رئيس الوزراء يأسف لوفاة اثنين من أبناء البحرين

أشاد رئيس الوزراء سمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة بمضمون الخطاب الذي وجهه عاهل البلاد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، على ضوء الأحداث الأخيرة المؤسفة التي وقعت في مملكة البحرين.

وقال سموه: «يؤسفنا تطورات الأوضاع وما أفضت إليه من وفاة اثنين من أبنائنا، مبتهلين إلى الله أن يتغمدهما بواسع رحمته ويلهم ذويهما الصبر والسلوان»، مؤكداً سموه أن «العدالة والمساواة التي أرساها جلالة الملك والقانون الذي يحميها تضمن أن كل ذي حق سيأخذ حقه».

وأوضح سموه أن «البحرينيين جميعاً في سفينة واحدة رباناها جلالة الملك وعليه يجب أن يكون التعبير عن الرأي بأسلوب الحوار الوطني الذي نعيش اليوم الذكرى العاشرة لأولى خطواته وهو التصويت على ميثاق العمل الوطني، وبعيداً عن أي أمر يجب أن تكون مملكة البحرين هي همنا الأول والأخير لأن التصعيد لن يقود إلا إلى طرق لا يرتضيها الجميع، ونحن واثقون بأن أبناء شعبنا لن يرتضوا إلا الخير لوطنهم».

وأكد سمو رئيس الوزراء أن «الحكومة تؤيد تأييداً تاماً ما جاء في خطاب جلالة الملك بأن دولة البحرين هي دولة القانون وأن السلطة التشريعية هي التي عليها النظر في التشريعات». وقال سموه: «سيثبت شعب مملكة البحرين حرصه على تقديم الحوار المتحضر والواعي من أجل المصلحة الوطنية وسيثبت ذلك بروح البحرينيين الأصيلة وتمسكه بعزة بلاده وكرامتها وخيرها وصالحها»، سائلاً سموه المولى جلت قدرته أن يحفظ مملكة البحرين من كل مكروه ويديم عليها نعمة الأمن والاستقرار.

العدد 3085 - الأربعاء 16 فبراير 2011م الموافق 13 ربيع الاول 1432هـ

التعليقات (1)
التعليقات لا تعبر عن رأي الصحيفة

  • أنت تعلق الآن كزائر .. يمكنك التعليق بـ3000 حرف عندالتسجيل من هنا

اقرأ ايضاً

شاركونا رأيكم