العدد 5379 - الإثنين 29 مايو 2017م الموافق 03 رمضان 1438هـ

بعثات لأهل الخليج... تبرُّعات الجالية الهندية... واحتفالية نادي اللؤلؤ

من ذاكرة ستينات القرن الماضي...

قبل عقد أو يزيد قليلاً من استقلال البحرين، وتحديداً في ستينات القرن الماضي، نشطت قطاعات كثيرة في البحرين، وكأنها تريد أن تثبَّت شكلها ومضمونها تمهيداً لمرحلة ما بعد الاستقلال. من بين القطاعات التي نشطت ما يمكن أن يطلق عليه القطاع الثقافي في صورته في ذلك الوقت.

كانت نشرة «النجمة الأسبوعية» واحدة من المنصات التي كان بمقدورها أن تقدم صورة عن التحولات التي تشهدها البلاد، إلى جانب حركة الاقتصاد، وإن كان اقتصاداً محدوداً لكنه يبحث عن توسعه وتمدده بتأنٍّ وتروٍّ بحسب الإمكانات والموارد المتاحة وقتها.

نستعرض جانباً من ذاكرة الستينات، التي واكبتها نشرة «النجمة الأسبوعية» التي تصدر عن شركة نفط البحرين المحدودة (بابكو)، في عددها بتاريخ 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 1962، من بينها: منح دراسية من المعهد الثقافي البريطاني لأبناء الخليج، وحفلات سمر ثقافية، عبارة عن رفع الأثقال ومسابقة كمال الأجسام، إلى جانب عرض مسرحيات ومشاهد يتم تأديتها على مسارح الأندية خصوصاً، كما نتناول من جوانب تلك الذاكرة، حملات تبرع قامت بها الجالية الهندية في البحرين تم تدشينها في تلك الفترة مؤازرة من الهنود لبلادهم التي كانت قد دخلت في صراع حدودي مع الصين، وإحصاء بحوادث السيارات خلال أسبوع في تلك الفترة، وسنأتي على الموضوعات تلك بالتفصيل.

مِنَح دراسية للخليجيين

من بين ما احتواه عدد نوفمبر 1962، اعلان للمعهد الثقافي البريطاني في البحرين، يشير فيه إلى وجود منحة أو منحتين دراسيتين لمنطقة الخليج لمدة سنة واحدة بالمملكة المتحدة للعام الدراسي 1963 - 1964م. ويفصِّل خبر المنَح بتوضيح أنها تشمل أجور السفر ذهاباً وإياباً ورسوم الدراسة والمصروفات الشخصية، بالإضافة إلى أجور التنقلات داخل المملكة المتحدة، ومصروفات الكتب والأدوات الضرورية.

واشترطت المنح أن تتوافر في المتقدمين الشروط الآتية: أن يكون حائزاً على درجة جامعية بتفوق، وأن يكون ملمّاً باللغة الإنجليزية إلماماً جيداً. ألّا يقل عمره عن 25 سنة ولا يزيد على 35 سنة، وأن يكون ذا سمعة حسنة ومقدرة علمية ممتازة.

كما تضمّن الإعلان وجود نوع آخر من المنَح تعطى للراغبين في الالتحاق ببعض البرامج التدريبية أو الدراسية بالمملكة المتحدة. ومدة هذه المنَح تتراوح بين شهرين إلى 6 شهور. وثلاث أو أربع من هذه المنح ستقدم للراغبين من أبناء الخليج.

ويشير الإعلان إلى أن المعهد عادة يقوم بدفع المصروفات الشخصية والسفريات إلى المملكة المتحدة، ومنها مصروفات التنقلات اللازمة داخل المملكة المتحدة. منوهاً الإعلان إلى أن على الراغبين الاتصال بالمعهد الثقافي البريطاني بالبحرين للحصول على معلومات أوفى عن هذه المنحة، ولأخذ نماذج الطلبات لملئها وإعادتها قبل يوم الاثنين 3 ديسمبر.

حفلة نادي اللؤلؤ

يورد العدد نفسه جانباً من الحراك الثقافي الذي شهدته البلاد في فترة ما قبل الاستقلال، وتنشر «النجمة الأسبوعية» خبر حضور أكثر من 300 مدعو حفلة السمر التي أقامها نادي اللؤلؤ في المنامة، بمناسبة مرور 4 سنوات على تأسيسه، واستمرت العروض إلى نحو 3 ساعات.

الحفلة تضمَّنت عروضاً لحمل الأثقال ومسابقة كمال الأجسام، وقد برز من المستعرضين العضو عبدالله مسعود الذي استطاع رفع 270 رطلاً. ليتم بعد ذلك تأدية تمثيلية «طارق بن زياد». كما تم عرض تمثيليتين كوميديتين هما: «عودة المرحوم» و «زنّوبة حبّوبة»، لتختتم الفعاليات بـ «زمن الفلوس»، التي طرحت الصعوبات التي يواجهها الشباب في الزواج من جراء غلاء المهور.

ويشير خبر «النجمة الأسبوعية» إلى أبرز الأسماء التي برزت في تلك التمثيليات وهي: محمد عوّاد، الحاج حسن درويش، وعبدالله جناحي.

تبرُّعات الهنود لبلادهم

«بلغ مجموع ما تبرَّعت به الجالية الهندية في البحرين لحكومة الهند حتى الآن، 140 ألف روبية، أرسل منه 116 ألف روبية، وسيُرسل الباقي قريباً، وذلك لمساعدتها في نزاعها الناشب على الحدود مع الصين».

ذلك ما نقرأه في العدد نفسه للأسبوع الثالث من شهر نوفمبر 1962. وقد أدلى رئيس الجالية الهندية في البحرين مالكولم رايتمان بتصريح قال فيه: «لقد بدأنا رسمياً بجمع التبرّعات لحكومة الهند في مستهل هذا الشهر (نوفمبر)، غير أن فريقاً آخر من الجالية الهندية تولّوا جمع الإعانات قبلنا، فبلغ مجموع ما أرسلوه إلى الحكومة الهندية مبلغ 30 ألف روبية، ومعظم هؤلاء المتبرّعين يعملون في مؤسسات مختلفة في البحرين».

وأضاف قائلاً: «أرسلنا في الأسبوع الأول من جمع التبرُّعات مبلغ عشرة آلاف روبية، كما أرسلنا قبل أربعة أيام مبلغ ستين ألف روبية، وقد كان إقبال المتبرّعين الهنود كبيراً على دفع التبرّعات لمساعدة الحكومة الهندية في نزاعها مع الصين. فقد تبرّع عامل عادي يعمل في تنظيف الملابس ويدعى جواهر بمبلغ 2000 روبية».

وأشار الخبر إلى أن مجموع ما تبرّع به الموظفون الهنود الذين يعملون في شركة نفط البحرين المحدودة مبلغ 26 ألف روبية. كما تبرّع فريق من الجالية الهندية بـ 500 بطانية جديدة. وقد أرسلت إلى الحكومة الهندية، ومن المتوقع إرسال 500 بطانية جديدة أخرى بعد أيام قليلة.

وأوضح الخبر بأن «مجموع الدراهم (هكذا وردت في صيغة الخبر) التي تم جمعها من الجالية الهندية في البحرين حتى الآن مبلغ 140 ألف روبية، ولا يزال الإقبال مستمراً على التبرّع.

يشار إلى أن عدد أفراد الجالية الهندية في ذلك الوقت بلغ نحو 4500 شخص.

22 حادثاً مرورياً في أسبوع

ويضعنا عدد «النجمة الأسبوعية» أمام جانب من تلك الذاكرة، إذ أشارت النشرة إلى أن مجموع حوادث السيارات التي وقعت في البحرين منذ منتصف مساء 10 - 11 حتى منتصف مساء 17 - 18 نوفمبر 1962، بلغ 22 حادث اصطدام، حادثتان منها أدَّتا إلى وفاة عابر سبيل وراكب دراجة.

وأضاف الخبر «وتضمَّنت هذه الحوادث 3 حالات جُرح فيها ثلاثة أشخاص بجروح بليغة، بينما أصيب شخصان في الحوادث الأخرى بجروح بسيطة. هذا ومن بين هذه الحوادث 15 حادثة تحطمت فيها سيارات أصحابها إلى جانب ممتلكات أخرى».





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 1 | 5:10 ص

      نادي اللؤلؤ نادي عريق والوالد الاستاذ احمد الجاسم حفظه الله هو مؤسس النادي.

اقرأ ايضاً