الشيخ عبدالامير الجمري

تحسنت صحة الشيخ عبدالامير الجمري، ويتوقع اتخاذ قرار بشأن عودته إلى البحرين لاستكمال علاجه في المنزل.

- ولد العام 1937 في قرية بني جمرة.

- والده منصور (وسمي ايضا ناصر) بن محمد بن عبدالرسول الجمري، وكان مدرس قرآن وصاحب مصنع نسيج يدوي.

- جده عبدالرسول، تاجر في سوق المنامة إذ كان يتاجر في الاقمشة. وعبدالرسول هو أيضا جد الملا عطية بن علي بن عبدالرسول الجمري الذي جدد المنبر الحسيني في البحرين.

- درس في مدرسة البديع الابتدائية للبنين ثم درس على يد الملا جاسم بن نجم الجمري، وعمل خطيبا حسينيا مع الملا عبدالله البلادي قبل أن يستقل بخطابته في السابعة عشرة من عمره.

- عمل في سوق المنامة لدى عدد من التجار لإعالة نفسه، وكان في الوقت ذاته يدرس على يد الشيخ عبدالله بن محمد صالح، ولاحقا الشيخ باقر العصفور والسيد علوي الغريفي.

- انتقل بعد ذلك الى النجف الاشرف في العام 1962 ودرس المقدمات والسطوح والبحث الخارج (قبل ان يعود إلى البحرين في العام 1973).

- اتصل به أهالي المنطقة الشمالية ودعوه إلى ترشيح نفسه للانتخابات البرلمانية في العام 1973م كما أبرق له الشيخ عيسى احمد قاسم بضرورة العودة، وطلب منه الملا عطية الجمري الذي كان يزور العراق آنذاك العودة للترشيح، فعاد وفاز بالمقعد الثاني مع الشيخ عيسى أحمد قاسم ممثلين عن المنطقة الشمالية.

- كان عضوا بارزا في الكتلة الاسلامية بالمجلس الوطني ما بين الاعوام 1973 و1975، ومن الذين عارضوا قانون أمن الدولة بشدة.

- 1977-1988: عين قاضيا في المحكمة الجعفرية الكبرى، وتمت ازاحته من المحكمة لاسباب سياسية في العام 1988، واعتقل في سبتمبر 1988 وأفرج عنه في اليوم نفسه بعد احتجاجات مباشرة. اعتقل ابنه محمد جميل وزوج ابنته عبدالجليل وحكم عليهما بعشر سنوات وسبع سنوات سجنا على التوالي .

- نوفمبر/ تشرين الثاني 1992: شارك في إعداد وتوقيع العريضة النخبوية المطالبة بالحقوق الدستورية والبرلمانية.

- أكتوبر/تشرين الأول 1994: شارك في إعداد والدعوة إلى توقيع العريضة الشعبية التي رفعت المطالب نفسها المرفوعة في العريضة النخبوية العام 1992.

- 1 ابريل/ نيسان 1995: تمت محاصرة بني جمرة وقتل اثنان من ابنائها وجرح خمسون آخرون، ووضع الشيخ الجمري تحت الحصار لمدة اسبوعين ثم نقل إلى المعتقل.

- 25 سبتمبر/ أيلول 1995: الافراج من السجن بعد اتفاق مع السلطات الامنية لإعادة الهدوء مقابل مناقشة المطالب والسعي إلى تحقيقها.

- 21 يناير/كانون الثاني 1996: أعيد اعتقال الشيخ ليشتد اضطراب الوضع الامني والسياسي في البلاد. وضع في الحجز الانفرادي لاكثر من تسعة شهور ثم نقل الى سجن مراقب في كل كلمة يقولها وكل شيء يفعله ومنعت عنه الزيارات الا من زوجته وابنائه فيما يتم تسجيل كل كلمة تقال وتم من خلال ذلك حجب الشيخ عن كل شيء حتى الافراج عنه بعد ثلاث سنوات ونصف.

- 21 فبراير/ شباط 1999: بدأت محاكمة الشيخ أمام محكمة أمن الدولة بعد انقضاء فترة الحكم الاداري تحت قانون امن الدولة.

- 7 يوليو/ تموز 1999: أُصدرت محكمة أمن الدولة حكما بالسجن عشر سنوات ودفع غرامة مقدارها 5,7 ملايين دينار لينفلت الوضع الامني مباشرة بعد ذلك.

- 8 يوليو 1999: ظهر الشيخ الجمري في التلفزيون قبيل الافراج عنه بعفو ليوضع تحت الاقامة الجبرية مرة اخرى .

- مايو/ أيار 2000: الإصابة بجلطة في القلب وأجريت له عملية في القلب في المستشفى العسكري.

- 23 يناير 2001: رفع الإقامة الجبرية.

- مايو 2002: أجريت له عملية في الظهر بألمانيا ليصاب بجلطة في موقع العملية وجلطتين في الدماغ.

- يناير 2003: نقل للعلاج في «مدينة الامير سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الانسانية» بالرياض

العدد 300 - الخميس 03 يوليو 2003م الموافق 03 جمادى الأولى 1424هـ

التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً