضغط الدم و مشاكل الكلى و غيرها الكثير. كما يؤثر على الأصحاء بشكل مباشر على أوزانهم  التي تزيد الكيلوجرامات مع نهاية الشهر.

لذا أقدّم بعض الارشادات الوقائية للإستعداد بشكل صحيح و مناسب لشهر رمضان ابتداءً من الآن:

- يستحسن التقليل قدر الامكان من المنبهات قبل أسبوع إلى أسبوعين من رمضان حتى يتمكن الجسم من التخلص من الكافيين المخزن في الجسم لتجنب الصداع الملازم للصائم المعتاد على القهوة و الشاي.

- البدء بفكرة تخفيض الوزن لمن يعاني الزيادة، لذا من الأفضل البدء بذلك قبل رمضان حتى يعتاد الجسم و العقل على تقليص كميات الطعام.

- التقليل أو الابتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة المقلية و الدسمة ابتداءً من الآن.

- اللجوء دائماً إلى الزيوت النباتية في إعداد الأطعمة و بكميات معتدلة.

- التقليل أو الابتعاد عن الحلويات و السكريات السريعة الامتصاص و التي تتحول بدورها إلى دهون تختزن في الجسم.

- البدء ببرنامج تمارين رياضية مناسبة وخفيفة تساعد في التخلص من بضعة كيلوجرامات على الأقل.

- الاكثار من تناول الخضار و الألياف.

- بما أن شهر رمضان سيقبل مع حرارة الصيف و الرطوبة، يستحسن شرب الماء بشكل كافي لإمداد الجسم بالسوائل، كما أن فاكهة الصيف تحفظ للجسم توزان محتوياته من الماء و الفيتامينات و الأملاح المعدنية.

- عند البدء بالتبضع للشهر الفضيل، يستحسن إعداد قائمة بالمشتريات الضرورية فقط.

- اختيار المنتجات قليلة أو منزوعة الدسم من أجبان و حليب و منتجاته السائلة منها أو الجافة.

- اختيار منتجات الخبز المصنوعة من النخالة. ويتوفر الآن العديد من منتجات عجينة السمبوسة والقطايف المصنوعة من النخالة و هي مناسبة للاستخدام بشرط أن تخبز داخل الفرن بدل القلي في الزيت.

- شراء العصائر الخالية من السكر بدل المنتجات التجارية المحتوية على السكر و الصبغات الاصطناعية و الأفضل عصرها في المنزل.

- محاولة الابتعاد قدر الامكان عن العروض الاجبارية في شراء منتج يتكون من حزمة أو أكثر كما هو الحال في علب الكيك و الشطائر و غيرها، حيث توفرها بهذه الكمية يساهم في ضرورة تحضيرها و تناولها.

- عدم شراء كميات كبيرة من الطعام، و إنما حسب الحاجة أو بما يكفي لعدة أيام فقط، و من ثم شراء ما يلزم بعد ذلك في حال نفاذها من البيت.

- في حال الرغبة في تطبيق برنامج غذائي صحي يمكنك اللجوء لأخصائيي التغذية للمساعدة في إعداد برنامج متكامل و مناسب للحالة، سواء كان هنالك مشكلة صحية أو مشكلة وزن فقط.

- البحث عن الأكلات الشهية الصحية، و التي تناسب الذوق الخاص دون التأثير على الوزن و الصحة، و يمكنك البحث عنها في كتب الطبخ الصحية أو مواقع الإنترنت الموثوقة.

- يا حبذا لو تكون الأطباق معتمدة على العناصر الغذائية المفيدة كالخضار و الألياف و النشويات المركبة و اللحوم الخالية من الشحوم.

- يمكن اللجوء إلى بدائل السكر المنخفضة في السعرات الحرارية لتحضير الحلويات، كما يستحسن التقليل من تناول الحلى بشكل عام قدر الإمكان.

أتمنى أن تكون النصائح الفائتة كفيلة بمساعدتك للإعداد الصحيح لمائدة رمضان، فالصحة لا تعوض بثمن.

إفطاراً هنيئاً و صوماً مقبولاً

العدد 5377 - الأحد 28 مايو 2017م الموافق 02 رمضان 1438هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً