النعيمي: ماضون في تحسين أوضاع المعلمين والاهتمام بالترقي الوظيفي

داعياً في كلمته بمناسبة يومهم العالمي إلى الاستفادة من فرص التدريب والتمهين

مدينة عيسى - وزارة التربية والتعليم 

لفت وزير التربية والتعليم ماجد النعيمي، في كلمة له أمس بمناسبة يوم المعلم العالمي الذي يصادف الخامس من أكتوبر من كل عام، إلى أن

«الوزارة ماضية بشكل ثابت في تحسين أوضاع المعلمين والارتقاء بالخدمات المقدمة لهم، بما في ذلك توفير أفضل السبل للتمهن، والترقي الوظيفي، سواء من خلال ما يوفره كادر المعلمين الجديد من فرص أو من خلال ما تنفذه الوزارة من برامج التطوير والتحسين بالتعاون مع مجلس التنمية الاقتصادية». منوهاً إلى «الجهد المتواصل لتحسين البيئة المدرسية وظروف عمل المعلمين».

وقال الوزير إن المعلم «محط الاهتمام، لما له من دور في تنفيذ برامج التطوير والتحسين، لأن أي تطوير للنظام التربوي بشكل فعال يتطلب رفع مستوى المعلمين وجعل التدريس مهنة ذات مواصفات عالية وأكثر جاذبية من خلال ما توفره من تأهيل وتدريب ومن مميزات مهنية ووظيفية». وأكد أن «الجهود التي تبذلها الوزارة على هذا الصعيد ستؤدي لتحقيق المزيد من المكاسب المهنية والوظيفية للمعلمين»، داعياً المعلمين إلى الاستفادة من فرص التدريب والتمهين التي توفرها الأجهزة المختصة بالوزارة أو كلية البحرين للمعلمين.

وخلال كلمته بمناسبة احتفال وزارة التربية والتعليم بيوم المعلم العالمي، ذكر الوزير النعيمي أن «الاحتفال بيوم المعلم العالمي يجسد الرعاية الموصولة والأولوية التي توليها القيادة للتربية والتعليم، والمكانة الرفيعة التي يحظى بها المعلم في وطننا العزيز». معبّراً عن أخلص التهاني للمعلمين، ومشيداً بدورهم التربوي في «أداء الرسالة التعليمية والتربوية لخدمة الأجيال، في إطار الوفاء بالعهد الذي قطعناه على أنفسنا بخدمة الوطن والمواطنين»، مبيناً أن «هذا التقدير للمعلم يأتي بناء على الدور الحيوي الذي يضطلع به في بناء القيم ونشر العلم»، وموجهاً شكراً خاصاً للمعلمين والمعلمات ذوي الخدمة التربوية الطويلة، الذين كانوا مثالا للجد والإخلاص في أداء هذه الرسالة.

وعلى صعيد متصل قال الوزير: «لقد حرصنا في وزارة التربية والتعليم على جعل الاحتفال بيوم المعلم العالمي يوما لتكريم المعلمين والمعلمات تقديرا لدور المتميزين والمبدعين، وذوي الخدمة الطويلة والمتقاعدين منهم هذا العام تقديرا لهم جميعا، وعرفانا بالجميل»، مشيراً إلى البرنامج الحافل الذي أعدته الوزارة للاحتفال بهذا اليوم، ترسيخا لقيمته المعنوية.


... ويحضر المؤتمر السنوي الأول للتعليم في الإمارات

حضر وزير التربية والتعليم ماجد النعيمي افتتاح المؤتمر السنوي الأول للتعليم بعنوان «واقع التعليم والآفاق المستقبلية لتطويره في دولة الإمارات العربية المتحدة» الذي نظمه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية تحت رعاية ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان.

وبدأ المؤتمر بكلمة ألقاها وزير التعليم العالي والبحث العلمي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان تطرق خلالها إلى اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة بالتعليم وما يشكله من دور كبير في التنمية الشاملة والعلاقة بين التعليم والتعليم العالي والتحديات التي يواجهها والمتطلبات التي يحتاجها من حيث إعداد الخريجين لسوق العمل أو لمواصلة الدراسات العليا، مستعرضاً جهود دولة الإمارات العربية المتحدة في هذا المجال واهتمامها البالغ بالبحث العلمي كأولوية تنموية.

كما ألقى وزير التربية والتعليم حميد القطامي كلمة استعرض فيها استراتيجية دولة الإمارات في مجال التعليم وأولويات هذه الاستراتيجية والاحتياجات الحالية والمستقبلية في ضوء هذه الخطة.

يذكر أن المؤتمر الذي يستمر يومين شهد في يومه الأول جلستي عمل، الأولى بعنوان الاستراتيجيات والسياسات الخاصة بالتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي ناقشت مواضيع عن مؤسسات التعليم: تكامل أو تنافر، وتقويم سياسات التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة، فيما حملت الجلسة الثانية عنوان التعليم المدرسي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وناقشت مواضيع عن دور المناهج الدراسية في تأسيس مجتمع قائم على المعرفة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وظاهرة التسرب المدرسي من المدارس الحكومية، ومعايير الجودة في التعليم المدرسي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويخصص اليوم الثاني لمناقشة القضايا المتصلة بتطوير التعليم العالي في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث ستتم مناقشة عدد من المواضيع عن دولة الإمارات والتعليم العالي في القرن الحادي والعشرين، والتعليم الجامعي بين اللغة العربية واللغات الأجنبية، ومعضلة الخبراء الأجانب في قطاع التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتوجهات العالمية وأثرها على التعليم العالي في دولة الإمارات العربية المتحدة، فيما ستناقش الجلسة الختامية الرؤية المستقبلية للتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

العدد 2952 - الأربعاء 06 أكتوبر 2010م الموافق 27 شوال 1431هـ

التعليقات (35)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم