العدد 5381 - الأربعاء 31 مايو 2017م الموافق 05 رمضان 1438هـ

روسيا تعلن مقتل 80 من "داعش" خلال انتقالهم من الرقة إلى تدمر

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الطيران الروسي قتل أكثر من 80 من مسلحي تنظيم "داعش"، أثناء تنقلهم من الرقة إلى تدمر ليلة الثلاثين من أيار/مايو الماضي.
 
ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن بيان للوزارة أنه "وفقاً للأهداف التي اكتشفها الطيران الروسي وجهت الضربات. خسائر داعش تمثلت بمقتل أكثر من 80 إرهابيا وتدمير 36 سيارة وثمانية صهاريج و17 سيارة بيك آب مزودة برشاشات وقذائف".
 
وأوضح البيان أن القوات الجوية الروسية أحبطت محاولتين لخروج مسلحين من التنظيم من مدينة الرقة خلال أسبوع.
 
وأشارت الوزارة إلى أن مسلحي "داعش" يعبرون نهر الفرات ويخرجون من الرقة، على الرغم من أنهم مطوقون من قبل "قوات سورية الديمقراطية" وقوات أمريكية وفرنسية وبريطانية خاصة.




التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان
    • زائر 5 | 3:19 م

      الهدف ليس القضاء على ما يطلقون عليه زورا داعش، الهدف منع إقامة دولة إسلامية بغض النظر عن شكلها وحجمها ومضمونها، فالسؤال المطروح هو ، لماذا يسمح بإقامة دولة لليهود ودولة نصرانية ودولة....، ولا يسمح بإقامة دولة تمثل المسلمين والذي يبلغ تعدادهم حوالي مليار ونصف؟ أليست طالبان كانت دولة إسلامية، فلماذا تم إسقاطها؟

    • زائر 6 زائر 5 | 5:18 ص

      جد ولا تمزح .. الحين داعش دولة تمثل المسلمين !!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟
      شر البلية ما يضحك ههههههه .. يا عمي تمثلك انت انا ما تمثلني نهائيا..

    • زائر 1 | 9:09 ص

      الدول التي ذُكرت في المقال و قيل إنها تحاصر داعش في الرقه هي في الأصح تحمي داعش و تموله و تهيئ له كل السبل للخروج منها عند الضغط عليه من قبل القوات الروسية و السوريه ... وأص

    • زائر 3 زائر 1 | 1:34 م

      ما أختلف معاك لكن من وين لكم المعرفة ان هذه الدول أو غيرها تدعم الدواعش؟؟ولا هي بس ان كل من ليس في صفي فهو في صف أعدائي؟

    • زائر 4 زائر 3 | 2:05 م

      من خلال الإنتحاريين المغرر بهم التي دفعتهم و مولتهم و أغدقت عليهم بالمال و لا ننسى كمية الأسلحة التي طبع على صاديقها شعار تلك الدول..و في الوقت نفسه بأعتراف تلك الدول نفسها التي دُكرت في المقال إلا اللهم انك لست مدركاً بخبايا الأمور و لديك ضحالة في الأمور السياسيه... وأص

اقرأ ايضاً