العدد 5381 - الخميس 01 يونيو 2017م الموافق 06 رمضان 1438هـ

عدد يونيو من مجلة "البيئة والتنمية"... البلاستيك يستوطن الأزرق الكبير

صدر العدد 231 من مجلة "البيئة والتنمية" لشهر يونيو/حزيران 2017، وهو متوفر مجاناً على الانترنت عبر الموقع الالكتروني www.afedmag.com
موضوع الغلاف، بعنوان "البلاستيك يستوطن الأزرق الكبير"، يعرض لمشكلة تلوث البحار بالنفايات البلاستيكية، وأثرها على صحة الانسان والكائنات البحرية. كما يعرض لبعض الحلول التي اعتمدتها الدول المختلفة لمعالجة المشكلة، وتحديداً مبادرة الشاب الهولندي بويان سلات من خلال "حملة تنظيف المحيط"، التي تعتمد تقنية جديدة ابتكرها سلات، ونجح في جمع عشرات الملايين لتنفيذها. كذلك يتضمن العدد تحقيقاً حول ما حدث منتصف الشهر الماضي من تسرب مياه إلى مستودع تخزين البذار في النروج المعروف بـ"قبو يوم القيامة"، وهو الذي يحتفظ بعينات البذار التي تم نقلها عام 2011 من حلب بسبب الحرب في سورية بغية حمايتها من المعارك.
في العدد أيضاً مقال مصوّر بمناسبة يوم البيئة العالمي في 5 يونيو وشعاره لهذه السنة "ربط الناس بالطبيعة"، ومقال بعنوان "ألكسندر فون همبولدت أبو علوم البيئة"، وهو أول من جاء بمفهوم النظم البيئية وقال بأن كل الأشياء على سطح الأرض، من أحياء وغير أحياء، مترابطة في شبكة من العلاقات المتعددة. ويعرض مقال بعنوان "المجلات العلمية في شهر" أبرز إصدارات المجلات العلمية الشهرية العالمية، التي ركزت على المخاطر التي تتعرض لها الموائل البحرية، خاصة في جزر غالاباغوس والقطبين الشمالي والجنوبي ومنطقة مثلث المرجان. أما "كتاب الطبيعة" لهذا الشهر فيتضمن موضوعاً مصوراً عن "كروكوبارك"، أول حديقة تماسيح في المغرب.
وفي افتتاحية العدد بعنوان "سيارت عمّان أنظف، بقوة القانون"، يُشيد رئيس التحرير نجيب صعب بالقوانين والإعفاءات التي أقرّتها حكومة الأردن لتشجيع السيارات الهجينة والكهربائية. وقد أدى ذلك إلى ارتفاع سريع في أعداد هذه السيارات، لتصل إلى نحو نصف السيارات المسجلة في البلاد عام 2016. ويخلص صعب إلى القول أن "هذا دليل على أن التغييرات الكبيرة في مجال رعاية البيئة ترتبط بتدابير مالية ضريبية من حوافز وروادع، بحيث تشجع الممارسات الأنظف وتفرض رسوماً أعلى على الممارسات الملوثة".





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً