العدد 5384 - الأحد 04 يونيو 2017م الموافق 09 رمضان 1438هـ

الإصابة بشد عضلي تحرم ناصر بن حمد من مواصلة بطولة العالم للترايثلون

سلوفاكيا - المكتب الإعلامي 

04 يونيو 2017

شارك ممثل عاهل البلاد للأعمال الخيرية وشئون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة في بطولة العالم للترايثلون والتي انطلقت بمدينة سامورين بسلوفاكيا بمشاركة نخبة من أبطال العالم المحترفين والعديد من الفرق القوية في رياضة الترايثلون.

وقد اضطر للانسحاب من البطولة بعد أن أصيب بشد عضلي في منافسات الجري الأمر الذي حذا بناصر بن حمد للتوقف من أجل الراحة وحاول بعد ذلك مواصلة الجري وبذل كل ما بوسعه من أجل انهاء السباق لكن الإصابة عاودت مرة أخرى ليضطر لإعلان انسحابه من السباق بعد 5 كيلومترات. وتواجد ناصر بن حمد في السباق ضمن قائمة لاعبي الترايثلون المحترفين وهي المرة الأولى التي يتنافس فيها مع محترفي الترايثلون وكان السباق قد انطلق في الصباح الباكر بمنافسات السباحة إذ تمكن ناصر بن حمد من إنهاء مسافة مسابقة السباحة البالغة 1.9 كيلومتر بزمن قدره 0:30:51.5 لينتقل بعدها إلى منافسات الدراجات وإنهاء المسافة 90 كيلومتراً بزمن 2:15:48 ثم انتقل إلى سباق الجري لمسافة 21.1 كيلومتر متر لكن اضطر للانسحاب من السباق بسبب الإصابة بشد عضلي بعد أن تجاوز أكثر من 5 كيلومترات في الجري.

تجاوز الصعاب... والإصابة تبعده

وقال ناصر بن حمد معلقاً على السباق: «يعتبر سباق العالم من السباقات القوية جداً والتي دائماً ما تحفل بمشاركة كبيرة وواسعة من قبل محترفي رياضة الترايثلون في العالم الأمر الذي يجعله من أصعب السباقات وأقواها من الناحية الفنية أنه أمر رائع أن تتواجد في السباق مع نخبة من أبطال العالم للتنافس معهم على تحقيق النتائج الإيجابية، بالإضافة إلى اكتساب المزيد من الخبرات والمهارات قد تعينك في المستقبل على الظفر بالمراكز المتقدمة».

وأشار أن «كل الأمور الفنية كانت جيدة قبل السباق وأنهيت الحصص التدريبية بنجاح تام وتمكنت من الوصول إلى الجاهزية بعد خوض التدريبات في السباحة والدراجات والجري ودخلت السباق بكل حماس أملاً في تحقيق المراكز المتقدمة التي تؤكد التطور الكبير في المستوى الشخصي، بالإضافة إلى تطور رياضة الترايثلون في البحرين».

وبين «لقد أنهيت مسافة السباحة بصورة طبيعية وبعدها انتقلت إلى سباق الدراجات ومن ثم انطلقت في الجري وأصبت بشد عضلي بعد نحو أكثر من 5 كيلومترات وتوقفت قليلاً للراحة وحاولت بعد ذلك مواصلة السباق لكني لم أستطع بسبب تفاقم الإصابة والتي تبين أنها شد عضلي الأمر الذي دفعني للانسحاب من السباق».

وتابع أن «الانسحاب من السباق ليست نهاية المطاف ودائماً ما يواجه اللاعبون في جميع الألعاب الرياضية تحديات كبيرة ومنها الإصابة أثناء البطولات الرياضية وهناك شواهد عديدة على ذلك. إن المشكلة التي أعاني منها هي شد عضلي ستتلاشى هذه الإصابة في غضون الأيام المقبلة، بانتظاري الكثير من الفعاليات والبطولات الرياضية المهمة في الفترة المقبلة وخاصة في رياضة الترايثلون وأنا عاقد العزم على تخطي هذه الإصابة والعودة بقوة لتحقيق الإنجازات».

وأضاف «أشعر حالياً ببعض التحسن بعد أن خضعت إلى جلسات سريعة في العلاج الطبيعي، أنا على ما يرام من الناحية الجسدية، أشعر بالأسف لخروجي من البطولة العالمية الكبيرة، لكنني أجبرت على ذلك بسبب الإصابة على رغم كل المحاولات بمواصلة الجري».

حققت هدف الترويج للبحرين

وأشار ناصر بن حمد إلى أنه على رغم الخروج من السباق إلا أن أعضاء الفريق البحريني تمكنوا من تحقيق إنجاز متميز بإنهاء السباق، كما أن الفريق حقق هدفاً من أهدافه التي من أجلها تواجد في السباق وهو الترويج للبحرين. وقال: «إن المشاركة البحرينية في سباق سلوفاكيا الشهير حققت الأهداف التي وجدت من أجلها في الترويج للبحرين ومنجزاتها الحضارية والتنموية وما تتمتع به من مقومات اقتصادية وسياحية وثقافية، بالإضافة إلى تحقيق فريق البحرين للترايثلون إنجازاً متميزاً بإكمال السباق، إن مشاركة الفريق البحريني في السباق تعتبر ترجمة واضحة لرؤى وتوجيهات عاهل البلاد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة في استغلال الرياضة العالمية للترويج للبحرين وما تحققه من تقدم واضح وكبير من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة في جميع المجالات، وجعل البحرين مركزاً للاهتمام بما تقدمه من إنجازات واضحة في التنمية».

وأضاف «لقد كان اسم البحرين حاضراً في السباق العالمي بقوة، وكانت أعين الجماهير الرياضية تتجه نحو الإنجازات التنموية الكبيرة التي حققتها البحرين، وهذا ما كنا نسعى إليه من المشاركة في السباق وإطلاق الفريق البحريني للترايثلون وفريق التحمل 13، الأمر الذي يعطي للعالم فكرة واضحة عن المنجزات الحضارية والتنموية التي تعيشها البحرين في ظل العهد الزاهر، وما وصلت إليه من تطور ونماء، وهو الأمر الذي تحقق في السباق عبر تعرف المشاركين والجماهير على البحرين من خلال فريقها القوي المشارك في أهم سباقات العالم في الترايثلون».

العدد 5384 - الأحد 04 يونيو 2017م الموافق 09 رمضان 1438هـ





التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً