"بيرلتز البحرين" لغات العالم بين يديك

المنامة-هبة محسن 

14 سبتمبر 2005

معهد بيرلتز اسم لمع في سماء البحرين، تخصص في تعليم اللغات، وأتقن دوره ثم أبدع على مدار أربع سنوات، واليوم يواصل بيرلتز العالمي دراسة مشروع التعليم عن طريق الربط بين كل فروع بيرلتز في العالم للتعليم من على بعد وذلك عن طريق "on line" خلال العام المقبل. "بيرلتز البحرين" اسم يحمل 125 عاما خبرة مع 500 فرع وأكثر من 44 مليون خريج حول العالم، حقق خلال سنواته الأربع كثيرا من النجاحات، ومزيدا من التواصل مع الأفراد. والتقت "الوسط" بمدير مركز بيرلتز مناف العاني الذي تحدث عن المركز قائلا "انتماؤنا لاسم عريق مثل بيرلتز، ودخولنا سوق البحرين مع وجود منافسات كثيرة الزمنا أن ننتهج سياسة ترنو إلى التعامل مع الطالب أو المتقدم بطريقة مبتكرة يتفرد بها معهد بيرلتز بشكل أساسي عن سواه من المعاهد الموجودة التي من المقرر أن تنشأ في القريب، فنحن نعتبر كل طالب حالة منفردة لابد من البحث في كل ما يطلبه سواء نوعية الدراسة، أو الغرض من الدراسة وكذلك الوقت المتاح لديه لنستطيع أن نقدم له أفضل الخدمات مع الاستفادة بشكل جيد وصحي وأيضا سليم". وأضاف "نقوم في بيرلتز بعمل تقارير أسبوعية عن الدارس، وبعد انتهاء مدة الدراسة وهي الخمسة مستويات نقوم بالتواصل مع الدارس عن طريق برنامج مبتكر يستطيع من خلاله الفرد ان يحافظ على مستواه من خلال محاضرات هدفها "صيانة اللغة"، نحن بذلك نشعر بأننا قد حققنا الغرض المطلوب فليست المسألة بالنسبة إلينا فقط زبونا وربحا ولكن نحن نهتم بالعملية التعليمية أولا وكيفية تطويعها ليستفيد منها الطالب، بالإضافة إلى ذلك معهد بيرلتز يحتوي على أصغر صفوف دراسية على مستوى المعاهد والمراكز التعليمية فأكبر صف يحتوي على 9 طلاب على الأكثر، ونحن نهتم أيضا بتدريس لغة الجسد وهي أيضا شيء نتفرد به في البحرين". معهد بيرلتز يقوم بتدريس لغات كثيرة تصل إلى أكثر من 13 لغة تتضمن العربية، الإنجليزية، الفارسية، اليابانية، الإيطالية، الاسبانية، الفرنسية، التايلندية والألمانية... الخ. إن جميع أعضاء هيئة التدريس في بيرلتز ليسوا مؤهلين تأهيلا كاملا فقط ولكنهم يتحدثون اللغة الأصلية أيضا. هذا بالإضافة إلى استجابة المعهد لقبول طلب أية لغة يرغب الشخص في تعلمها ، يوفرها له المركز في فترة قصيرة. سيتعلم الطالب في بيرلتز اللغة الجديدة بالطريقة التي يتم التخاطب بها اليوم مع جميع التعبيرات الدارجة التي يستخدمها السكان المحليون لهذا البلد. تعتبر مراكز بيرلتز حول العالم من المؤسسات الرائدة في مجال الخدمات اللغوية إذ تقدم تعليما عالي الجودة في اللغات والترجمة وخدمات النشر في جميع أنحاء العالم. ويتم تعزيز أساليب التدريس التي تتبعها بيرلتز بسيل مستمر من المعلومات الجديدة وأحدث مواد الوسائط المتعددة المستخدمة في التدريس. وتكمل الترجمة وخدمات النشر في جميع أنحاء العالم صورة الخدمات الكاملة والشاملة التي تقوم بها المؤسسة. وصممت برامج التدريب الثقافي الشامل لسد الهوة الثقافية للمسافرين من رجال الأعمال بالإضافة إلى المنقولين إلى أماكن أخرى وعائلاتهم. وقد قامت بيرلتز بالتسريع في عملية التحويل من الدروس التقليدية إلى تعليم المجموعات الصغيرة الخاصة ودشنت بحوثا لتطوير أساليب جديدة في التعليم المكثف، وأحدثت صيحة جديدة في الدوائر الأكاديمية بتقديمها البرنامج التعليمي الجديد "Total Immersion" "TI"الذي يعلم اللغات بسرعة للطلاب الذين يحتاجون ذلك بصورة عاجلة مثل الطلاب الذين يضطرون للسفر إلى الخارج، ويقدم هذا البرنامج تعليما مكثفا للطالب لأكثر من ثماني ساعات يوميا لمدة تتراوح بين أسبوعين وستة أسابيع. وقد أدت هذه السرعة في عملية التدريس إلى قيام بيرلتز بتطوير تطبيقات جديدة لطريقتها الأساسية في التدريس. تم إدخال مواد للواجبات المنزلية العام 1970 لتمكين الطلاب من إكمال دروسهم من خلال مراجعة المفردات واللفظ، وتشمل هذه المواد حاليا الكتب والأشرطة والفيديو CD-Romصs ويواصل قسم التدريب والمناهج في Berlitz تطوير مواد جديدة لمواكبة التكنولوجيا المتغيرة وتلبية احتياجات الطلبة. ويمكن تعديل المقررات لتلبي احتياجات معينة مثل "العرض في مجال الأعمال التجارية" أو "دراسات الحالات المتعلقة بالتجارة". وتعتبر "طريقة Berlitz"العامل الأساسي لجميع أساليب تدريس اللغة في Berlitz وتم وضعها بطريقة تبدو بسيطة. ويتم التحدث داخل الصف باللغة المستهدفة فقط ويبدأ ذلك بالتحية الأولى التي يقوم بها المدرس، يتم التركيز على الجانب الشفهي إذ يتعلم الطلبة فقط قراءة وكتابة ما تعلموه وفهموه سابقا. ولا يتم تدريس النحو الرسمي، فبدلا من ذلك يتعلم التلاميذ القواعد النحوية بشكل طبيعي عن استخدامه في المحادثة. وقبل كل شيء، ولتطوير الطلاقة، لابد أن يتعلم الطلبة ويفكرون في اللغة الجديدة من دون القيام بالترجمة وذلك بهدف ربط الكلمات الجديدة بالأشياء والأفكار بدلا من الكلمات المألوفة التي تشتت التفكير والموجودة في لغتهم الأصلية. ويقوم المدرسون باستمرار بتشجيع الطلبة على تحدث اللغة التي يتم تدريسها مستخدمين سيلا من الأسئلة التي لابد من الإجابة عليها مع التوسع في استخدام المفردات. وان أهم ما في الأمر أن كل مدرس يعمل مع Berlitz لابد أن يكون متمكنا من اللغة الأصلية التي يدرسها. ومع الاهتمام المتواصل غير المجزأ للمدرسين فإن الطالب يتعلم 100 في المئة من الوقت المخصص إذ يمضي 50 في المئة من الوقت في الاستماع و50 في المئة في التحدث. وبهذه الطريقة يستطيع الطالب أن يحقق تقدما بسهولة وراحة ومن دون التعرض لضغوط. وقامت Berlitz كذلك بتوسيع فرص الدراسة في مجال الترجمة. وتقوم Berlitz لخدمات الترجمة بتقديم إمكانات إنتاج كاملة لعملائها بما في ذلك معالجة الكلمات الأجنبية، نشر البرامج بالحاسوب وتنفيذ الحروف والفنون التخطيطية والتصميم وسلسلة كاملة من الخدمات السمعية والبصرية. ويمكن للطلبة أن يختاروا أسلوب التعليم الذي يناسبهم مثل التعليم ضمن مجموعات صغيرة أو التعليم الفردي طبقا لاحتياجاتهم ورغباتهم. إن Berlitz Method تعيد الحيوية والنشاط لتعلم اللغة. إنها تعمل على إزالة المتاعب الناجمة عن عملية التعلم وتجعل هذه العملية تجربة ممتعة ومرضية. ونتيجة لذلك يبدأ الطالب في التفكير وتحدث اللغة بالطريقة السليمة من دون اللجوء إلى إضافة عملية الترجمة للمساعدة على ذلك.

العدد 1104 - الأربعاء 14 سبتمبر 2005م الموافق 10 شعبان 1426هـ




التعليقات
تنويه : التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أضف تعليق أنت تعلق كزائر، لتتمكن من التعليق بـ3000 حرف قم بـتسجيل عضوية
    اكتب رمز الأمان

اقرأ ايضاً