السنة يقدمون اقتراحات رافضة للفيدرالية

البرلمان العراقي يصوت على مسودة الدستور اليوم

بغداد - وكالات 

28 أغسطس 2005

قدم سنة العراق أمس اقتراحات أخيرة بشأن مسودة الدستور الى شركائهم الشيعة والأكراد أكدوا فيها رفضهم الفيدرالية لغير الأكراد وطالبوا بالإسلام مصدرا أساسيا للتشريع، عشية عقد الجمعية الوطنية "البرلمان" اجتماعا لإقرار مسودة الدستور. وقال احد المفاوضين السنة صالح المطلق "قدمنا مقترحا جديدا مقابل مقترح الشيعة والأكراد رفضنا فيه الفيدرالية لغير الأكراد".

وكان رئيس الجمعية الوطنية حاجم الحسني أعلن أمس ان الجمعية ستصوت اليوم "الأحد" على المسودة حتى لو رفضها العرب السنة. وجاء في المقترح الذي تقدم به العرب السنة "نرفض كلمة الأقاليم أينما وردت" في مسودة الدستور في إشارة الى رفض قيام أي إقليم آخر غير إقليم كردستان.

إلى ذلك أعرب خمسة وزراء عراقيين من السنة أمس في بيان لهم عن "تحفظات" شديدة على مسودة الدستور، الا انهم لم يعلنوا عزمهم على الاستقالة من الحكومة. وصدر البيان موقعا من نائب رئيس الوزراء عبد مطلق الجبوري، ووزير الصناعة أسامة عبد العزيز النجفي، ووزير الثقافة نوري الراوي، ووزيرة الدولة لشئون المرأة أزهار الشيخلي، ووزير الدولة لشئون المحافظات سعد نايف الحردان.

من جانبه قال الجيش الاميركي أمس إنه أفرج عن ألف معتقل من سجن أبو غريب العراقي.


لقاء بين بوش وطالباني قريبا... السنة يرفضون الفيدرالية ويطالبون بالإسلام مصدرا للتشريع

التصويت على الدستور العراقي اليوم على رغم الخلافات

بغداد، عواصم - وكالات

أكد رئيس الجمعية الوطنية العراقية "البرلمان" حاجم الحسني أمس أن الجمعية ستصوت اليوم "الأحد" على مسودة الدستور حتى لو رفضها العرب السنة. وأعلن احد المفاوضين السنة انهم قدموا اقتراحا مقابل اقتراح الشيعة والأكراد بشأن المسودة يرفض الفيدرالية لغير الأكراد ويطالب بأن يكون الإسلام المصدر الأساسي للتشريع. وأعلن عن لقاء بين الرئيس الاميركي جورج بوش والرئيس العراقي جلال الطالباني الشهر المقبل.

وقال الحسني في تصريحات أمس إن "الأكراد والشيعة قدموا اقتراحهم النهائي ورد العرب السنة مازال منتظرا حتى الآن "..." لديهم مهلة حتى "الأحد" اليوم.

وأضاف أن "الجمعية الوطنية ستجتمع "الاحد" اليوم للتصويت على مسودة الدستور النهائية حتى لو لم يقبل العرب السنة بها". وبشأن المقترحات التي قدمها الأكراد والشيعة خلال اجتماع أمس الأول، أوضح الحسني انها تنص على أن "تطبيق الفيدرالية يتم بإقرار من الجمعية الوطنية العراقية المقبلة". وأعرب عن أمله في الوصول إلى حل نهائي اليوم. وقال "نأمل ان نصل إلى حل لكل الأمور العالقة "الاحد" اليوم". وبحث الحسنى خلال اجتماعه أمس مع سفير الولايات المتحدة بالعراق زلماي خليل زاد نتائج اجتماعات قيادات الكتل السياسية يوم أمس الأول. وقال بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الجمعية ان الجانبين أكدا أهمية أن تجسد مسودة الدستور تطلعات وطموحات جميع الأطراف وضرورة اتفاق الجميع عليها وبأسرع وقت.

من جهته، قال محمود عثمان من قائمة التحالف الكردستاني إن المقترحات التي تقدم بها الشيعة أمس الأول تتعلق "ببعض النقاط مثل تطبيق الفيدرالية في الجنوب وموضوع اجتثاث البعث". وأوضح عثمان أن "العرب السنة لم يوافقوا تماما عليها وطلبوا مهلة حتى صباح الأحد لإعلان رأيهم النهائي بصددها". وبشأن تسليم مسودة الدستور النهائية اليوم، قال عثمان "إما ان تعلن المسودة من دون موافقة العرب السنة عليها أو يتم اتخاذ قرار مناسب في حينها".

الى ذلك قال صالح المطلق احد المفاوضين السنة العرب لقد "قدمنا مقترحا جديدا مقابل مقترح الشيعة والأكراد رفضنا فيه الفيدرالية لغير الأكراد". وأضاف أنه طالب في الاقتراح بأن يكون "الإسلام دين الدولة الرسمي والمصدر الرسمي للتشريع".

وأشار إلى أن "المقترحات تتضمن نقاطا في الدستور مثل الفيدرالية والنظام اللامركزي وخصوصية كردستان". وجاء في المقترح الذي تقدم به العرب السنة والذي اطلعت وكالة "فرانس برس" على محتواه "نرفض كلمة الأقاليم أينما وردت في مسودة الدستور" في إشارة الى رفض قيام أي إقليم آخر غير إقليم كردستان.

وجاء في النص المقترح "نريد عاصمة "واحدة" وإقليما "واحدا" ومحافظات لا مركزية وإدارة محلية" في إشارة الى رفض قيام اي اقليم فيدرالي غير إقليم كردستان الذي يتمتع بالحكم الذاتي منذ العام .1970 وطالب المقترح أيضا بأن تكون اللغة الكردية لغة رسمية في إقليم كردستان فقط وبأن يكون "الإسلام دين الدولة الرسمي والمصدر الرسمي للتشريع" وبأن يكون العراق "جزءا من العالمين العربي والإسلامي".

على صعيد متصل، تظاهر مئات العراقيين أمس في ناحية الملتقى "20 كلم غرب كركوك" تعبيرا عن رفضهم للفيدرالية التي اعتبروا أنها ستؤدي الى تقسيم العراق.

في غضون ذلك أعلن بيان لرئاسة الجمهورية العراقية أمس أن الرئيس العراقي جلال طالباني سيتوجه الى الولايات المتحدة الاميركية قريبا للقاء الرئيس الاميركي جورج بوش قبل المشاركة في اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في الخامس والسابع عشر من سبتمبر/ أيلول المقبل

العدد 1087 - الأحد 28 أغسطس 2005م الموافق 23 رجب 1426هـ




التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً