شبهات بشأن شهادة «معهد البحوث» في مصر

وزير التربية خلال حضوره ورشة العمل
وزير التربية خلال حضوره ورشة العمل

كشفت وزارة التربية والتعليم لـ «الوسط» أخيرا أن اللجنة الوطنية لتقييم ومعادلة المؤهلات العلمية شكلت لجنة للتأكد من مخرجات معهد البحوث والدراسات العربية الموجود في مصر، وذلك إثر تلقيها العديد من الملاحظات حول أداء المعهد وعدم اعتراف عدد من دول الجوار بالمؤهلات الصادرة عنه.

وذكرت الوزارة أنه يتم العمل حاليا على إعداد دراسة جديدة حول برامج المعهد ومخرجاته تمهيدا لرفعها للجنة الوطنية لتتخذ ما تراه مناسبا، من جانبه، نصح مركز المعلومات الجامعية بوزارة التربية والتعليم الطلبة المهتمين بالتسجيل في هذا المعهد في الوقت الحاضر بالتريث إلى حين اتضاح الصورة.


«التربية» تدقق على برامج «معهد البحوث» بعد شبهات في الاعتراف بشهادته

الوسط - زينب التاجر

كشفت وزارة التربية والتعليم لـ «الوسط» أخيرا، أن اللجنة الوطنية لتقييم ومعادلة المؤهلات العلمية شكلت لجنة للتأكد من مخرجات معهد البحوث والدراسات العربية الموجود في جمهورية مصر العربية، وذلك إثر تلقيها العديد من الملاحظات بشأن أداء المعهد وعدم اعتراف عدد من دول الجوار بالمؤهلات الصادرة عنه.

وذكرت الوزارة أن اللجنة تعكف على إعداد دراسة جديدة عن برامج المعهد ومخرجاته تمهيدا لرفعها للجنة الوطنية لتتخذ ما تراه مناسبا، ومن جانبه نصح مركز المعلومات الجامعية بوزارة التربية والتعليم الطلبة المهتمين بالتسجيل في هذا المعهد في الوقت الحاضر بالتريث إلى حين اتضاح الصورة.

وبيَّنت الوزارة أن اللجنة الوطنية لتقييم ومعادلة المؤهلات العلمية قد سبق لها في السنوات الماضية تقييم ومعادلة عدد من المؤهلات الصادرة عن المعهد، مستدركة أنه لا يوجد حاليا تحت أنظار اللجنة أي مؤهل صادر عن مثل هذا المعهد لتقييمه ومعادلته، وأن الملاحظات العديدة بشأن المعهد وعدم اعتراف دول الجوار به دفعتها لتشكيل لجنة للتأكد من صحة هذه المعلومات.

وأوضحت أن اللجنة تراجع من حين إلى آخر وكلما دعت الضرورة، وفي ضوء المعلومات المؤكدة والدقيقة، وضع الجامعات الخارجية ومدى صدقية المؤهلات التي تصدرها، وفقا للمعايير المعتمدة.

يأتي ذلك القرار المفاجئ من وزارة التربية والتعليم وسط استنكار طلابي من طلبة مملكة البحرين من الدراسين في المعهد والذين يشكلون وطلبة سلطنة عمان النسبة الأكبر من الطلبة، ولاسيما أن البعض منهم لم يتبقَّ له على نقاش رسالة الماجستير أكثر من 3 أشهر والبعض الآخر حامل لشهادة الدبلوما العليا وتمت الموافقة على خطة رسالة ماجستير له في حين مازال الكثير من الطلبة والطالبات في مختلف التخصصات في السنة الأولى والثانية في المعهد.

وقال عدد من الدارسين في المعهد من البحرينيين لـ «الوسط» أخيرا إن مركز الخدمات الجامعية هو من نصحهم بالدراسة في المعهد قبل سنوات، وإن وزارة التربية والتعليم هي من تعمد بنفسها لتخليص إجراءاتهم وتوصيل كتبهم وشهاداتهم وتتلقى ردود المعهد على خطوات مراحلهم الدراسية، مستنكرين تناقضها في النصح بالدراسة في المعهد ومتابعة إجراءات الطلبة، وفي المقابل تلوح بوقف الاعتراف به بعد قرار اللجنة.

وطالبوا الوزارة ببيان الصورة بشكل عاجل حتى يتسنى للدارسين في المعهد اتخاذ اللازم والتحويل لجامعة أخرى معترف بها فضلا عن مطالبتهم بأن قرار اللجنة في حال صدر بوقف الاعتراف بشهادات المعهد يجب ألا يطبق على قدامى الدارسين وإنما على المستجدين منهم والراغبين في الدراسة في المعهد.

وأوضحوا أن متطلبات المعهد للحصول على الشهادة صعبة جدا تشمل جانبا نظريا يشمل أربعة فصول (عامين) وآخر عمليا يشمل بحث الدبلوما العليا ورسالة الماجستير ويتم التدقيق على كل مرحلة من قبل إدارة القسم المعني بالمعهد، في الوقت الذي ينال بعض الطلبة الدارسين في جامعات خاصة شهادة الماجستير في تسعة شهور وتعترف الوزارة بشهادتهم.

وتساءل الدارسون عن المسئول عن هذا الوضع، مطالبين الوزارة بتحمل المسئولية في حال تم وقف الاعتراف بشهادات المعهد.

وختموا حديثهم بأنهم مع الوزارة ومجلس التعليم العالي في حملتها للتدقيق على مخرجات الجامعات الخاصة ومؤسسات التعليم العالي وذلك بهدف تجويد قطاع التعليم وتماشيا مع مرتكزات المشروع الإصلاحي ومساعي ولي العهد الداعية إلى الاهتمام بهذا القطاع، في الوقت الذي أكدوا ضرورة أن تتلمس الوزارة وضعهم وتعمد لمراعاة سنوات دراستهم في حال عمدت اللجنة إلى اتخاذ قرار بوقف الاعتراف بشهادات المعهد.

يشار إلى أن المعهد يمنح ثلاث شهادات (الدبلوما العليا، الماجستير والدكتوراه) ويشمل عدد من الأقسام وهي قسم البحوث والدراسات الاقتصادية، قسم البحوث والدراسات الاجتماعية، قسم البحوث والدراسات السياسية، قسم البحوث والدراسات الجغرافية، قسم البحوث والدراسات التاريخية، قسم البحوث والدراسات القانونية، قسم البحوث والدراسات الإعلامية، قسم البحوث والدراسات التراثية، وقسم البحوث والدراسات التربوية.

يذكر أن معهد البحوث والدراسات العـربية أنشئ بقرار من مجلس جامعة الدول العربية في 23 سبتمبر/ أيلول 1952، وبدأ العمل فيه فعلاََ في 1 نوفمبر/ تشرين الثاني 1953، وبقيام المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم العام 1970، كإحدى المنظمات العربية المتخصصة في نطاق جامعة الدول العربية، أصبح المعهد تابعا للمنظمة مع غيره من الأجهزة الثقافية بالجامعة بناء على قرار من الأمين

العام للجامعة بتاريخ 10 سبتمبر 1970 وقد قبلت عضوية المعهد في اتحاد الجامعات العربية اعتبارا من العام 1994.


النعيمي: صيغة عمل جديدة لتخفيف الأعباء الإدارية عن المدارس

الوسط - محرر الشئون المحلية

تحدث وزير التربية والتعليم ماجد النعيمي عن توجه الوزارة نحو تخفيف الأعباء الإدارية عن المدارس من خلال إيجاد صيغة جديدة تنظم العمل وتحدد علاقة إدارات المدارس بالوزارة.

وقدم الوزير خلال ورشة العمل الخاصة ببرنامج مسئولي المدارس التي تم تنظيمها بالتعاون مع مجلس التنمية الاقتصادية بمدرسة مدينة عيسى الإعدادية للبنات، شرحا عن أهداف مشروع تحسين أداء المدارس ودوره في الارتقاء بأداء المدارس في ضوء تقارير هيئة ضمان الجودة.

يذكر أن ورشة عمل المعنيين بشئون المدارس تستمر عدة أيام حيث يتم التركيز من خلالها على الجانبين التدريبي والنظري، إضافة إلى تحديد آليات العمل في المرحلة القادمة وخصوصا في ظل تطبيق الوزارة لبرنامج تحسين أداء المدارس الذي يسعى إلى الارتقاء بأداء 60 مدرسة خلال العام الدراسي الجاري.


تعميم جداول امتحانات الفصل الدراسي الثاني للمرحلة الثانوية

الوسط - محرر الشئون المحلية

أكد مدير إدارة الامتحانات بوزارة التربية والتعليم عبدالعزيز المهندي أن الإدارة قد استكملت مسودة جدول امتحانات الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي 2009 - 2010 للمرحلة الثانوية والمعهد الديني، وتعميم الجدول على جميع المدارس، وذلك بناء على توجيهات وزير التربية والتعليم بضرورة مراعاة ظروف الطلبة وأوضاعهم خلال صياغة جداول الامتحانات.

وأوضح المهندي أن الطلبة شاركوا بمقترحاتهم لتغيير بعض مواعيد وتوقيت بعض الامتحانات بما يتلاءم والأوضاع المريحة لهم، وأن لجنة وضع الجدول ستجتمع لاحقا لإعداد المسودة الثانية للجدول وفقا لملاحظات الطلبة ذات التأثير القوي عليهم ومراعاة الأهمية بحسب الخطة، بحيث يكتمل الجدول في نهاية مارس/ آذار الجاري.

يذكر أن وزارة التربية والتعليم وبناء على توجيهات وزير التربية والتعليم تشرك طلبة المدارس الثانوية في إعداد جدول الامتحانات، بما يساهم في صياغة هذه الجداول بطريقة مرنة ومستجيبة لظروف الطلبة، حيث لم تتلقَ الوزارة أية ملاحظات وانتقادات من قبل الطلبة في جدول امتحانات الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي 2009 - 2010 بخصوص توقيت ومواعيد الامتحانات أو توزيعها

مبنى معهد البحوث والدراسات العربية في مصر
مبنى معهد البحوث والدراسات العربية في مصر

العدد 2746 - الأحد 14 مارس 2010م الموافق 28 ربيع الاول 1431هـ

التعليقات (19)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم